الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: قذائف الإرهاب تسقط العشرات ما بين قتلى وجرحى
سوريا: قذائف الإرهاب تسقط العشرات ما بين قتلى وجرحى

سوريا: قذائف الإرهاب تسقط العشرات ما بين قتلى وجرحى

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
سقط عشرات الضحايا جراء سقوط صواريخ أرض ـ أرض وقذائف على أحياء العاصمة وريفها. فيما نفت دمشق حدوث انفجارات في مدينتي اللاذقية وجبلة . قتل وجرح العشرات امس جراء سقوط قذائف الهاون على عدة أحياء في قلب العاصمة ، كما قتل وجرح ما يزيد على 20 شخصا في مدينة دوما بريف دمشق. وقالت مصادر ميدانية ان عدة قذائف صاروخية سقطت على أماكن بالقرب من مشفى العباسيين وساحة الروضة وساحة الأمويين والبرامكة وحي باب توما ومنطقة العدوي ومنطقتي المزرعة وأبو رمانة، وشارع بغداد وحي الروضة بدمشق ومنطقة المزة الأولى خلف الرازي و المزة 86. ومنطقة التضامن مسبق الصنع في مدينة دمشق. كما سقطت عدة قذائف في منطقة جرمانا. في الوقت الذي اكدت مصادر مقتل وجرح 50 شخصا على الاقل جراء ضربها بصاروخ ارض ـ ارض في مدينة دوما بريف دمشق . فيما ارتفع الى 11 عدد الغارات التي نفذها الطيران الحربي امس، على مناطق في مدن حرستا وعربين ودوما بالغوطة الشرقية. ونقلت ” سانا ” عن مصدر في قيادة الشرطة, , إن “قذائف هاون سقطت على سجن دمشق المركزي ومخيم الوافدين, ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص وإصابة 53 بجروح”. “. وأشار المصدر إلى سقوط ثلاث قذائف هاون على المنازل السكنية في مخيم الوافدين بريف دمشق. وبين المصدر أن القذائف تسببت بإصابة 3 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة وإلحاق أضرار كبيرة بعدد من المنازل والمحال.وسجن دمشق المركزي المعروف بسجن (عدرا) يقع قرب مدينة عدرا التابعة لمحافظة ريف دمشق, ويعتبر أحد أهم وأكبر السجون الموجودة في سوريا، وسبق أن سقطت قذائف هاون على السجن في شهر اكتوبر من العام الماضي ما أدى إلى سقوط ضحايا. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي “دمر مستودع ذخيرة للتنظيمات الإرهابية وقضى على عدد من أفرادها في ضربة جوية على أوكارها في مدينة عربين” إلى الشمال الشرقي من دمشق. وبين المصدر أن الغارات التي نفذها سلاح الجو على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” في حرستا أسفرت عن “إيقاع العديد منهم قتلى ومصابين وتدمير راجمة صواريخ ومدفع رشاش عيار 23 مم”. وفي دوما نقلت ” رويترز” عن عمال إغاثة إن 50 جثة على الأقل انتشلت من مبان سويت بالأرض بعدما قصف الجيش العربي السوري بالصواريخ مناطق سكنية تسيطر عليها المعارضة المسلحة في دوما. وأضاف عمال الإغاثة أنه تم التعرف على 20 جثة بينما لا تزال هناك 32 جثة أخرى غير محددة الهوية ويتوقع أن يزيد عدد القتلى بينما يسرع عمال الدفاع المدني البحث وسط أنقاض أربعة مبان متعددة الطوابق أصابتها الصواريخ بشكل مباشر. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن صاروخ أرض أرض على الأرجح أصاب امس الأجزاء الأكثر اكتظاظا بالسكان في المنطقة التي يقيم بها ربع مليون مدني على الأقل. وأتبع الهجوم غارات جوية. وأعلن الدفاع المدني السوري في محافظة ريف دمشق، أن دوما مدينة منكوبة، وناشد في بيان “منظمات حقوق الانسان والأمم المتحدة، ومجلس الامن والدول الكبرى، والجامعة العربية، للتدخل الفوري وإنقاذ من تبقى من هذه المدينة وأهلها”. وفي سياق متصل أكدت ” سانا ” في محافظة اللاذقية عدم حدوث أي انفجارات امس في مدينتي اللاذقية وجبلة ومحيطهما. وقالت الوكالة إن ما تداولته وسائل إعلام عن حدوث تفجيرات في مدينتي جبلة واللاذقية امس هو محض كذب وشائعات لا علاقة لها بالواقع.وأضافت الوكالة إن الحياة اعتيادية في مدينتي جبلة واللاذقية. في السياق أكد مصدر عسكري مقتل أكثر من 50 إرهابيا في غارات للطيران الحربي على أوكارهم وتجمعاتهم في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.وأفاد المصدر في تصريح لسانا بأن سلاح الجو شن غارات على تجمعات وأوكار التنظيمات الارهابية في قرية عين العيدو وبلدة سلمى” شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 48 كم. كما أفادت سانا, عن “وقوع إصابات بين المواطنين جراء قصف تنظيم “داعش” للأحياء السكنية في مارع في ريف حلب بقنابل مصنوعة من مواد كيميائية. أضافت سانا, أن ناشطين تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تؤكد “تسجيل حالات اختناق بين السكان بعد قصف تنظيم (داعش) البلدة بقذائف يعتقد أنها تحمل مواد سامة وهي ذات رائحة كريهة”. وفي ريف إدلب أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “الطيران الحربي دمر أوكارا وآليات مزودة برشاشات متنوعة لإرهابيي “جبهة النصرة” في قرية فريكة” بريف جسر الشغور. وأشار المصدر إلى أن “سلاح الجو دك بضربات مركزة تجمعات للإرهابيين التكفيريين في قرية معراتة التابعة لمنطقة أريحا ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير آلياتهم”. وفي منطقة أبو الضهور بالريف الشرقي ذكر المصدر العسكري أن غارات الطيران في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة إدلب تركزت شمال قرية خشير وقرية الترعة وبلدة ابو الضهور واسفرت عن سقوط “قتلى ومصابين بين إرهابيي ما يسمى جيش الفتح”. وفي حلب أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “قضت في عمليات دقيقة على بؤر “جبهة النصرة” والتنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامته في أحياء النقارين وغرب حي كرم القصر والراشدين 4 وساحة النعناعي وبني زيد والشيخ خضر وبستان الباشا والصاخور والليرمون وكرم القاطرجي والسكري”.وإلى الشمال من مدينة حلب بين المصدر أن وحدة من الجيش “وجهت ضربات مركزة على بؤر وأوكار الإرهابيين في مخيم حندرات وقرية تل شعير ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر”.

إلى الأعلى