الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: انتهاء هدنة الزبداني
سوريا: انتهاء هدنة الزبداني

سوريا: انتهاء هدنة الزبداني

الإرهاب يقتل 4 مدنيين بـ(مفخخة) في حمص وقذائفه تمطر دمشق

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
عادت المعارك في الزبداني وكفريا والفوعة بعد انتهاء الهدنة بين إيران وحركة أحرار الشام. في الوقت الذي سقطت عشرات القذائف على احياء العاصمة دمشق، في قتلت مفخخة في مدينة حمص عدد من المدنيين ، وذلك في وقت انلقت فيه الغارات التي شنتها تركيا بالتعاون مع اميركا بدعوى استهداف داعش في شمال سوريا.
انتهت الهدنة المعلنة بين إيران وحركة أحرار الشام في الزبداني وكفريا والفوعة، دون الوصول إلى أي جديد، ما أدى إلى اندلاع المعارك مجدداً، وقالت مصادر ميدانية ، إن مدينة الزبداني تعرضت بعد انتهاء الهدنة في السادسة من صباح الامس، إلى قصف جوي ومدفعي عنيف، مع تجدد الاشتباكات بين الجيش السوري وحزب الله من جهة وفصائل المعارضة المسلحة من جهة اخرى. وفي سياق متصل تساقطت عشرات القذائف امس على احياء عدة في العاصمة دمشق . كما اعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية اغتيال العميد الركن “رئيف علي الحسن” والمساعد “أبو شاهين” وعدد من العناصر إثر نسف سيارتيهما في ساحة العباسيين، في دمشق. وتزامنت عملية الاستهداف مع سقوط قذائف هاون على حي العباسيين وساحة المحافظة وساحة الأمويين وحي المزرعة ومحيط شارع 29 أيار في دمشق، أسفرت عن أضرار مادية. وفي حمص. أفادت قناة “الإخبارية السورية” عن مقتل عدد من المدنيين وإصابة اخرين جراء تفجير ارهابي بسيارة مفخخة في حي الزهراء عند شارع الستين في مدينة حمص بسوريا. وذكر مصدر في محافظة حمص في تصريح لمراسل سانا أن إرهابيين فجروا سيارة مفخخة في شارع الستين بحي الزهراء بحمص ما أدى إلى استشهاد 4 أشخاص وإصابة 19 آخرين ووقوع أضرار مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم. وأوضح المصدر أن السيارة التي استخدمها الإرهابيون في تفجيرهم الإرهابي كانت مركونة أمام صيدلية البلسم قرب دوار المواصلات وأفاد مصدر في مديرية صحة حمص بأن مشافي المحافظة استقبلت 19 شخصا أصيبوا جراء التفجير الإرهابي من بينهم طفل في حالة حرجة جداً. وفي موضوع اخر تحدتت وسائل إعلام عن مضمون وثيقتين قدمهما المبعوث الأممي إلى سورية “ستافان دي ميستورا” بخصوص الحل في سوريا، ولم تتطرق الوثيقتان إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة مستقبلاً. ونقلت قناة “الميادين” اللبنانية عن مصادر في جنيف، أن الوثيقتين تنصا على إيجاد مجموعات عمل مشتركة تتوصل إلى مسودة وثائق تمهد لعقد مؤتمر جننيف 3، على أن تسري المفاوضات بشكل تدريجي.وتحدد وثيقة “دي ميستورا” 3 أشهر لعمل مجموعات العمل (حددها دي ميستورا بأربع مجموعات) التي بدأت عملياً في 17 أغسطس الجاري، وتطلب الوثيقة من الأطراف السورية تزويد فريق المبعوث الأممي بأسماء للمشاركة في مجموعات العمل تمهيداً لعقد جنيف 3.وبحسب مصادر قناة “الميادين” فإن الوثيقة الثانية تنص على المضي في “مسار تفاوضي متدرج” يبدأ بالملفات السهلة غير المختلف عليها، على أن يأتي نقاش هيئة الحكم الانتقالية في الختام. واللافت في الوثيقة الثانية لـ”دي ميستورا” وجود الكثير من المؤشرات التي ترسم غموضاً حول طبيعة هيئة الحكم الانتقالية، إذ تنص الوثيقة على منح هيئة الحكم صلاحيات تنفيذية دون أن تحددها بشكل واضح، كما أنها لم تحدد “صلاحيات الرئيس في المرحلة الانتقالية” بحسب تعبير الوثيقة. وبالإضافة إلى هذا تمنح وثيقة المبعوث الأممي حق تشكيل مجلس عسكري مشترك، والتحضير لانتخابات رئاسية مقبلة على أساس دستور جديد. فيما شنت تركيا اول هجماتها الجوية في اطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش في سوريا،حسبما اعلنت وزارة الخارجية امس السبت. واضافت الوزارة انه تم شن الهجمات الجوية في سوريا . وقالت وزارة الخارجية ان تركيا ،وهى عضو في حلف شمال الاطلسي(ناتو) ، وجاء الاتفاق مع الولايات المتحدة بعد عدة اشهر من التردد وشمل السماح لواشنطن باستخدام قواعد جوية داخل تركيا لشن هجمات ضد داعش. الى ذلك طالب مجلس الأمن الدولي أطراف الأزمة في سوريا والعراق لحماية المدنيين من العنف الجنسي وعدم استخدامه كسلاح في الصراع هناك. وذكر مجلس الأمن في بيان بأن العنف الجنسي في حالة الحرب يرتقي ليصبح مساويا لجرائم الحرب ويعد “انتهاكا صارخا لاتفاقيات جنيف”. ودعا أعضاء المجلس أطراف النزاع لاتخاذ جميع الخطوات الممكنة لتجنيب المدنيين وحمايتهم من العنف الجنسي، ودعوا أيضا المجتمع الدولي لتوحيد الجهود لتقديم مرتكبي هذه الجرائم للعدالة، مشيرين إلى أن تسوية الصراع في الشرق الأوسط سيساهم في مكافحة العنف الجنسي. وبناء على معلومات صادرة عن مجلس الأمن بأن “سوق السبايا” الذي أنشأه تنظيم “داعش” يحظى بطلب كبير ويساعده في تجنيد مقاتلين جدد في صفوفه.

إلى الأعلى