الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تدشن فعالية “إشراقة نورها قابوس”
الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تدشن فعالية “إشراقة نورها قابوس”

الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تدشن فعالية “إشراقة نورها قابوس”

في محطتها الرابعة بشمال الباطنة

كتب ـ خميس السلطي: تصوير ـ العمانية:
احتفلت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ليلة أمس الأول في ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة بتدشين الفعالية الوطنية “إشراقةً نورها قابوس” وذلك من خلال المحطة الرابعة والتي نظمتها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية وتحت رعاية سعادة مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة ، حيث ألقى سعادته كلمة بالمناسبة قال فيها: إنه لشرف عظيم أن أقف اليوم بين يديكم ونحن نحتفل بهذه الإشراقة السلطانية الغالية التي أبهجت السلطنة والدول العربية والعالم أجمع بمقدم صاحب الجلالة السلطان قابوس المفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ عائداً إلى وطنه وشعبه الوفي سالماً معافى، ونسعد في محافظة الباطنة في (الجنوب والشمال) جميعا بهذه الفعالية الوطنية الغالية التي تحمل شعار “إشراقة نورها قابوس ” في محطتها الرابعة التي نتفيء ظلالها ونعيش لحظاتها الرائعـــة وأضاف اللمكي: إن عودة مولانا حفظه الله ورعاه من رحلة العلاج كانت ولا تزال بحق إشراقة غالية وهي بحق إشراقة ٌ نورها قابوس والتي أعادت لعمان البهجة الفرح والسرور والسعادة في قلوب العمانيين أجمع بكافة شرائح المجتمع الصغير قبل الكبير.ومن خلال هذه الفعالية الوطنية الفنية التي نظمتها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية لنسعد كثيراً برعاية هذا الحدث الوطني للتعبير عن المشاعر الوطنية الجياشة بالأسلوب الفني الراقي من خلال (الرسم ، والخط العربي ، والتعبير الكتابي) الذي سوف تشارك فيه كافة شرائح المجتمع العماني ونحن بهذا نشارك أيضاً بقية محافظات السلطنة فرحتها وبهجتها بهذه الإشراقة السلطانية الغالية علينا جميعاً.
في الإطار ذاته ألقت الفنانة مريم بنت عبدالكريم الزدجالية كلمة بالمناسبة أشارت فيها: يسر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية أن تواصل تنظيم الفعالية الوطنية “إشراقة نورها قابوس” في محطتها الرابعة في محافظتي الباطنة (شمالاً وجنوباً) وذلك للتعبير عن مشاعر الحب والولاء والفرحة والسرور بإطلالة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى – حفظه الله ورعاه – وإشراقته البهية وعودته الحميدة التي طيبت النفوس ورسمت البسمة على شفاه القاصي والداني من أهل “عمان” هذا الوطن الغالي . وأضافت الزدجالية ومن خلال حديثها: تقدم الجمعية العمانية للفنون التشكيلية “البوتقة الرابعة” من الفعالية الوطنية إشراقة نورها قابوس ليستطيع المواطن في محافظتي الباطنة بالشمال والجنوب على مختلف شرائح المجتمع رجالا ونساء كباراً وصغاراً التعبير عن هذه المشاعر الوطنية من خلال الفرشاة للرسم ومن خلال القلم للخط والتعبير الكتابي عن هذه الإشراقة السلطانية العزيزة.مضيفة بقولها : إن للون سماته ومعانيه وإن للحرف والكلمات إبداعها اللغوي وبين السطور تكمن مشاعر وأحاسيس لا نستطيع أن يغفل عنها مهما كانت وكيفما كانت وأينما كانت، لذا فكل واحد منا له أسلوبه في التعبير عن مشاعره في التعبير عن فرحته وسروره، وعودة باني هذه النهضة المباركة جلالة السلطان قابوس المفدى ، لا شك ، إنها زرعت في أنفسنا جميعاً السرور والبهجة وكانت وما زالت تغمر أنفس الجميع. وفي ختام كلمتها قالت مريم الزدجالية : نترك لكم اليوم المجال ونفسح لكم الطريق بالمشاركة في هذا الحدث الوطني الغالي كي تشرق أناملكم
بـ إشراقة نورها قابوس الفعالية الوطنية التي سوف تكون ذاكرة لن تنسى وفعالية وطنية لها الصبغة الفنية التي تسجل لكم في مشاركتكم لبقية محافظات السلطنة التي سوف تشارك فيه كافة شرائح المجتمع العماني بهذه المناسبة الغالية.
وتخلل حفل التدشين عدد من الفقرات أهمها استعراض لفيلم وثائقي عكس اهداف ومضامين الفعالية الوطنية الفنية والتي شارك فيها 45 فنانا تشكيليا و23 نحاتا وخطاطا حكت مسيرة باني النهضة المباركة وقائد عمان المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ، حفظه الله ورعاه . كما تم إلقاء قصائد شعرية وطنية بهذه المناسبة .

إلى الأعلى