الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / حملات مقاطعة الاحتلال (اقتصاديا) تتواصل دوليا.. وتوجه عربي بالعودة لتفعيلها
حملات مقاطعة الاحتلال (اقتصاديا) تتواصل دوليا.. وتوجه عربي بالعودة لتفعيلها

حملات مقاطعة الاحتلال (اقتصاديا) تتواصل دوليا.. وتوجه عربي بالعودة لتفعيلها

القدس المحتلة :
قال تقرير المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان بانه في الوقت الذي تتواصل حملات المقاطعة لإسرائيل على أكثر من صعيد كدولة احتلال كولونيالي ودولة ابرتهايد وفصل عنصري يبرز هناك تطور ملحوظ في الموقف العربي باتجاه مقاطعة اسرائيل اقتصاديا وثقافيا حيث طالب المؤتمر التاسع والثمانين لضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل والذي عقد في مقر الجامعة العربية مؤخرا بضرورة إيجاد تصور شامل لاستراتيجية عربية موحدة تضمن عدم تسرب البضائع الإسرائيلية إلى البلاد العربية والمحافظة على الأمن القومي العربي، وعلى ضرورة استخدام سلاح المقاطعة الاقتصادية والثقافية والذي أثبت فعاليته في الضغط على اسرئيل وتعرية سياستها وفرض العزلة الدولية عليها لكبح جماح سياستها الاستيطانية الاستعمارية في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 ووضع حد لانتهاكاتها لحقوق الانسان الفلسطيني تحت الاحتلال وللجرائم التي تمارسها اجهزتها العسكرية والامنية ومنظمات الارهاب اليهودي ضد المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال وأضاف المكتب الوطني في تقريره أنه في الوقت الذي تعود فيه الدول العربية لتجديد توجهها بالعودة الى سلاح المقاطعة ، فقد تواصلت الفعاليات الدولية الداعية الى مقاطعة الاحتلال اقتصاديا وثقافيا ردا على الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال والمستوطنين في الأراضي العربية المحتلة، حيث استعرض التقرير هذه الفعاليات وردود الفعل الإسرائيلية عليها على النحو التالي :
عربيا، شددت جامعة الدول العربية على ضرورة تفعيل ألمقاطعه العربيه لمنتجات اسرائيل على أعلى مستوى ، موضحه انه لا ييمكن القبول بأن يكون موقف الغرب ومنظماته المدنيه أقوى من الموقف العربي، داعيا” في الوقت ذاته إلى اعطاء الأولويه للإقبال على المنتج العربي كأساس لبناء اقتصاد الأمه العربيه وازدهاره،جاء ذلك خلال كلمه اللأمين العام لمساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربيه المحتله السفير محمد صبيح ، الأفتتاحيه،خلال اعمال المؤتمرال 89 لضباط اتصال المكاتب الإقليميه للمقاطعه العربيه لإسرائيل، الذي انطلق في مقر الأمانه العامه لجامعه الدول العربيه،وشدد صبيح في كلمته على ضرورة تفعيل المقاطعه العربيه للمنتجات الأسرائيليه تعزيزا لصمود الشعب الفلسطيني الذي يواجه اصعب مرحله في تاريخه،وكذلك مواصله الانتهاكات الاسرائيليه في القدس واقتحام المسجد الأقصى، حيث أن هذة المقاطعه جزء أساسي من عمل الجامعه العربيهوهي رساله سياسيه تعبرعن الرفض للانتهاك القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والقرارات الدوليه. وأكد رئيس وفد دولة الكويت إلى اجتماعات الدورة التاسعة والثمانين لضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل وليد إبراهيم حسن حمادي، رئيس مكتب مقاطعة إسرائيل بالجمارك الكويتية، استحالة وجود بضائع إسرائيلية في دولة الكويت ، و أكد أن دولة الكويت من أكثر الدول العربية تطبيقًا لمباديء المقاطعة الاقتصادية العربية لإسرائيل، ومن أكثر الدول العربية التزامًا بمبادئها، وطالب”، بوجود حملة إعلامية توجه إلى الشعب العربي لتوعيته بضرورة المقاطعة للمنتجات الإسرائيلية، على غرار المقاطعة الشعبية في أميركا وأوروبا ضد المنتجات الإسرائيلية بالمستوطنات المقامة في الأراضي العربية المحتلة، و قال قمنا بإعداد برنامج لحملة إعلامية كبيرة لتوعية الشعب الكويتي،في اهمية المقاطعة تعزيزا لصمود شعبنا العربي الفلسطيني على ارضه فيما قالت لجنه حمايه المواطن ومقاومه التطبيع النقابيه الاردنيه انها رصدت وجود بطاطا وجزر من منشأ اسرائيلي في الاسواق واضافت اللجنه في تصريح صحفي انه وفقا لورقه البيانات الموجوده على اكياس البطاطا فان منشأها مزارع “رجيب الشارون” أما منشأ الجزر الذي تم رصدة فهي مستوطنه ” شلحوت”.ودعا رئيس اللجنه الدكتور مناف مجلي المواطنين الى توخي الحذر عند شراء البطاطا والجزر والتأكد من مصدرها، ومقاطعه التجار الذين يتعاملون مع البضائع الإسرائيلية، وقال إن مقاطعه الاردنين للبضائع الإسرائيلية واجب وطني وقومي وديني.
