الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: تعزيزات لقوات هادي….وقلق من الأوضاع بتعز

اليمن: تعزيزات لقوات هادي….وقلق من الأوضاع بتعز

عدن ـ وكالات: فيما وصلت تعزيزات للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته للحكومة تحضيرا لتقدم مرتقب باتجاه العاصمة، بحسب مصادر عسكرية. في الوقت الذي عبر فيه الصليب الأحمر عن قلقه من الوضع الإنساني في مدينة تعز ، وقال مصدر عسكري إن مروحيات الأباتشي قصفت قاعدة يحتلها الحوثيون قرب بيحان في محافظة شبوة الجنوبية، وذلك بعد ساعات من استهداف طائرات مقاتلة لقافلة تابعة للحوثيين في المنطقة. وبحسب شهود، قصفت الطائرات أيضا مستودعات أسلحة في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون. وأشارت مصادر عسكرية الى وصول تعزيزات عسكرية الى القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في منطقة بيحان المحاذية لمحافظة مأرب في شرق اليمن. وقال مسؤول إن مركبات مصفحة عبرت نقطة وادية الحدودية في محافظة حضرموت، متجهة إلى مأرب، حيث تستعد القوات الموالية لشن هجوم كبير. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن التحالف أرسل أيضا ثماني مروحيات اباتشي ستتمركز في حقول السفير النفطية. ولفت إلى أن العملية، التي تهدف إلى اخراج الحوثيين من مأرب والتقدم غربا نحو العاصمة، ستبدأ في الأيام القليلة المقبلة. وفي صعدة، أفادت تقارير إخبارية بتمكن قوات التحالف الجمعة من التوغل حتى جبل الطياش على حدود محافظة صعدة بهدف تدمير مواقع الحوثيين لإطلاق القذائف نحو الأراضي السعودية. وأشارت التقارير إلى أن التحالف قصف رتلا ضخما كان يسير على طريق الإمداد بين محافظتي صنعاء وصعدة في مناطق عديدة من محافظة عمران شمال صنعاء، أدى إلى تدمير صهاريج وقود و 15 دبابة في منطقة الرحبي كانت في طريقها إلى منطقة البقع الحدودية في صعدة.
وذكر المركز الإعلامي للمقاومة أن الغارات أسفرت عن تدمير الآليات العسكرية كافة التي كانت موجودة في الموقع، كما دمرت تعزيزات عسكرية كانت في طريقها من صنعاء إلى مناطق المواجهات في شمال وغرب محافظة مأرب. وأشار المركز إلى أن الحوثيين كانوا دفعوا خلال الأيام الماضية بتعزيزات لمحافظة مأرب شملت مدفعيات وراجمات صواريخ كاتيوشا إلى مناطق هيلان شمال مأرب ومنطقة المشجح والعطيف شمال غربي المحافظة. وفي مدينة إب، قال شهود عيان إن طائرات التحالف استهدفت في غارة منزل قائد لواء إب السابق محمد السنباني الواقع في جبل ربي وسط المدينة أدت إلى تدمير المنزل ومقتله مع خمسة من أفراد عائلته. وقال مسؤولون إن أربعة آخرين قتلوا في ضربات جوية منفصلة على مبان عسكرية وأمنية بالمدينة. انسانيا عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس السبت، عن قلقها من الأوضاع التي تشهدها مدينة تعز اليمنية ومصير المدنيين مع اشتداد حدة القتال. وقالت اللجنة في بيان وصل لموقع CNN بالعربية نسخة منه: “تشعر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بقلق عميق إزاء اشتداد القتال في مدينة تعز حيث تشهد مناطق مدنية قصفا عشوائيا وتتعرض البنية التحتية الأساسية للدمار.” ونقل البيان على لسان أوليفييه شاسو، رئيس البعثة الفرعية للجنة الدولية في تعز، قوله: “ندعو الأطراف الميدانية في تعز إلى السماح بالمرور الآمن لسيارات الإسعاف والعاملين في المجال الطبي والعاملين في الإغاثة كي يتسنى إنقاذ أرواح الناس وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة”.” من جهته قال خضر أول عمر، رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن بالنيابة/ بحسب البيان: “عرضت الفرق الطبية حياتها للخطر على مدى الأسبوعين الماضيين، إذ شقت طريقها وسط القتال والقصف الجوي والقناصة من أجل الوصول إلى الجرحى. وهذا أمر غير مقبول.”

إلى الأعلى