الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: التداول حول أسماء أعضاء حكومة الوحدة .. الأسبوع المقبل

ليبيا: التداول حول أسماء أعضاء حكومة الوحدة .. الأسبوع المقبل

الرباط – عواصم – وكالات: أعلن المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون أمس الجمعة أن أطراف الحوار الليبي ستتباحث في الأسماء المشكلة لحكومة الوفاق الوطني الأسبوع المقبل، داعيا وفد المؤتمر الوطني العام (برلمان طرابلس) إلى الالتحاق بالحوار للتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت. يأتي ذلك فيما لقي 76 شخصا على الأقل حتفهم فيما فقد عشرات آخرون بعد غرق مركب يقل المئات من المهاجرين غير الشرعيين أمس الأول قبالة سواحل مدينة زوارة الليبية.
وأوضح المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون، الذي تحدث في ندوة صحافية في منتجع الصخيرات السياحي جنوب العاصمة المغربية الرباط، حيث تنعقد جولة جديدة من الحوار الليبي “تحدثنا تفصيلا عن الآلية التي سنعتمدها حين نبدأ مناقشة الأسماء المشكلة للحكومة الأسبوع القادم”. وأضاف ليون “سنتبع طريقة الاتحاد الأوروبي التي تسمح للجميع بالمشاركة لمناقشة هذه النقطة (الأسماء)” معبرا عن أمله في “إتمام أجندة العمل خلال الأسبوعين القادمين”. وتحدث ليون عن “صعوبات” تتعلق بالتغيير الذي حصل في وفد المؤتمر الوطني الليبي العام، أحد أطراف الحوار الرئيسية، حيث قدم محمد صالح المخزوم رئيس الوفد المفاوض ومحمد المعزب المستشار الأول في وفد طرابلس استقالتهما، ويحاول المؤتمر الوطني العام “إعادة هيكلة فريقه” بحسب ليون. وحضر جلسة الحوار الجديدة في منتجع الصخيرات وفد برلمان طبرق المعترف به دوليا وعدد من المستقلين والنواب المقاطعين وجمعيات نسائية، في غياب أي ممثل لبرلمان طرابلس المنتهية ولايته.
وقال ليون “أتممنا اليوم الخطوط العريضة المتعلقة بالملحقين الثاني والرابع (ملاحق الاتفاق السياسي)، ويتعلق الملحق الثاني بتوجيهات عمل الحكومة، والملحق الرابع بتوجيهات الاستقرار المالي، والآن لدينا وثيقتان منتهيتان عمليا، وننتظر فقط مجيء المؤتمر الوطني العام ليدلي بملاحظاته”.
على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم الهلال الأحمر الليبي محمد المصراتي أن 76 جثة انتشلت حتى (إعداد الخبر) من الموقع الذي غرق فيه الخميس زورق كان يقل مئات المهاجرين قبالة سواحل ليبيا، في حين أعربت المفوضية العليا للاجئين عن خشيتها من حصيلة أكبر بكثير. وقال المصراتي “جرى حتى الآن انتشال 76 جثة من البحر وانقاذ 198 شخصا” من ركاب المركب الذي غرق قبالة ساحل مدينة زوارة، على بعد نحو 160 كلم غرب العاصمة الليبية طرابلس. واضاف “لا يزال هناك مفقودون ولكن لا نعرف عددهم. هم بالعشرات”. وقال “تم جمع هذه المعلومات من خلال تواصلنا مع فرع الهلال الأحمر في زوارة ومستشفى زوارة وخفر السواحل”. وفي جنيف، أعربت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن خشيتها من ارتفاع حصيلة القتلى لأن 200 شخص لا يزالون مفقودين بعد غرق هذا المركب ومركب آخر في المنطقة نفسها. وقالت المفوضية العليا للاجئين في جنيف إن المركبين اللذين غرقا الاربعاء والخميس قبالة زوارة كانا ينقلان 500 شخص في الإجمال. وقالت المتحدثة باسم المفوضية مليسا فليمينج “نعتقد ان 200 لا يزالون مفقودين ونخشى أنهم غرقوا. مكتبنا في ليبيا يتحقق من الأمر مع خفر السواحل”. وقال مسؤول في الهلال الأحمر الليبي إن مركبا آخر غرق الأربعاء في المنطقة نفسها وعلى متنه 60 شخصا. وأفاد مسؤول من خفر السواحل الليبي فرانس برس الخميس ان “الاشخاص الذي جرى انقاذهم، والمهاجرين الاخرين الذين غرقوا وانتشلت جثثهم، جميعهم من جنسيات افريقية، لكننا غير متأكدين حتى الآن مما إذا كان هناك ركاب من جنسيات عربية أيضا على متن المركب”. وقال المسؤول “نفعل ما بوسعنا، فنحن لا نملك المعدات اللازمة لذلك”.

إلى الأعلى