الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / محمد الجزائري .. حين تقاوم الكلمة

محمد الجزائري .. حين تقاوم الكلمة

رحل محمد الجزائري إلى سماواته الأخرى، في الغربة التي لم يخترها محبة أو رغبة، وظلت كلماته وبسمته وصورته حية بيننا. مثلما ختم ما كتبه في آخر ما نشر في صفحته على الفيسبوك، كما تناقلتها الوكالات والكتابات عنه وفي رثائه أو الاشادة به، “أحبكم ..”، وكتب الجزائري مخاطبا كل من يقرأ له ويراسله، مباركا عيد الفطر: “مباركة أيامكم فيما تنجزون من صالح الأعمال ولو كانت بمقدار حركة رفع حجر عثرة من درب الفقراء، أو كلمة طيبة تكسون بها ملايين القلوب التي ترتجف عريا في المنازح القسر والخيام القفر المثقبة أو تحت ظل الحيطان الباردة التي لا تؤوي ولا تحمي في تلكم المهاجر والمخيمات”.
أحبه هؤلاء وسطروا له محبتهم في عذب الكلام، وحسرات الفراق، ودمعات الحزن، على المواقع الإلكترونية، وصفحات الثقافة في الصحف اليومية، وفي قاعة اتحاد الأدباء والكتاب في العراق (“ينعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق الناقد المعروف محمد الجزائري الذي توفي يوم الجمعة 24 يوليو 2015 في أحد مستشفيات بلجيكا إثر فشل عملية جراحية للقلب. الذكر الطيب للفقيد الكبير والصبر الجميل والسلوان لأهله وأصدقائه ومحبيه” كما أُعلم بأن “اتحاد الأدباء نظم جلسة خاصة في تأبين الراحل”.) وصفحات التواصل الاجتماعي الشخصية .. هكذا هي الدنيا، بلا بوش دنيا، كما كان يردد راحلنا الآخر شمران الياسري، أبو كَاطع، ووضعه عنوانا لجزء من رباعيته الروائية، افتقدناه ونفتقد بعده ومعه وكل يوم .. أو كما قال شاعرنا العربي القديم
كل ابن انثى وان طالت سلامته يوما على آلة حدباء محمول
قرعت الاجراس .. والنواقيس .. وحام ملك الموت حول الاسماء الكبيرة من المبدعين الرائعين الذين اغنوا عالمنا ومكتباتنا بجهدهم وإنتاجهم وصبرهم على الكلمة المقاومة والرؤيا المحرضة واللغة المعبرة عن الحياة والإنسان في كل مكان وزمان .. (حضروا أنفسكم وجهزوا كلماتكم .. أيها الرعيل الجميل والنبيل! الموت حق وما باليد من حيلة عليه!..).
حين أصدر الجزائري كتابه في بغداد: حين تقاوم الكلمة، أهداني نسخة وطالبني بقراءته ومناقشته في جلسة قادمة. وكنت أتبادل معه الكتب والقراءات والتوجهات وخطابات الصمت باحترام وتقدير، نلتقي في مقر اتحاد الادباء أو في لقاءات الجمعة في مقاهي بغداد. وكنا نتشارك في حمل الجمر على راحة اليد والخروج الى البرية، في تلك السنوات، سنوات إبداع الكلمة واللسان، وانطلاق الكتابة بلا ضفاف، بداية التحالفات السياسية والصعود الى الجلجلة وحمل الصليب الثقافي على اعتاب المسجد الحسيني. وفاجأته في نشر دراسة لي عن الكتاب في مجلة الآداب اللبنانية، الشهرية، التي كنا ننتظرها ونحصل عليها من كشك المناضل بناي، في طرف من ساحة التحرير، مسموحا لها أو ممنوعة من بيت الخبرة المكارثية.
للأسف لم تتوفر عندي الآن، لا نسخة من الكتاب ولا المقال ولا المجلة. لكن الناقد الراحل محمد دكروب، انتقد العدد الذي نشرت الدراسة فيه وأعاد نشر مقاله النقدي في كتاب له. عدت اليه وأعيد ما كتبته مستعينا برأيه وقارئا “حين تقاوم الكلمة” ومحمد الجزائري.
نشرت الدراسة/ المقال في الاداب عدد يونيو عام 1972 وفي خطة المجلة ومنهجها نشر قراءة العدد في مجالاتها المختلفة من قبل نقاد وباحثين مرموقين ايضا، في العدد التالي، وهو ما حصل في عدد يوليو 1972 . حيث سجل محمد دكروب ملاحظاته على الدراسة. وكانت بعنوان: الواقعية الاشتراكية في النقد العراقي المعاصر. جاء فيه: “ينطلق الكاتب في حديثه عن تيار الواقعية الاشتراكية في النقد العراقي الحديث، من واقع ان الحركة الادبية المعاصرة تفتقر الى ما يوازيها من حركة نقدية جدية عميقة. وعلى حد تعبير الكاتب، فان