وعلى الصعيد الدولي، أصدر أكثر من 1000 ناشطين/ات سود في الولايات المتحدة الأميركية وأكاديميون وطلاب ومنظماتٍ متعددة، بياناً أكدوا فيه “تضامنهم مع نضال الشعب الفلسطيني، والتزامهم بدعم حرية أرض فلسطين وشعبها، ووقّع البيان بعضٌ من أبرز الشخصيات والمنظمات الفاعلة في حركة الحقوق المدنية و”حزب الفهود السود” وانتفاضة فيرغوسن (2014)، كما في المظاهرات الأخيرة التي حملت شعار “بلاك لايفز ماتر”،وقال الموقعون: “نحن نقدم هذا البيان في المقام الأول للفلسطينيين الذين لا يمكن تجاهل معاناتهم، والذين يلهموننا بمقاومتهم وصمودهم تحت العنصرية والاستعمار”. وقالوا: “نحن نعلن أمام الفلسطينيين، وحكومات إسرائيل، وإدارة الولايات المتحدة، عن التزامنا العمل الجاد بكلّ الوسائل الثقافية والاقتصادية والسياسية لضمان حرية الفلسطينيين، بالتزامن مع عملنا من أجل نيل حريتنا”. ودعوا الحكومة الأميركية إلى وقف دعمها الإقتصادي والدبلوماسي لإسرائيل، كما دعواالمؤسسات الأميركية والتابعة للسود إلى دعم النداء الفلسطيني لمقاطعة اسرائيل وسحب استثماراتها و فرض العقوبات عليها، حتى توفي بالتزاماتها المعرّفة بموجب القانون الدولي. وأبدى البيان اهتماماً خاصاً بسبعة ملايين لاجئ/ة فلسطيني/ة، يعيشون حالياً في الشتات: “إن حق اللاجئين في العودة إلى وطنهم هو أهم جانب من جوانب العدالة للفلسطينيين”، كما وقّع البيان أكثر من 250 طالبا وطالبة، بما في ذلك مجموعات من الطلاب السود في جامعات “كولومبيا”، “يال”، “ستانفورد”، “كاليفورنيا”، “لوس أنجلس”، بالإضافة إلى 100 أكاديمي/ة و160 فنّان/ة. وقد تم توقيع البيان في 21 دولة مختلفة، وضمن 35 ولاية أميركية من ضمنها العاصمة واشنطن. واضطرت إدارة مهرجان روتوتوم صن سبلاش لموسيقى الريجي، الذي اقيم في إسبانيا، إلى إلغاء حفل المغني الأميركي ماتيسياهو، بعد ضغط من مؤيدين إسبان للقضية الفلسطينية.وكان من المقرر أن يغني ماتيسياهو -الذي يدمج في أغانيه موسيقى الريجي والهيب هوب والروك مع تأثيرات يهودية- السبت القادم، في المهرجان الذي يستمر أسبوعا، في بني قاسم القريبة من فلنسيا شرقي البلاد. وذكر بيان لإدارة المهرجان أنهم “سعوا مرارا للحوار بشأن عدم استعداد المغني تقديم بيان واضح ضد الحرب، وحق الشعب الفلسطيني في أن يكون له دولته، إلا أنهم قرروا إلغاء الحفل”. وأطلق فرع المقاطعة وسحب الاستثمارات ومعاقبة إسرائيل في فالنسيا حملة لإلغاء حفل ماتيسياهو –واسمه الحقيقي ماثيو ميلر- قائلين إنه “محب لإسرائيل”، ومطالبين بأن يقدم بيانا علنيا بشأن موقفه من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقامت الجالية