الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / توصيات هامة رفعها الشباب العربي في ختام اللقاء الثاني عشر لشباب العواصم العربية بالأردن
توصيات هامة رفعها الشباب العربي في ختام اللقاء الثاني عشر لشباب العواصم العربية بالأردن

توصيات هامة رفعها الشباب العربي في ختام اللقاء الثاني عشر لشباب العواصم العربية بالأردن

بشعار الشباب العربي والإعلام

اختتمت يوم أمس الأول فعاليات اللقاء الثاني عشر لشباب العواصم العربية والتي احتضنتها العاصمة الأردنية عمان تحت شعار ” الشباب العربي والإعلام ” والتي استمرت على مدى أسبوع كامل بمشاركة ثلاث عشرة دولة عربية هي المملكة العربية السعودية والسلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة والسودان ومصر وتونس وليبيا والجزائر وفلسطين ومملكة البحرين ولبنان والمملكة الأردنية الهاشمية ، وتأتي الفكرة من إقامة هذا اللقاء تحت شعار (الشباب العربي والإعلام) إيماناً من المجلس الأعلى للشباب الأردني بضرورة استمرارية هذا اللقاء في نسخته الثانية عشرة ، وذلك للنجاحات الباهرة التي حققتها اللقاءات السابقة وللأهداف والتوصيات التي تم إنجازها من اللقاءات السابقة وذلك لإتاحة الفرصة أمام الشباب العربي للتفاعل والتعارف والتقارب وتبادل الخبرات الشبابية والثقافية والاجتماعية فيما بينهم من مختلف الدول العربية ، واهمية الإعلام العربي في حياة الشباب والذي يتناول قضاياهم وهمومهم ويقوم بمعالجة القضايا بمختلف أنواعها وحالاتها الاقتصادية، كما أن إن رؤية اللقاء هو المساهمة في تمكين الشباب العربي وتعميق التواصل بينهم وتبادل الخبرات والتوعية بأهمية الإعلام الشبابي.
أهم التوصيات
وقد رفع الشباب العربي في ختام اللقاء توصيات هامة للجنة المنظمة المتمثلة في المجلس الأعلى للشباب بالمملكة الأردنية الهاشمية لرفعها لجامعة الدول العربية ومن أهمها العمل على التصدي لنشر الفكر المتطرف من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ، والطلب من جامعة الدول العربية إنشاء موقع إلكتروني شبابي عربي لنشر حملات موجهه للشباب تحثهم على الاعتدال والوسطية، والعمل على تأهيل المواهب الإعلامية تأهيلاً علمياً وعملياً ، التوجه لفتح مجالات العلم والتنويع في المجال الإعلامي للشباب العربي بالشكل الصحيح ، والعمل على تفعيل دور المؤسسات الإعلامية في طرح برامج ودورات تدريبية تساعد الشباب العربي ، والعمل على تعميم فكرة تخصيص ملحق خاص للشباب في الصحف الورقية وفتح المجال أمام الشباب لإبراز مواهبهم وإبداعاتهم، الطلب من جامعة الدول العربية لدعم فكرة إنشاء برلمانات شبابية في الدول العربية، الطلب من جامعة الدول العربية العمل على تفعيل لقاءات في مجال الإعلام لتطوير الشباب العربي ، إنشاء أكاديمية لرعاية المواهب الإعلامية الشبابية تحت ظل الجامعات والمعاهد المتخصصة في هذا المجال ، الطلب من جامعة الدول العربية إقامة مسابقة إعلامية بين الإعلاميين الشباب وتخصيص جوائز تحفيزية لهم ، الطلب من جامعة الدول العربية تكرار وزيادة مثل هذه اللقاءات التي من شأنها بناء قدرات الشباب العربي.
زيارات ميدانية
وقد قامت الوفود الشبابية العربية المشاركة في اللقاء بزيارات إلى العديد من المواقع الرياضية والإعلامية في الأردن حيث زار المشاركون جريدة الرأي الأردنية والتي تعتبر من أكبر الصحف وأعرقها في الأردن واستمع المشاركون إلى كلمة من رئيس تحرير جريدة الرأي ونقيب الصحفيين الأردنيين ونائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب الاستاذ طارق المؤمني ، كما قام المشاركون بزيارة المعهد الأردني للإعلام والتقوا بعميد المعهد باسم الطويسي والذي اعطى المشاركين نبذة عن المعهد وما يقدمه للشباب من خدمات تعليمية واكاديمية في المجال الإعلامي ، كما كان للمشاركين لقاء مع معالي وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمد المومني الذي قدم ورقة عن الإعلام الرسمي بين الواقع والطموح والذي تحدث عن أهمية الإعلام وتوسعه الهائل خصوصاً في الفترة الأخيرة بسبب التطور التكنولوجي الهائل وظهور مواقع التواصل الاجتماعي و بين الإعلام الرسمي الحكومي هو المصدر الموثوق في كل الدول وإن حرية الرأي والتعبير لا تعني الفوضى وإن الوسيلة الإعلامية التي تبث أخبارا كاذبة تتسبب في إيذاء المجتمعات ، كما قام المشاركون بزيارة إلى مقر الإذاعة والتلفزيون الأردني أطلع المشاركين على المرافق الإعلامية والاستديوهات داخل المبنى واستمعوا إلى شرح مفصل إلى كيفية العمل التلفزيوني .
