الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة مداهمات بالضفة ويعتقل مقاومين بزعم التخطيط لقتل مستوطنين
الاحتلال يشن حملة مداهمات بالضفة ويعتقل مقاومين بزعم التخطيط لقتل مستوطنين

الاحتلال يشن حملة مداهمات بالضفة ويعتقل مقاومين بزعم التخطيط لقتل مستوطنين

القدس المحتلة ــ (الوطن) :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس، حملة مداهمات نفذتها في مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت على اثرها عدد من الفلسطينيين، في حين اعتقلت مجموعة عسكرية بشمال الضفة، زعمت انها تسعى لتنفيذ عملية ضد مستوطنين شرقي نابلس. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم فتيان من مخيم العروب شمال الخليل. وأفادت مصادر أمنية وفلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفلسطينيين الأربعة، بعد مداهمة منازل ذويهم، وهم: الفتيان إيهاب محمد أبو ريا (17عاما)، وعبد الكريم الطيطي (18عاما)، والشابان مالك علي حجاجرة (19عاما)، ورأفت حسن الراعي (35عاما). كما داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدات سعير وحلحول، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي، وعملت على إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة مرورهم.
وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، 5 فلسطينيين على الأقل من المحافظة. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة مواطنين فلسطينيين، ثلاثة منهم على حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس، واثنان في مدينة نابلس. وأضافت المصادر أن المعتقلين هم: امجد شاهر جمال قمحية، وعنان إياد حلبوني وهما من مدينة نابلس، وفراس محمود حشاش من مخيم بلاطة، وذلك أثناء مرورهم على حاجز زعترة. وأشارت المصادر إلى اعتقال الفلسطينيين معتصم سقف الحيط وعمير سلامة، خلال اقتحام قوات الاحتلال لمدينة نابلس فجرا. وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن الفلسطيني خليل عيد أبو عواد من مدينة قلقيلية. وأفاد مصدر أمني فلسطيني بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة قلقيلية فجرا، واعتقلت الفلسطيني عواد ونقلته إلى جهة مجهولة. يأتي ذلك فيما، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنا فلسطينيا من قرية جلبون شرق جنين. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت القرية، واعتقلت الفلسطيني معاذ يوسف ابو الرب (30 عاما)، بعد مداهمة منزله. الى ذلك، أصيب فجر امس الثلاثاء، مواطن فلسطيني من نابلس، اثر اعتداء قوات الاحتلال عليه خلال إيقاف مركبته على حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس. وقالت مصادر أمنية فلسطينية، إن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على المواطن الفسلطيني عميد عثمان أسعد البحش (33 عاما) من سكان مدينة نابلس، أثناء تفتيش مركبته على الحاجز العسكري، نقل على إثرها إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج، حيث وصفت إصابته بالطفيفة. وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الفتى مؤيد إدريس بعد دهم منزل عائلته وتفتيشه في البلدة القديمة بالقدس المحتلة. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتادت إدريس إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في القدس المحتلة.
من جهة اخرى، سمح جهاز “الشاباك” الاسرائيلي بالكشف عن اعتقال خلية تابعة لحركة الجهاد الاسلامي زعمت انها خططت لتنفيذ عملية مركبة في قبر يوسف في مدينة نابلس. وبحسب ما نشرت المواقع الاسرائيلية فان الخلية مكونة من 4 عناصر من مدن طولكرم وجنين ونابلس، كانت تخطط لتنفيذ عملية مركبة ضد المستوطنين اليهود في قبر يوسف، وكان المخطط وضع عبوات ناسفة ومن ثم عملية اطلاق نار. وأشارت هذه المواقع الى أن الخلية كانت تعمل تحت قيادة حركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة، وكان أفرادها يتصلون مع محمد رأفت محمد درويش في قطاع غزة. وافراد الخلية وفقا لما نشرته المواقع مكونة من نسيم محمد رمضان رشيد دميري من مواليد عام 1985، وسكان مخيم طولكرم وكان من نشطاء حركة فتح وتم اعتقاله سابقا عدة مرات، محمد موفق رفيق الدميري من سكان مخيم طولكرم ومواليد عام 1992 ويخدم في صفوف الشرطة الفلسطينية، ياسر جودت عبد تسراوي من مواليد عام 1990 وسكان رفيديا في نابلس وسبق واعتقل لنشاطه مع حركة حماس ، عدنان فضل حسن نزال من مواليد عام 1991 ومن سكان مدينة قباطية ومعروف كناشط في صفوف الجهاد الاسلامي.

إلى الأعلى