الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أوكرانيا: فتح باب الترشح لـ(الرئاسية) وموسكو ترفض مخالفة اتفاق حل الأزمة
أوكرانيا: فتح باب الترشح لـ(الرئاسية) وموسكو ترفض مخالفة اتفاق حل الأزمة

أوكرانيا: فتح باب الترشح لـ(الرئاسية) وموسكو ترفض مخالفة اتفاق حل الأزمة

كييف ـ عواصم ـ وكالات: فتحت السلطات الأوكرانية أمس باب الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة بعد ثلاثة أشهر في أوكرانيا، في وقت رفضت روسيا مخالفة السلطة الحالية لاتفاق حل الأزمة، فيما واصلت كاثرين اشتون مفوضة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي مباحثاتها في كييف حيث عرضت اشتراطات الاتحاد لتقديم حزم المساعدات المالية.
وأعلنت اللجنة المركزية للانتخابات في كييف أنه سيسمح للراغبين في الترشح في انتخابات الرئاسة المقبلة بتسجيل بياناتهم حتى الثلاثين من مارس المقبل، موضحة أنه سيتعين على كل مرشح إيداع 5ر2 مليون هريفنا (ما يعادل 200 ألف يورو).
وكان البرلمان الأوكراني حدد يوم الخامس والعشرين من مايو المقبل موعدا للانتخابات الرئاسية عقب عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.
ولم يعرف بعد المكان الذي يقيم فيه الرئيس المعزول الذي تلاحقه القيادة الأوكرانية الجديدة بأمر اعتقال. وتدور حاليا مفاوضات حول تشكيل حكومة انتقالية. ويطالب الرئيس الانتقالي أليكسندر تورتشينوف بالاتفاق على تشكيلها.
وفي سياق متصل اعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف معارضته إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في 25 مايو في أوكرانيا، معتبرا انها تخالف بنود الاتفاق الذي وقع في كييف الاسبوع الماضي للخروج من الأزمة.
واشار وزير الخارجية الروسي الى ان هذا الاتفاق الذي وقعه الاسبوع الماضي الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وقادة المعارضة في حضور وسطاء أوروبيين ولم توقعه روسيا، ينص على انه لا يمكن ان تجرى الانتخابات الرئاسية إلا بعد إجراء إصلاح دستوري قبل سبتمبر المقبل.
واعتبر لافروف في مؤتمر صحافي ان إجراء الانتخابات في 25 مايو “هو تخل عن اتفاق” الخروح من الأزمة.
واضاف ان “من المهم جدا، مهما حصل، التمسك بمبادىء الاتفاق”.
وفي سياق متصل أعلنت كاثرين اشتون مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي عن شروط لتقديم مساعدات مالية من التكتل لأوكرانيا التي توشك على الإفلاس.
وقالت اشتون أمام مجموعة من الصحفيين في العاصمة الأوكرانية كييف إن أول هذه الشروط يتمثل في تشكيل حكومة انتقالية بالإضافة إلى إعداد خطة اقتصادية بالتشاور مع منظمات دولية.
وأوضحت اشتون أن: “واجبنا هو مساعدة أوكرانيا في المراحل الأولى”.
ورأت اشتون أن من العوامل المساعدة لأوكرانيا ربط القروض قصيرة الأجل مع الاستثمارات طويلة الأمد.
يذكر أن أوكرانيا تحتاج وفقا لبيانات صادرة عن حكومة كييف إلى ما لا يقل عن 35 مليار دولار أميركي.
وأضافت اشتون “نحن هنا للمساعدة لكن المهم هو ألا يسود عنف في الجمهورية السوفيتية السابقة ولابد من ضمان الاستقرار وسيادة القانون والنظام”.
في الوقت نفسه شددت اشتون على ضرورة عدم إلحاق الضرر بالروابط القوية بين أوكرانيا وروسيا.
كانت اشتون التقت مع ممثلي القيادة الجديدة في أوكرانيا وكذلك مع يوليا تيموشينكو رئيسة الوزراء السابقة.
من جانبه طالب جوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية في بروكسل روسيا بتعاون بناء من شأنه أن يسهم في جعل أوكرانيا من عوامل الاستقرار في أوروبا.
وقالت اشتون إن روسيا يجب أن تتصرف كجار جيد تجاه أوكرانيا وتسمح لها بالمضي قدما في الطريق الذي اختارته بعد ثلاثة شهور من الاضطرابات والصراع.
من جهة اخرى يلتقى وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (ناتو) غد الخميس في بروكسل نائب وزير الدفاع الأوكراني الكسندر اولينيك.
وقال متحدث باسم الحلف الأطلسي امس إن الحلف وضع على أجندة اجتماعته جلسة للجنة الناتو أوكرانيا كان قد تقرر إلغاؤها.
كان الحلف قرر الأسبوع الماضي إلغاء الجلسة الدورية للجنة الناتو أوكرانيا غير أن هذا القرار تم تعديله.
ومن المنتظر بموجب هذا التعديل أن يجتمع وزراء الحلف الـ28 ومن بينهم وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل بعد غد مع اولينيك.
يذكر أن أوكرانيا تشارك بالفعل في عدد من المهمات العسكرية للناتو.

إلى الأعلى