الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إصابات خلال قمع الاحتلال لمسيرة (بيت جالا) واعتصام فوق الأراضي المهددة
إصابات خلال قمع الاحتلال لمسيرة (بيت جالا) واعتصام فوق الأراضي المهددة

إصابات خلال قمع الاحتلال لمسيرة (بيت جالا) واعتصام فوق الأراضي المهددة

قرية (رمانة) تنتفض ضد الاقتحامات والانتهاكات

القدس المحتلة ـ الوطن:
أصيب، امس الأحد، عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق جراء اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المسيرة السلمية المنددة بتجريف أرض في بيت جالا .
واعتصم المشاركون بمشاركة رجال دين مسيحيين ومسلمين ومواطنين ونشطاء فوق الأرض التي تم تجريفها مؤخرا لصالح استكمال بناء الجدار العنصري، بدعوة من القوى الوطنية واللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان ومؤسسات بيت جالا، ورفعوا الأعلام الفلسطينية فوق اشجار الزيتون ورددوا الهتافات الوطنية .
واكد المعتصمون، أن “قضيتنا واحدة ونضالنا ضد الاحتلال ليس كطوائف، إنما طائفة واحدة لشعب فلسطيني واحد”.
وسبق الاعتصام انطلاق مسيرة صوب الأرض المجرفة، حيث اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين بإطلاق قنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة عدد من المشاركين بحالات اختناق، عولجت جميعها ميدانيا.
وقام نشطاء باقتلاع البوابة الحديدية التي نصبها الاحتلال على مدخل اراضي واد احمد ومنع أصحابها من الوصول إليها .
وقال رئيس أساقفة سبسطية المطران عطالله حنا في تصريحات صحفية، “نحن هنا كمسيحيين ومسلمين شعب واحد لا نتحدث بلغة الطائفة، إنما بلغة الوطن الحبيب، ندافع عن قضيته العادلة، ومهما اعتدوا على أرضنا واقتلعوا الأشجار سنبقى صامدين”.
وأضاف، “الاحتلال يقتلع أشجار الزيتون لأنه لا يؤمن بالسلام، ومهما اقتلع الأشجار سنبقى على أرضنا، وسنبقى شوكة في حلق الاحتلال ولن نتنازل عن انتمائنا الفلسطيني”.
وحول تغيير مسار الجدار، قال “نحن لا نؤمن بالمحاكم الإسرائيلية، وعلى شعبنا مواصلة نضاله من خلال فعاليته ضد سلب ونهب الأرض لأغراض استيطانية” .
من جانبه، وقال الأمين العام للمبادرة الفلسطينية مصطفى البرغوثي “نؤكد حقيقة أنه لا تنازل عن الأرض، ولا بد من استردادها، وان إجراءات الاحتلال لن تكسر ارادتنا، ونحن سائرون نحو إسقاط كل المخططات الاحتلالية ومنها إسقاط الجدار العنصري، وذلك ردا على السلوك الاحتلالي وعملية تصفية دولة فلسطينية وتهويد القدس”.
وطالب البرغوثي بتوسيع المشاركة الشعبية بكافة أشكالها، وتوسيع حملة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل.
من جهة اخرى أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، أمس في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في بلدة رمانة غرب جنين خلال قيام الجنود بتصوير منازل القرية والأحياء.
وذكرت مصادر أمنيه وشهود عيان لـ ‘وفا’، أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، وقام الجنود بتصوير المنازل وأحياء القرية لأكثر من ساعتين، ما أدى الى اندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، وتمت معالجة المصابين ميدانيا.

إلى الأعلى