الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: المعارك تحتدم في مناطق متفرقة

اليمن: المعارك تحتدم في مناطق متفرقة

صنعاء ـ وكالات: استمرت المواجهات العنيفة بين أنصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والقوات الحوثية وحلفائها من أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في مناطق متفرقة من اليمن. فيما قال شهود عيان إن تنظيم القاعدة فرض سيطرته على منطقة في مدينة عدن، التي استعادها المقاتلون الموالون لهادي قبل أسابيع قليلة من سيطرة الحوثيين. وشهدت محافظة صعدة تبادل قصف مدفعي وصاروخي بين الحوثيين والجيش السعودي على طول الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية.
وقالت وكالة الأنباء السعودية إن جنديا من حرس الحدود السعودي قتل جراء قصف صاروخي من جانب الحوثيين. ونقلت الوكالة عن متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية أن نقطة حدودية في منطقة جازان تعرضت لهجوم السبت. وقال مصدر عسكري موال للحكومة المعترف بها دوليا إن كمية كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمجندين اليمنيين وصلوا إلى مأرب لتعزيز قدرات ما يُسمى بـ”الجيش الوطني والمقاومة الشعبية” لطرد الحوثيين وحلفائهم من المحافظة وبدء ما سماها بـ” معركة تحرير صنعاء”. كما شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات مكثفة على مواقع الحوثيين في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن. واحتدمت المعارك في مدينة تعز لليوم الخامس على التوالي، إذ شن الحوثيون وحلفاؤهم هجمات بالمدفعية على مواقع أنصار هادي ومنطقة الحوبان ومعسكر الدفاع الجوي وتل سوفتيل.وشنت مقاتلات التحالف عدة غارات جوية على مواقع الحوثيين ووحدات الجيش الموالية لهم ولحليفهم علي صالح قرب باب المندب وفي منطقة المخا ومواقع عسكرية في محافظة الحديدة، بحسب ما ذكرته مصادر عسكرية. فيما اختطف مسلحون حوثيون أمس الأحد أكاديميين وطلابا في جامعة صنعاء أكبر الجامعات الحكومية خلال قيامهم بوقفة احتجاجية داخل الحرم الجامعي. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مسلحين حوثيين
اختطفوا خمسة أكاديميين بينهم الدكتور محمد الظاهري رئيس نقابة أعضاء هيئة التدريس وأستاذ العلوم السياسية في الجامعة. وأشارت المصادر إلى أن اختطاف الأكاديميين والطلاب جاء على خلفية مشاركتهم في وقفة احتجاجية تطالب خلالها جماعة أنصار الله الحوثية بالإفراج عن مختطفين لديها منذ نحو شهرين. من جهتها قالت نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعة صنعاء ، في بيان صحفي أمس ، إن “مجاميع مسلحة تتبع الحوثيين اقتحمت الحرم الجامعي بكلية التجارة والاقتصاد واعتدت بالضرب على عدد من أعضاء هيئة التدريس أثناء تنفيذهم وقفة احتجاجية تضامنية مع زميلهم المختطف من قبل الحركة الحوثية منذ أكثر من أربعة أشهر”. من جهتها أعلنت الإمارات وبريطانيا أمس الأحد أن القوة العسكرية الإماراتية التي تنشرها أبوظبي في مدينة عدن بجنوب اليمن قد تمكنت من إنقاذ رهينة بريطاني مختطف لدى تنظيم القاعدة في اليمن. وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن البريطاني المحرر مهندس في الرابعة والستين من العمر وكان يعمل في القطاع النفطي وقد خطف في فبراير 2014 من قبل تنظيم القاعدة في محافظة حضرموت بجنوب شرق اليمن. وأضافت أن الرهينة يدعى دوجلاس روبرت سيمبل وقد تم تحريره من قبل القوات الإماراتية في عملية استخباراتية. وبحسب الوكالة، نقل الرهينة الى “مكان آمن” في عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، ثم تم نقله بواسطة طائرة عسكرية الى ابوظبي مساء السبت. وقد ابلغ ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في اتصال هاتفي رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بنجاح العملية. وقال البيان الرسمي الذي نقلته وكالة أنباء الإمارات “يأتي هذا العمل من جانب قوات دولة الإمارات في عدن ليؤكد الموقف الثابت للدولة في مواجهة الإرهاب بكل صوره وتداعياته وليعبر تعبيرا صادقا عن علاقات الصداقة الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة ويؤكد أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الدول الصديقة لمواجهة الإرهاب والقضاء عليه”. من جهته، قال وزير الخارجية فيليب هاموند في بيان “اؤكد بكل سرور انقاذ رهينة بريطاني كان محتجزا في اليمن خلال عملية استخباراتية عسكرية لقوة اماراتية”. وأضاف أن “البريطاني بخير” معربا عن “امتنانه الكبير للمساعدة التي قدمتها الإمارات”.

إلى الأعلى