زيارات للأندية
كما كانت للمشاركين زيارات للأندية الرياضية، حيث توجه المشاركين إلى مقر النادي الأهلي الأردني والذي يتعبر من الأندية العريقة في الأردن وأطلع المشاركين إلى مرافق النادي وأهم إنجازاته في مختلف المجالات الرياضية والشبابية والثقافية ، كما قام المشاركون كذلك بزيارة نادي حمادة الذي يختص بشكل كبير برياضة السيارات وفي أخر الزيارات للمرافق الرياضية توجه المشاركون إلى مقر نادي السيارات الملكي والذي يعتبر من الأندية النوعية التي ترعى رياضة السيارات .
زيارة مجلس الأعيان
في واحدة من أهم اللقاءات التي قام بها الشباب العربي المشارك في اللقاء هي زيارة مجلس الأعيان الأردني والتقائهم مع الدكتور عبد الرؤوف الروابده رئيس مجلس الأعيان الأردني والذي أعطى المشاركين لمحة تاريخية عن واقع الدول العربية وعن الروابط التي تجمعهم وتحدث عن التحديات التي تواجه الشباب العربي في ظل تزايد وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي وهو واقع لابد ان نواكبه ونتعايش معه ، كما تحدث كذلك عن تاريخ الأردن وعن ما تقوم به الأردن من تسامح وتعايش بين أطياف الشعب الأردني المبني على أساس الاعتدال والوسطية ، بعد ذلك تجول المشاركون الشباب في مبنى المجلس وقاموا بزيارة إلى قبة البرلمان الأردني.
مناقشة أوراق العمل:
وفي جلسة شبابية اجتمع الشباب العربي للحوار فيما بينهم حيث تم تقسيم المشاركين الشباب إلى ثلاث مجموعات بحيث تقوم كل مجموعة بمناقشة محور من المحاور الثلاثة الرئيسية وهي أهمية الإعلام وأهدافه ، والشباب وشبكات التواصل الاجتماعي ، وكيفية رعاية مواهب الشباب وإبداعاتهم الاعلامية ، حيث قام الشباب بإعداد النقاط حول المحور المخصص لكل مجموعة وطرح الأفكار والتجارب والخبرات فيما بينهم للخروج بتوصيات النهائية للقاء ، وقد أثبت الشباب المشاركون بأنهم على درجة عالية من الفكر والوعي والإبداع.
وكانت السلطنة قد شاركت بوفد رسمي في هذا التجمع الشبابي العربي ممثلا في سعيد بن ناصر بن حمد الرحبي رئيسا للوفد بالإضافة إلى أربعة مشاركين تم اختيارهم من المشاركين بالبرامج الصيفية والتنافسية التي تنفذها الوزارة وهم خالد بن خليفه الراشدي من برنامج معسكرات شباب الأندية وعبد العزيز بن محمد البلوشي من مسابقة الأندية للإبداع الشبابي وأنوار بنت سعيد المقبالية من برنامج شبابي وبدر بن سالم الرحبي من برنامج جائزة الوزارة لمبادرات شباب الأندية.
وعن هذه المشاركة أكد سعيد بن ناصر الرحبي رئيس وفد السلطنة المشارك في اللقاء بأن اللقاء يعد فرصة طيبة للشباب لتبادل الخبرات وطرح الأفكار التي تساهم في حل العديد من القضايا التي تواجه الشباب العربي في مختلف المجالات وأهمها الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والتعرف على التجارب الشباب العربي من خلال المبادرات الشبابية، مضيفاً بأن وفد السلطنة قدم ورقة عمل عن البرامج الشبابية والرياضية التي تنفذها وزارة الشؤون الرياضية في رعاية مواهب الشباب وإبداعاتهم في مختلف المجالات الشبابية من خلال تنفيذ خمسة برامج صيفية موجه للشباب وتنفيذ ثلاثة برامج تنافسية للشباب في مختلف المجالات الرياضية والشبابية والثقافية والفنية والإعلامية ، والذي قوبل بإعجاب كبير من قبل الشباب العربي.
وأكد الرحبي بأن وزارة الشؤون الرياضية تسعى دائماً على تأهيل وصقل مهارات شباب الأندية الرياضية والمشاركة بهم في مثل هذه اللقاءات العربية التي تساهم في زيادة التعارف وتبادل الخبرات بين المشاركين، فقد تم انتقاء المشاركين في هذا اللقاء من البرامج الصيفية والتنافسية التي تنفذها الوزارة في جميع أندية السلطنة وهي برنامج الأنشطة الشبابية بالأندية والمجمعات الرياضية (شبابي) وبرنامج معسكرات شباب الأندية وبرنامج مسابقة الأندية للإبداعات الشبابية وبرنامج جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية (مبادرون).

إلى الأعلى