الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الأسد يرجع الخلل والفساد إلى الغرور في (البعث) لغياب المنافسة السياسية

سوريا: الأسد يرجع الخلل والفساد إلى الغرور في (البعث) لغياب المنافسة السياسية

دمشق ـ “الوطن”:
أكد الرئيس السوري بشار الأسد ان هناك خلل وفساد وغرور في حزب البعث بسبب غياب المنافسة السياسية.. مشيرا أن “الأزمة فتحت أبواباً جديدة للعمل السياسي أمام حزب البعث لارتفاع مستوى التسييس بين المواطنين”. في الوقت الذي رأت طهران ان سوريا الآن أقوى من أي وقت وانها مستمرة بدعمها.
واشار الأسد الذي يشغل الأمين القطري للحزب خلال لقاءه قيادة فرع دمشق للحزب وقيادات الشعب والفرق التابعة، إلى أن “العمل الحزبي في العاصمة يتطلب فهم خصوصية دمشق بمخزونها الثقافي والمعرفي والحضاري”، كما أكد أن معركة الحزب “معركة فكرية والأحزاب التي لا تملك عقيدة هي أقرب إلى الجمعيات”. واضاف إن حزب البعث بقى متماسكاً خلال فترة الأزمة، مشددا على ضرورة وضع معايير لاختيار القيادات لتجاوز حالة الركود التي ظهرت في بعض مفاصل العمل الحزبي. وكان الحزب يعد بموجب المادة الثامنة من الدستور القديم قائدا للدولة والمجتمع، قبل أن يتم استبدال هذه المادة في الدستور الجديد الذي اعتمد في فبراير الماضي بأن النظام السياسي للدولة يقوم على مبدأ التعددية السياسية. واضاف، إن “الحزب بقي متماسكاً خلال الأزمة وذلك قد يكون بسبب الحالة الصحية التي شهدها في هذه الفترة والتي تمثلت بعملية التنظيف الذاتي في بنيته من خلال خروج وفرار بعض المنتسبين إليه، وهذا التماسك ناتج عن كون الحزب مؤسسة منتجة للكفاءات لا تتوقف كما بات واضحاً تماماً بخروج هؤلاء”. وتابع الأسد “لدينا عمل كبير نقوم به سواء داخل الحزب أو بين الحزب والآخرين عبر الحوار وتقبل الرأي الآخر تجاه المجتمع في محاولة لملء الفراغ الفكري الخطير الذي أنتجته الأزمة”، داعيا إلى “الابتعاد بالعمل الحزبي عن الخطابية والإنشائية واعتماد منهج التحليل العلمي لكونه السبيل الوحيد لتطوير العمل الحزبي”. وشدد الأمين القطري في هذا السياق على “ضرورة وضع معايير لاختيار القيادات بما يساهم في تجاوز حالة الركود التي ظهرت في بعض مفاصل العمل الحزبي”. الى ذلك سقطت امس أكثر من 7 قذائف هاون في منطقة جرمانا بريف دمشق ما أدى إلى مقتل شخص وجرح 11 اخرين، وقالت “سانا” أن قذيفة هاون سقطت شرقي حي التجارة وأخرى في منطقة العباسين بدمشق دون ان تنفجر وأدت الى اصابة مواطن وفي ريف دمشق الغربي، وشن الجيش السوري امس قصفا مدفعيا على مدينة المعضمية بعد فشل الهدنة فيها كما تعرض حيا القدم والعسالي بدمشق لقصف مدفعي شديد، كما استهدف قصفا مدفعيا بلدة النشابية في الغوطة الشرقية، بالتزامن مع قصف بالطيران لتجمعات المسلحين في خان الشيح على الطريق الواصل بين دمشق والقنيطرة. واستهدفت وحدات من الجيش السوري مجموعة من المسلحين مع آلياتهم في منطقة الرحيبة وتقاطع طرق جبعدين والجبة وحوش عرب في منطقة القلمون، مع استمرار القصف المدفعي على جرود الجراجير وفليطة ومعلولا ورنكوس في القلمون أيضا. أما جنوبا فقد اشتبك الجيشان العربي السوري والحر في حي طريق السد بمدينة درعا، كما تم استهداف مقرات ما يعرف بـ”لواء المعتز بالله” في بلدة عتمان في درعا، بالتزامن مع غارات جوية على مدينة انخل ونوى ومدينة الشيخ مسكين واشتباكات في محيط سجن درعا المركزي. وفي المنطقة الوسطى والشرقية وتحديدا ريف حمص فقد أدى تفجير انتحاري استهدف حاجزا للجيش في منطقة الفاخورة إلى عدد من الاصابات. وأغار الطيران الحربي السوري على بلدة الحصن وفي حلب حقق الجيش تقدماً في مدينة الشيخ نجار الصناعية شرقي حلب خلال عمليته العسكرية الهادفة لفك الحصار عن سجن حلب المركزي حيث تشكل منطقة المستودعات في المدينة الصناعية موقعا استراتيجيا يشرف على السجن. وفيما يخص سجن حلب فأن الجيش ومسلحي المعارضة يخوضان سباقا للسيطرة عليه وعلى المناطق المحيطة به..

إلى الأعلى