السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الناجي العماني من انفجار بانكوك يعود إلى أرض الوطن
الناجي العماني من انفجار بانكوك يعود إلى أرض الوطن

الناجي العماني من انفجار بانكوك يعود إلى أرض الوطن

شكر السفارة العمانية بتايلاند على رعايتها له

مسقط ـ بانكوك ــ الوطن:
عاد المواطن الطيار فهد بن مسعود الحارثي، بسلامة الله الى أرض الوطن، مساء أمس، قادما من تايلاند، بعد أن انهى فترة العلاج اللازمة. عقب نجاته من حادثة تفجير بانكوك الأسبوع الماضي الذي أودى بحياة 20 شخصا معظمهم من السياح الآسيويين. وقد استقبلته (الوطن) أثناء عودته بالورود متمنية له تمام الصحة والعافية.
وكانت (الوطن) قد تواصلت هاتفيا مع الحارثي في وقت سابق خلال تواجده صباح أمس بمطار سوفارنابومي الدولي بالعاصمة التايلاندية بانكوك، حيث عبر عن سعادته بالعودة إلى أرض الوطن كما أشاد بالدور الذي قامت به السفارة العمانية لدى مملكة تايلاند، شاكرا سعادة السفير عبد الله بن صالح الميمني، سفير السلطنة المعتمد لدى مملكة تايلاند، الذي كان قد صرح سابقا بأن الحارثي أصبح في صحة جيدة.
وأوضح الحارثي لـ (الوطن) أنه في صحة جيدة بحمد الله، وأنه متشوق لرؤية وطنه الغالي وأهله وأصدقائه الذين افتقدهم كثيرا خلال فترة مكوثه بتايلاند.
وقبل مغادرته للمطار، وجه الحارثي رسالة شكر الى سعادة السفير العماني بتايلاند وموظفي السفارة الذين حرصوا كل الحرص على تقديم الرعاية الكاملة له وتأمين وصوله الى أرض السلطنة، مؤكدا أنها تأتي من منطلق الحرص السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ على رعاية المواطن العماني أينما رحل.
وجاء نص الرسالة التى تلقت (الوطن) نسخة منه كالتالي ” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، سعادة سفير السلطنة لدى المملكة التايلاندية، المحترم .. بداية أود أن اشكر سعادتكم وجميع المسؤولين بالسفارة لوقوفكم بجانبي في محنتي، حيث شاءت الارادة الالهية أن اتواجد بموقع الانفجار في بانكوك وأن أصاب خلال الانفجار، ووقوفكم بجانبي يدل على حرص حكومتنا الرشيدة تحت قيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ على العناية بالمواطن العماني أينما رحل، كما أشكر حكومة تايلاند لتعاونها مع السفارة في هذا الشأن، والحمد لله رب العالمين، صحتى في تحسن وها أنا أودع بانكوك عائدا إلى وطني الحبيب وأهلي الغاليين، دمتم ودامت عمان وقائدها وأهلها بخير”.
يذكر أن الحارثي، أحد شهود العيان الناجين من انفجار بانكوك الذي وقع الأسبوع الماضي بالعاصمة التايلاندية، والذي تصادف وجوده بالقرب من موقع الانفجار.حيث كان في تايلاند بمهمة عمل تخص الطيران العماني، وأصيب في أذنه اليمنى جراء قوة الانفجار.

إلى الأعلى