الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الأسد يؤكد أن الإرهابيين أخطر من العدو الصهيوني

سوريا: الأسد يؤكد أن الإرهابيين أخطر من العدو الصهيوني

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
اعتبر الرئيس الأسد الإرهابيين في سوريا أشد خطرا من العدو الصهيوني . وفيما أدانت دمشق تصريحات باريس بشأن سوريا. أعلنت الخارجية السورية رفضها لأي ممارسات قمعية بحق المتظاهرين السلميين في بيروت . أكد الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلة مع قناة المنار الناطقة باسم حزب الله، أن “ما يقوم به الإرهابيون أخطر بكثير مما يقوم به العدو الصهيوني، مشيرا إلى أن الأداة الحقيقية الأهم في العدوان على سوريا هي الإرهابيون وقال،: “إذا أردنا أن نواجه إسرائيل علينا أولاً أن نواجه أدواتها في الداخل”. لافتا إلى إن “التجربة السورية تشبه نظيرتها اللبنانية حيث توجد مجموعات سورية تقبل بالتعامل مع الأعداء”. وفي سياق متصل أدانت دمشق تصريحات الرئيس الفرنسي واعتبرتها تدخلا “سافرا” بالشؤون الداخلية لسورية. وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية في تصريح لـ سانا: “سوريا تدين بشدة المواقف التي عبر عنها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مؤتمر السفراء الفرنسيين في باريس أمس والتي تمثل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لسورية وتؤكد على استمرار تورط فرنسا ومشاركتها في سفك الدم السوري” وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا إن الجمهورية العربية السورية تدين بشدة المواقف التي عبر عنها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مؤتمر السفراء الفرنسيين في باريس بخصوص الأوضاع الراهنة في سوريا والتي تمثل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية وتؤكد على استمرار تورط فرنسا ومشاركتها في سفك الدم السوري. وأضاف الناطق أن الحكومة الفرنسية تعلم أنها طالما استمرت بهذه المواقف فإننا لن نقبل بأي دور فرنسي في الحل السياسي.
وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند اكد أن الأسد لا يمكن أن يلعب دورا في مستقبل بلاده. وأوضح المصدر أن الشعب السوري الذي يكافح الإرهاب بصمود بطولي متمسك اليوم أكثر من أي وقت مضى بالحفاظ على سيادة سورية وقرارها الوطني المستقل. وفي موضوع متصل أعلنت وزارة الخارجية ان الحكومة السورية تقف مع مطالب الشعب اللبناني بالحرية والكرامة والعيش الكريم وتعلن رفضها لأي ممارسات قمعية بحق المتظاهرين السلميين. وترى ان ما يحدث في لبنان وراءه أصابع خفية تريد العبث في لبنان لإشغال المقاومة اللبنانية عن معاركها مع العدو الصهيوني وعملائه في سورية. ودعت الخارجية المواطنين السوريين المقيمين في لبنان لضرورة المغادرة والعودة لسورية نظرا للأوضاع الحرجة التي تمر بها الجمهورية اللبنانية. وفي سياق اخر كشف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف, أن الجزء الأكبر من مقاتلي المعارضة السورية الذين تدربهم أميركا كانوا في سجون الولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط، أنهوا عقوبة سجنهم أو أفرج عنهم مقابل القتال في سوريا”.وأشار لافروف إلى أن “روسيا تدعو الغرب إلى عدم استخدام الإرهاب في تحقيق أهدافه لأن هذا غير أخلاقي، مذكرا بقصف العراق واحتلاله لاحقا ومن ثم ضرب ليبيا”, لافتاً إلى أن “نفس الشيء يحاولون فعله لسوريا، ما أسفر عن إعلان داعش الخلافة على الأراضي العراقية والسورية”. من جانبه دعا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف, الى ضرورة إطلاق عملية سياسية في سوريا لتحقيق طموحات الشعب السوري . وجاءت الدعوة خلال اجتماع عقده مع وزير شؤون المصالحة الوطنية على حيدر”. وبحث الطرفان, وفقا لبيان وزارة الخارجية, تطورات الوضع في سوريا , مشددين على “الاسراع في انجاز التسوية السياسية للنزاع في سوريا واطلاق عملية تفاوضية بين السوريين تهدف الى تحقيق طموحات الشعب السوري في بناء دولة موحدة ومزدهرة “. وكان بوجدانوف أعلن، الأسبوع الماضي، أن موسكو بدأت الخطوات العملية لعقد مؤتمر “جنيف3″، مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد تشكيل مجموعة اتصال دولية بشأن سوريا وفق مقترح المبعوث الأممي لسوريا، ستيفان دي ميستورا، الذي وافق عليه مجلس الأمن.
وأضاف البيان ان “الجانب الروسي أشاد بالمشاورات السورية التي استضافتها موسكو ودعا الى مواصلتها”.

إلى الأعلى