الفلسطينية وبمساندة العشرات من الجاليات العربية والعشرات من نشطاء اليسار الفرنسي ومؤيدي القضية الفلسطينية بالمضي قدما في الفعاليات الاحتجاجية ضد قرار بلدية باريس باطلاق اسم شاطيء “تل ابيب” على احد الشواطيء الاصطناعية على نهر السين في العاصمة الفرنسي، حيث نظم اكثر من 300 ناشط نظموا اعتصاما على هذا الشاطيء وهي باكورة نشاطات تم تنظيمها حتى يتراجع رئيس البلدية والاعضاء المؤديون لهذا القرار عنه. و تمكنوا من الوصول للشاطيء رافعين الاعلام الفلسطينية واعلام دول عربية ولافتات تندد بهذه الخطوة، ورفع نشطاء اخرون لافتات تطالب باطلاق اسم” شاطيء غزة ” بدلا منه، فيما دهن البعض منهم اللون الاحمر اشارة للون الدم واستلقوا بجانب الشاطيء في اشارة لعمليات القتل التي تنفذها إسرائيل ضد الفلسطينيين، وكان الناشط الفرنسي نيكولاس نائب رئيس مؤسسة “اورو فلسطين” قال خلال التظاهرة “ان الشعب الفلسطيني من حقه ان يكون حرا وان يعيش بسلام وعلى فرنسا ان توقف مثل هذه المشاريع مع الاحتلال الإسرائيلي”.
وفي إسرائيل، تشكلت لجنة برئاسة وزير القضاء الإسرائيلي السابقة “تسيبي ليفني” لمواجهة دعاوى قضائية ضد جنود ومسؤولين إسرائيليين في الخارج، او امام المحكمة الدولية في لاهاي، وعمل اللجنة سيتركز في القضاء الدولي لمحاولة شرعنة النشاطات العسكرية الإسرائيلية وللدفاع عن الإسرائيليين وعن جنود الاحتلال في الساحة الدولية،و بهدف ايجاد مظلة حماية لإسرائيل وللجنود الإسرائيليين في كل ما يتعلق بالقضاء الدولي، وأكدت ليفني أنه “على ضوء الوضع الحالي وزيادة الاصوات المنادية بفرض المقاطعة على اسرائيل ونزع الشرعية عنها في السنوات الأخيرة، فهناك ضرورة للعمل وللاستعداد القضائي الفوري والحازم”. واظهر تقرير نشره موقع صحيفة “هآرتس” بان المخابرات العسكرية الإسرائيلية “امان”تتجسس على أنشطة المنظمات الداعية لمقاطعة إسرائيل، وخاصة التنظيمات اليسارية الأجنبية التي تعمل من أجل نزع الشرعية عن إسرائيل وتجري هذه الهيئة تحقيقات بشأن منظمات مناهضة لإسرائيل في دول بالعالم وتركز على الدعوة إلى مقاطعة إسرائيل. وقالت “هآرتس”، إن أي عملية تعقب لمنظمة ‘BDS’ تجري بمصادقة مسبقة لضابط إسرائيلي كبير، وأن قرارا اتخذ في ‘أمان’ يقضي بعدم تعقب منظمات لها علاقة مباشرة مع نشطاء إسرائيليين. وكان نشطاء يساريون إسرائيليون أعضاء في BDS أن عميلة للشاباك تستخدم اسم ‘رونا’ حاولت الاتصال معهم. وأفادت الناشطة اليسارية ريعوت مور، التي تعمل كمستشارة إعلامية للقائمة المشتركة، أن ‘رونا’ حققت معها بخصوص أسطول الحرية الأخير إلى غزة وحول موقفها من BDS والجيش الإسرائيلية .

إلى الأعلى