الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / البحرين تدعو إلى توحد دول الخليج لمواجهة التدخلات في شئونها

البحرين تدعو إلى توحد دول الخليج لمواجهة التدخلات في شئونها

المنامة ـ من غازي الغريري:
أكد رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة على ضرورة توحيد الكلمة والموقف بين دول الخليج العربية ومواجهة الدول التي تحاول التدخل بشؤوننا الداخلية اعلامياً وذلك عبر التصدي للأخبار الكاذبة التي تهدف الى زعزعة الأمن والاستقرار، فيما أكد وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة عبور مستنقع الطائفية وليس هناك توجه ضد طائفة معينة ولا احتقان، وأوضح بأن شيعة البحرين ليسوا من الدرجة الثانية إلا إذا كانوا في إيران. وقال رئيس الوزراء خلال استقباله أمس (الأحد) عدداً من كبار المسئولين وأعضاء مجلس النواب ” إننا كدول خليجية يجب ان يكون لنا موقف واضح وثابت لمختلف القضايا والتحديات التي تحيط بالمنطقة، وإن ذلك لن يحدث إلا بتوحيد الخطاب الإعلامي الخليجي أولا”، مؤكداً سموه أن دول الخليج يجب أن تتوجه الى ما يحقق الوحدة فيما بينها، لأن ذلك هو السد المنيع للوقوف في وجه كل من يريد اختراق امن واستقرار دولنا”. وأوضح الأمير خليفة بن سلمان أن التحديات التي تواجهها بعض الشعوب في الوقت الحاضر خاصة فيما يتعلق بالأمور المعيشية والخدماتية، تؤكد أن استمرار دول الخليج في توفير الخدمات المعيشية لشعوبها وبجودة عالية هو النجاح الذي لم تحققه كثير من الدول، مشدداً على أهمية أن يعمل الاعلام الخليجي على إبراز المنجزات والمكتسبات التي حققتها دول الخليج لشعوبها، والتأكيد على ضرورة الحفاظ على ما تحقق والبناء عليه. وقال رئيس الوزراء ” إن ما يهمني اليوم هو أن يشعر كل من يعيش على أرض البحرين بالأمن والاستقرار وان يعمل الجميع لبناء حاضر ومستقبل هذا الوطن، باستغلال كافة الموارد المتاحة، والاعتماد على ما يتمتع به المواطن البحريني من علم ووعي جعلت منه مصدر فخرٍ واعتزاز لمملكة البحرين في مختلف المحافل”. الى ذلك قال وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة إن “الاستنكارات للتدخلات الايرانية شبيه بالتصويت على عروبة البحرين في ٬1970 “٬ مشيراً إلى أنه “لا مواطنون من الدرجة الثانية “. وبشأن الوضع الأمني في البحرين٬ قال الوزير ” نواصل اليوم الجهود التي بدأناها لمعالجة الوضع الامني٬ ويجب الاهتمام باحتواء كل ما يتسبب في العنف والكراهية”٬ معلناً عن “اجراءات أمنية لتطوير الأداء الأمني مثل مشروع السياج الأمني”. وذكر وزير الداخلية “لابد من المحافظة على الخطاب الديني بإبعاده عن الخلاف السياسي٬ ولابد من الحصول على تصريح لمزاولة الخطابة وان لا ينتمي لاي جمعية سياسية”، وأشار إلى أن “البحرين عبرت مستنقع الطائفية٬ إذ ليس هناك توجه ضد طائفة معينة٬ ولا احتقان طائفي في البحرين بل هناك تدخل خارجي عبر تدريب في العراق وسوريا ولبنان وما يرافقها من حملات اعلامية مضللة”.
وذكر الشيخ راشد بن عبدالله “لابد من وضع ضوابط للسفر للمناطق الخطرة خصوصاً لمن هم دون سن 18 عاماً”، وقال “متمسكون بالقانون لمعالجتنا لكافة القضايا وخصوصا التدخلات فلا تردد في اتخاذ القرار وهناك عمل متوازن بوتيرة واحدة لضمان المحافظة على ثبات واستقرار الوضع العام في البحرين”، وأكد التمسك بالثوابت الوطنية والالتفاف حول الملك حمد بن عيسى آل خليفة والانجازات الوطنية في مسيرة البناء٬ وقال “هذا الاجتماع هو وقود لنا وقوة البحرين في تماسكها”.

إلى الأعلى