الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تجربة جديدة ثانية يوثقها فيصل العلوي في “بوح الشعر الشعبي”
تجربة جديدة ثانية يوثقها فيصل العلوي في “بوح الشعر الشعبي”

تجربة جديدة ثانية يوثقها فيصل العلوي في “بوح الشعر الشعبي”

مسقط ـ “الوطن”:
صدر عن دار الغشّام للنشر والترجمة الإصدار الثاني للزميل فيصل بن سعيد العلوي بعنوان “بوح الشعر الشعبي” في 150 صفحة من القطع المتوسط وهي مجموعة مقالات وصل عددها قرابة 50 مقالا، ويعدّ هذا الإصدار هو الثاني للكاتب بعد مجموعته الشعرية الأولى “أرق” والتي صدرت في عام 2008م ضمن مشروع وزارة التراث والثقافة، ويقول الشاعر فيصل بن سعيد العلوي في مقدمة إصداره الجديد “بوح الشعر الشعبي” بأن الكتاب يعد توثيقا لجزء من كتاباته الصحفية من زاويته الأسبوعية “بوح” في ملحق “أشرعة” الثقافي بجريدة “الوطن”،وتتناول هذه الزاوية المختصة في صفحة الأدب الشعبي الشعر الشعبي وأهم إشكالياته وتطلعاته وإنجازاته، وقد آثر الكاتب انتقاء ما يلامس “الشعر الشعبي” والشعراء في هذا المجال تحديدا ليوثّق برؤيته الانطباعية وبعض النقد وجهة نظره في الكثير من المواضيع التي كتبت في فترات زمنية مختلفة يرى فيها الكاتب بأن بعضها قد لا يواكب أي مرحلة آنية أو مستقبلية لكنها توثيق لمراحل معينة مرّت بها ساحة الشعر الشعبي العماني بدءا من سنة 2000م، وقد آثر “الكاتب” في مقدمته للكتاب الذي أهداه إلى “وطنه” طرح عدة أسئلة حول أهمية الكتابة ولماذا ولمن نكتب؟، مشيرا إلى أن أهمية إدراك إجابة هذه الأسئلة تكمن في الإلمام بعواقف ما تطرحه نصوصنا من مواضيع وقضايا اجتماعية تلامس واقع البشر ونحاول من خلالها إيصال صوت العقل والحلول بالطرق العقلانية التي من الممكن أن تكون طريقا يساند الآخر في تقويم اعوجاج بعض المساحات من الطريق نفسه، إضافة إلى أهمية تحديد الأفكار والأهداف والنتائج إذا ما أردنا الكتابة، مشيرا إلى أن عشوائية الكتابة أمر غير مبرر وغير منطقي، مؤكدا الكاتب على أهمية أن لا نجعل كتاباتنا مثارا للسخرية ووسيلة لتصفية حسابات غير منطقية، وسلّما يتسلق عليه المطبلون لإيقاع صاحب المشروع في نهاية محزنة كان بالإمكان أن تحقق أهدافها بهدوء وعقلانية.
ومن أهم المواضيع التي طرحها الكتاب موضوع “الاستثمار في الثقافة من أجل السياحة والاقتصاد”، و”واقع ومستقبل الشعر والفن العماني” و”الدولة وتجاهل مقومات الشعر الشعبي”، و”معرض الكتاب.. الثقافة والحركة النقدية”، و”أصول الحكايات المنسي من التدوين”، و”لقب الشاعر بين الفرض والمنح” و”ثقافة التعامل مع الآراء”، كما قدم الكاتب مجموعة من المقالات التي تحتفي بالنص الشعري الوطني في مواضيع منها “بحجم هذا الوطن”، و”عمان قصيدة في القلب” و”الوطن سماء من الحب” إضافة إلى غيرها من المواضيع التي تهم الساحة الشعرية الشعبية عموما والشاعر الشعبي والمهتمين بالتراث غير المادي في السلطنة على وجه الخصوص.

إلى الأعلى