الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: عشرات القتلى في تعز والقاعدة تفجر (الأمن السياسي) بعدن
اليمن: عشرات القتلى في تعز والقاعدة تفجر (الأمن السياسي) بعدن

اليمن: عشرات القتلى في تعز والقاعدة تفجر (الأمن السياسي) بعدن

أنصار هادي يسيطرون على موقع استراتيجي في البيضاء

صنعاء ـ وكالات: أكدت مصادر صحفية يمنية، امس السبت، أن عناصر تابعة لتنظيم القاعدة هي من قامت بتفجير مقر الأمن السياسي بمحافظة عدن جنوب اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ) إن عناصر تابعة للقاعدة قدمت على متن زوارق وهاجمت مقر الامن السياسي في مديرية التواهي. واشارت الى أن تلك العناصر زرعت عبوات ناسفة في الأمن السياسي وقامت بتفجير المقر الذي كان لا يتواجد بداخله احد. واوضحت أن الانفجارات لم تخلف اي خسائر بشرية. فيما قالت منظمات انسانية امس السبت ان عشرات اليمنيين معظمهم من المدنيين قتلوا امس الاول الجمعة في معارك برية في تعز، في مؤشر الى تصاعد العمليات العسكرية في ثالث مدن اليمن. وبدعم جوي من التحالف ، تحاول القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وحلفاؤها استعادة السيطرة على تعز (جنوب غرب) من الحوثيين، بعدما نجحت في طردهم من خمس محافظات في الجنوب منذ منتصف يوليو. وافادت اللجنة الدولية للصليب الاحمر امس السبت انه اضافة الى القتلى ومعظمهم من المدنيين، فان الغارات والمعارك التي وقعت الجمعة خلفت عددا كبيرا من الجرحى. وقالت الناطقة باسم اللجنة في اليمن ريما كمال انه يستحيل وضع حصيلة دقيقة للضحايا لان هناك اشخاصا “ماتوا او ما زالوا احياء تحت الانقاض”. واضافت ان “زميلي (في تعز) تلقى معلومات تفيد ان هناك حتى ظهر الجمعة 50 قتيلا وفي المساء (ارتفعت حصيلة القتلى) الى ثمانين”. وفي بيان ، اعلنت منظمة اطباء بلا حدود مقتل 65 مدنيا واصابة عشرات اخرين في غارات للتحالف على احد احياء تعز. وامس السبت، اندلعت معارك جديدة في منطقة القصر الرئاسي في تعز مخلفة ثلاثة قتلى على الاقل من المدنيين، بحسب سكان. وفي عدن، دمر مقر قيادة الشرطة امس السبت في انفجار كبير نسبه مسؤول في كبرى مدن الجنوب اليمني الى اعضاء في تنظيم القاعدة. وقال سكان ان المبنى المؤلف من اربع طبقات انهار بالكامل في الانفجار الذي وقع وسمع دويه في جميع انحاء المدينة. ويقع مقر قيادة الشرطة في حي التواهي بالقرب من مبنى تلفزيون عدن (العام) في وسط هذه المدينة الساحلية. وذكر مسؤول محلي طالبا عدم كشف هويته ان عناصر من تنظيم القاعدة تمركزوا مطلع اغسطس في المبنى بعد اسبوعين على سيطرة القوات الموالية لهادي على المدينة. واضاف ان “هؤلاء العناصر دمروا او استولوا على ملفات الشرطة السياسية في عدن مطلع اغسطس”. من جهتها نفت مصادر صحفية وقيادية تابعة لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن امس السبت إصابة زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي بمحافظة صعدة شمال اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن تلك الاخبار غير صحيحة، وأنها مجرد دعايات تنشرها وسائل إعلام تابعة لقوات التحالف. وتابعت “يتحدثون عن عملية إنزال لقوات خاصة من قبل التحالف وان اشتباكات عنيفة تدور في صعدة وهي أخبار لا أساس لها من الصحة”. وحتى اللحظة لم يتسن لـ (د.ب.أ) التأكد من تلك الأنباء من مصادر في صعدة بسبب انقطاع شبكات الاتصالات والإنترنت بشكل كامل منذ وقت مبكّر امس. ولفتت المصادر إلى أن “انقطاع شبكة الاتصالات والإنترنت أمر طبيعي ويحدث بشكل متكرر جراء استهداف ابراج الاتصالات من قبل طيران التحالف”. وقالت وسائل إعلام يمنية مختلفة إن زعيم الحوثيين نقل إلى مكان مجهول بعد إصابته، فيما قتل العشرات من عناصر حراسته الشخصية خلال مداهمة قوات خاصة تابعة للتحالف مخبئة في صعدة. على صعيد اخر حررت المقاومة الشعبية اليمنية امس السبت منطقة استراتيجية من قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمحافظة البيضاء وسط اليمن. وقالت مصادر صحفية من البيضاء لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المقاومة مدعومة بالجيش الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، حررت منطقة”عقبة ثرة” الاستراتيجية التي تفصل محافظة أبين جنوب اليمن عن محافظة البيضاء، وأمنت الطريق حتى منطقة بركان. وأوضحت أن المقاومة تتمهل في التقدم نحو المناطق الأخرى لأن الحوثيين وقوات صالح قاموا بزرع ألغام كثيرة في الطرق والمناطق التي احتلوها اضافة لانتشار مئات القناصة التابعين لهم”. وأشارت المصادر الى سلسلة غارات جوية نفذها طيران التحالف على تجمعات الحوثيين وقوات صالح بمواقع تابعة للواء 117 وعلى جبل قلعة رداع بمديرية
مكيراس. وتشهد محافظة البيضاء مواجهات عنيفة بين المقاومة والحوثيين، بعد زحف الاخيرين اليها والسيطرة على اجزاء واسعة منها. من جهة اخرى اعلن التحالف في اليمن امس السبت ان احدى مروحياته من طراز اباتشي تحطمت على الحدود مع اليمن مما ادى الى مقتل طياريها.
وقال التحالف في بيان ان “الطيارين استشهدا الجمعة إثر سقوط طائرة عمودية من نوع أباتشي اثناء أدائهما واجب الدفاع عن حدود المملكة من الحوثيين “. واكد البيان الذي بثته وكالة الانباء السعودية ان المروحية تحطمت “على الحد الجنوبي بقطاع جازان”، واعلن ان تحقيقا فتح لمعرفة اسباب سقوط الاباتشي. وكان الحوثيون اعلنوا مساء الجمعة انهم اسقطوا مروحية اباتشي سعودية في القطاع نفسه.

إلى الأعلى