الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / 244 طالباً مبتعثاً إلى استراليا هذا العام والقنصل الفخري بنيوزلندا تلتقي بالطلاب الجدد المبتعثين إلى نيوزلندا
244 طالباً مبتعثاً إلى استراليا هذا العام والقنصل الفخري بنيوزلندا تلتقي بالطلاب الجدد المبتعثين إلى نيوزلندا

244 طالباً مبتعثاً إلى استراليا هذا العام والقنصل الفخري بنيوزلندا تلتقي بالطلاب الجدد المبتعثين إلى نيوزلندا

عقدت وزارة التعليم العالي أمس محاضرتين تعريفيتين للطلبة الجدد المبتعثين إلى استراليا ونيوزلندا، حيث عقدت الجلسة التعريفية للطلاب المبتعثين إلى نيوزلندا بقاعة المحاضرات بديوان عام الوزارة بينما عقدت الجلسة التعريفية للطلبة المبتعثين إلى استراليا بمسرح التربية والتعليم بالوطية، وذلك ضمن سلسلة اللقاءات التعريفية التي تقيمها الوزارة للطلبة الحاصلين على بعثات للدراسة في الخارج.
بدأت الجلسة التعريفية بمحاضرة دينية ألقاها الدكتور سيف الهادي من وزارة الإعلام اشتملت على نصائح وإرشادات دينية تهم الطالب المسلم المبتعث وتعينه على التمسك بدينه والمحافظة على هويته وثقافته العمانية والإسلامية الأصيلة وحثهم على التحلي بالقيم الاخلاقية التي ترفعهم عن الدنايا وترقى بشخصيتهم، فالإيمان بالله يزداد قوة بالعلم.
بعد ذلك قدم الدكتور حمد بن علي العلوي القنصل العام للقنصلية العامة بأستراليا ورقة عن الدراسة والحياة في استراليا، تحدث فيها عن بعض المعلومات العامة عن استراليا والمناطق التي يبتعث إليها الطلاب العمانيين من حيث عدد السكان والمناخ والعملة وتباين الثقافات هناك وما تتمتع به الجامعات الاسترالية من خدمات.
تخلل الورقة عرض مرئي من إعداد أحد الجمعيات الطلابية بأستراليا يتحدث عن الدراسة والمعيشة في استراليا ودور الجمعيات الطلابية في تعريف الطلبة المبتعثين الجدد وتوفير المساعدة والدعم لهم في كل منطقة.
بعدها أوضح القنصل العام المراحل الدراسية التي يمر بها على الطالب خلال فترة دراسته كالالتحاق ببرنامج اللغة الإنجليزية واجتيازه حسب متطلبات الجامعة أو الحصول على شهادة الايلتس بدرجة محددة من قبل الجامعة التي يدرس بها، من ثم الالتحاق ببرنامج السنة التأسيسية وإنهائه بنجاح مع الحصول على الدرجات المحددة من قبل الجامعة لدخول التخصص، كما تطرق أيضًا إلى نظام الإقامة والسكن بأستراليا.
واختتم الدكتور حمد العلوي محاضرته بأهم اجراءات الحصول على التأشيرات الدراسية، كما قام بعرض الخدمات التي تقدمها القنصلية بأستراليا للطلبة المبتعثين و وسائل التواصل معها.
بعد ذلك قدم عدد من الطلاب الدارسين في استراليا من مختلف المراحل الدراسية تجاربهم العلمية مع الطلاب الجدد حيث تحدثوا عن مشوارهم الدراسي منذ بداية ابتعاثهم، حيث ذكروا العديد من المواقف التي واجهتهم خلال فترة ابتعاثهم وكيف استطاعوا التعامل مع كل موقف.
يقول موسى بن عبدالله القصابي ماجستير في إدارة الفنون: إذا ما حدد الطالب لنفسه هدفا معينا قبل أن يبدأ مشوار دراسته في الخارج نجح في دراسته وحقق كافة أهدافه دراسية كانت أم ذاتية، فلا يوجد صعوبة ما دام لدى الطالب أهداف مرسومة، كما حث الطلاب بالحكمة في التصرف بمخصصاتهم الشهرية وتنظيم وقتهم حتى يناولن ما يطمحون إليه.
كما استعرض الدكتور سامر البلوشي تجربة ابتعاثه ودعا الطلاب إلى انتقاء الأصحاب الصالحين الذين يعينوهم على الدراسة والعيش في الغربة.
حضر الجلسة الطلاب الجدد المبتعثين إلى استراليا مع أولياء أمورهم، حيث بلغ عدد الطلاب المبتعثين هذا العام 244 طالباً وطالبة ومن المتوقع أن يزيد عددهم بعد نتائج الفرز الثاني.
* الطلبة المبتعثون إلى نيوزلندا
كما عقدت الوزارة لقاء آخر للطلبة المبتعثين إلى نيوزلندا بقاعة المؤتمرات بديوان عام الوزارة، وقد بلغ عدد المبتعثين لدولة نيوزيلندا لهذا العام 9 طلاب، منهم 4 طالبات، و5 طلاب.
قدمت المحاضرة فال فارمر القنصل الفخري النيوزيلندي، بمشاركة مجموعة من الطلبة الخريجين الطلبة الدارسين في الجامعات النيوزيلندية، وقد تخلل البرنامج عرض مرئي للقنصل الفخري النيوزيلندي حول الدراسة في دولة نيوزيلندا، حيث اشتمل العرض على نبذة حول نظام الدراسة في الجامعات النيوزيلندية، وبعض المعلومات الجغرافية والمناخية والثقافية حول نيوزيلندا بالإضافة إلى استعراض إجراءات الحصول على تأشيرة السفر، وقوائم بجمعيات الطلاب العمانيين المتواجدة في المدن الرئيسية، ومعلومات عن كل الأمور التي تتعلق بمواضيع الإقامة والسكن والمخصص الشهري وفهم الثقافة العامة للشعب النيوزيلندي.
كما تطرق العرض إلى أهم الإجراءات والاستعدادات الواجب على الطلبة القيام بها قبل وبعد مغادرتهم لأرض السلطنة.
وقد قام الطلبة كذلك خلال اليوم التعريفي باستكمال إجراءات القبول والتسجيل وتعبئة استمارة الحصول على التأشيرة.
وتقول الطالبة سالمة بنت سالم بن زويد الهاشمية المبتعثة لدراسة تخصص طب أسنان بجامعة أوتاجوا: المحاضرة كانت ثرية بالمعلومات الضرورية التي يحتاج إليها الطالب الجديد، وهذا ما أكده والد سارة حيث قال: لقد كانت محاضرة قيمة غطت جميع الجوانب التي تهم الطلبة الجدد بما فيها الجوانب الأكاديمية، والحياتية، وقوانين التأشيرة والإقامة، وإجراءات السكن والسفر. كما شملت المحاضرة التعريف بطبيعة وثقافة الشعب النيوزيلندي، هذه المحاضرة ساعدتنا في الاطمئنان على أوضاع أبنائنا في بلد الدراسة.

إلى الأعلى