الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / محللون اقتصاديون: النظام المالي للسلطنة قوي ويتمتع بالمرونة والاستقرار

محللون اقتصاديون: النظام المالي للسلطنة قوي ويتمتع بالمرونة والاستقرار

المؤشر العام لسوق مسقط يرتد مرتفعا 40 نقطة

كتب ـ يوسف الحبسي:
ارتد المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية 30 أمس أيجابا بعد جلسات من التراجع، حيث أغلق على ارتفاع بنحو 24 نقطة أي ما نسبته 42ر0% ليغلق عند مستوى 5760 نقطة مقارنة مع السابق 5736 نقطة.
وشهد المؤشر ارتفاع جميع القطاعات الرئيسية باستثناء مؤشر السوق الشرعي الذي تراجع بنسبة 21ر0% ليغلق عند مستوى 908 نقاط مقارنة مع السابق 910 نقاط، وارتفع مؤشر القطاع المالي بنسبة 83ر0% ليغلق عند مستوى 6918 نقطة مقارنة مع السابق 6861 نقطة، فيما ارتفع مؤشر الصناعة بنسبة 12ر0% ليغلق عند مستوى 7513 نقطة مقارنة مع السابق 7504 نقاط، بينما ارتفع مؤشر الخدمات بنسبة 03ر1% ليغلق عند مستوى 3177 نقطة مقارنة مع السابق 3210 نقاط.
وأكد عدد من محللي سوق مسقط للأوراق المالية أن المرحلة الأسوء أصبحت خلف ظهورنا، وعلى الصناديق السيادية استغلال الفرص لشراء أسهم من الشركات القيادية والاستراتيجية، مشيرين إلى أن النظام المالي للسلطنة قوي بما فيه الكفاية ويتمتع بالمرونة والاستقرار، وعدم تأثر البنوك العمانية بالأزمة المالية عام 2008 خير برهان على ذلك.
وقال نبيل بن حيدر البلوشي، نائب الرئيس التنفيذي للوساطة ـ المركز المالي: أن سوق مسقط للأوراق المالية ارتد أمس بعد النزول الكبير في الجلسة السابقة الذي كان غير مبررا، والمبررات لنزول الأسواق إلى مستويات كبيرة ليست قوية، والكل يعلم عن تراجع أسعار النفط، وتأثير تعديل الصين لصرف عملتها علينا محدودا لأن نظامنا المالي قوي.
وأشار إلى ان صناديق السيادية تتدخل بين الفينة والأخرى لدعم السوق، ونطلب منها لعب دور أكبر في الوقت الحالي وهم أكبر الرابحين في السوق ، حيث تمتلك 10 ـ 20% في أسهم البنوك وكذا في شركات الطاقة، وهذا الوقت مهم للصناديق لدخول السوق وشراء أسهم للشركات القيادية والاستراتيجية مثل البنوك وشركات الطاقة وقطاعات الصناعة التي لا تتأثر بأسعار النفط.
وقال أحمد بن مرهون الفارسي، نائب مدير وساطة ـ البنك عمان العربي: ارتد السوق بعد الجلسة السابقة التي شهدت نزولا كبيرا وتم خلال جلسة الثلاثاء عرض العديد من الأسهم وبالفعل حدثت عمليات شرائية، وقد استقبلت السوق أمس ارتفاع سعر النفط في الأسواق الآسيوية التي أثرت على أسواق المنطقة، وكانت أخبار النفط الإيجابية لها تأثير على اداء سوق مسقط واسواق المنطقة بشكل عام مما فتح شهية المستثمرين على بعض الأسهم .. مؤكدا أنني لم ألمس في جلسة الثلاثاء تدخلا للصناديق السيادية.
وأشار محمد الحافي من الوطنية للأوراق المالية إلى أننا لن نخوض في أسباب الهبوط السوق في جلسة الاثنين لأنها معروفة عالميا ودوليا، وتأثرت سوق مسقط للأوراق المالية بموجب بيع مصحوبة بالهلع من قبل المستثمرين، وكان هبوطا قاسيا على المستثمرين، ونزول الأسواق كان في العالم والمنطقة.
وأكد أننا نستطيع القول اليوم العودة إلى العقل، وحالة الهلع انحسرت وأصبح هناك تحكم بالقرارات، وكان هناك عمليات شراء للأسهم التي تم بيعها في الفترة الماضية خلال اليومين المنصرمين حيث نزلت إلى مستويات قياسية، وقد حفز ذلك الصناديق والمستثمرين على الشراء .. مشيرا إلى أن خلال الأيام القادمة على المستثمرين الدخول بحذر على الأسهم، والأسوأ أصبح خلف ظهورنا.

إلى الأعلى