هذه الحركة الادبية تفتقر الى الكشاف الذي يشخص مسارها، ويكشف ويبلور الرؤيا الصادقة مع معرفة الاصالة من سيول الزيف فيها، ويساهم في معالجة ظواهرها وأطرها الابداعية، من خلال تحليل ابعادها، وتياراتها الفنية. ولا شك ايضا ان افتقارها الكشاف.. للنقد الموضوعي، له اثره في تخلخل امتدادها وتطورها الى مراحل جديدة، ومميزة”. ويحرص الكاتب على التأكيد انه لا يعني ان النقد الموضوعي غير موجود تماما، بل هو شحيح جدا، ومتخلف عن المواكبة المستمرة للنتاج الادبي الجديد، بالإضافة الى عدم وجود مدارس نقدية ذات اتجاهات واضحة او ذات منهج معين تعتمده في الدراسة. ولكن الكاتب يشير الى ارهاصات اتجاه نقدي ظهر في اواخر الخمسينات من خلال مجلتي “الثقافة الجديدة” و”المثقف” في العراق، وهو يعني به اتجاه “الواقعية الاشتراكية” الذي يستند الى الماركسية في رؤياه. وأضاف له كناقد لبناني، ومن التيار نفسه، كما اكد ذلك في النص، بتوسيع النظرة عربيا، وامتداداتها في روابط ومجلات بارزة شُكلت وصدرت، مثل رابطة الكتاب العرب ومجلة “الثقافة الوطنية”. “وبحكم هذا الانتماء الماركسي التقدمي العام اطلق على مجموع نتاج هذا التيار اسم “الواقعية الاشتراكية” وهو تعبير ارتبط باسم مكسيم غوركي وبالمؤتمر الاول للكتاب السوفييت الذي عقد في بداية الثلاثينات من هذا القرن”.
وسجل الناقد دكروب “.. وأول ما أحب ان اشير اليه هو ذلك “التلخيص” الذي قدمه الكاتب للأسس التي يعتمدها هذا الاتجاه النقدي (الواقعي الاشتراكي) في الادب العربي. فهو يقول انه استخلص هذه الاسس من خلال رصده لما قدمه هذا الاتجاه من نتاج، خاصة في العراق، وقد حصر الكاتب تلك الاسس بالنقاط التالية:
1- تحليل الواقع الأدبي من خلال الواقع الاجتماعي والسياسي، ومدى مشاركة الاديب في وعي وتغيير الواقع، على أساس أن المضمون في الفن هو كالواقع الذي يعكسه الفنان في ضوء نظرة الى الكون شاملة، وفي ضوء مثل اجتماعية عليا.
2- محاربة الفكر الرجعي بكل اوجهه، وفضح الاساليب التي يتغلغل فيها بين ثنايا العطاء الادبي.
3- مطالبة الاديب بالالتزام الثوري، وتخطي عقبات التخلف الفكري، والتهرب والضياع المستورد، والوقوف امام مهماته الجديدة موقفا فاعلا، في صف الجماهير الكادحة، وفي صف الثورة المستمرة.
4- التأكيد على اثر العمل الابداعي، وما يحققه هذا الاثر في نفوسنا، بفضل الصور والكلمات والايقاع.. الخ، وما يحدثه من ارتباط وعواطف وأحوال عقلية. وان يثير في خاطرنا حوادث وأفكارا من شأنها ان تعبئنا مع شيء أو ضده.
5- التأكيد ايضا على الوحدة الدينامية للعناصر المكونة للعمل الادبي، فالمضمون الجيد، اذا لم يطرح بأسلوب وشكل جيدين، يصبح عملا كروكيا، لا يؤدي الدور الذي يلتزم القيام به، ولهذا يؤكد الاتجاه، ان هذا الاساس غير منفصل عن الاسس الاخرى التي سبقته.
هذه الكتابة وما نقلته من كتاب الناقد الراحل دكروب عن دراستي لكتاب الراحل الجزائري هي خلاصات في قراءة الكتاب والتيار الذي كان الناقدان فاضل ثامر وياسين النصير من أبرز رموزه اضافة الى الجزائري ومن خط السطور عنه وعن كتابات اخرى في المشهد الثقافي. تبقى رغم نكد الدهر والمنافي صفحات من همٍ وجيل ومرحلة وإبداع لا ينقطع.
رحل محمد الجزائري الذي جاء من “الخندق” البصري، عام 1939 مرورا بمدن وساحات ونشاطات عديدة، ليرسم النهاية في الخندق البلجيكي 2015، وصورة للمبدع والمثقف العربي، أغلبية أو أقلية، وأنا أكتب هذه الاسطر اشاهد في التلفاز برنامجا عن الروائي الاميركي ارنست همنغواي وكيف حوّل بيته في هافانا الى متحف له، وحتى غرفة الفندق التي كان يقيم فيها قبل استقراره في هافانا الكوبية. فهل نعتبر؟! ومتى تستقيم الحكاية؟، ولماذا لا يتم مثل هذا في بلادنا، وحتى في مهاجرنا وملاذاتنا؟.
وداعا اخي محمد الجزائري.

كاظم الموسوي

إلى الأعلى