السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 3 ملايين ريال عماني قيمة الإنتاج ومليون ونصف المليون ريال قيمة الصادرات
أكثر من 3 ملايين ريال عماني قيمة الإنتاج ومليون ونصف المليون ريال قيمة الصادرات

أكثر من 3 ملايين ريال عماني قيمة الإنتاج ومليون ونصف المليون ريال قيمة الصادرات

غدا.. بدء موسم صيد الروبيان في سواحل السلطنة

يبدأ صباح يوم غد الثلاثاء الأول من شهر سبتمبر 2015م- موسم صيد الروبيان في سواحل السلطنة والذي يستمر إلى نهاية شهر نوفمبر القادم حيث يتوجه عدد كبير من الصيادين الحرفيين إلى البحر بمحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية لصيد وجمع ثروة الروبيان.
وقد أكملت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة جنوب الشرقية وإدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى والدوائر المختصة بالوزارة جميع الاستعدادات لهذا الموسم من إجراءات إدارية وفنية وجهود إرشادية وتوعوية ورقابية وإحصائية تتعلق بالعمل خلال موسم صيد الروبيان من مختلف الجوانب وفي مقدمتها الجانب الرقابي حيث تحرص الوزارة ممثلة في دائرة الرقابة والتراخيص السمكية على تطبيق قانون الصيد البحري ولائحته التنفيذية لاستدامة هذه الثروة وتحقيق الاستغلال الأمثل من خلال العمل في هذا الموسم.
كما قامت دائرة الإرشاد واللجان السمكية بالوزارة بتنظيم فعاليات متعددة من حلقات ومحاضرات وندوات إرشادية لتوعية الصيادين الحرفيين بأهمية الالتزام بقانون الصيد البحري ولائحته التنفيذية والتقيد بأدوات ومعدات الصيد المسموح بها وتحقيق متطلبات الصيد الرشيد والمحافظة على الثروة السمكية والبيئة البحرية دون الإضرار بها وذلك لتحقيق التنمية السمكية المستدامة.
وفي جانب الدراسات والبحوث العلمية نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للبحوث السمكية والمراكز البحثية التابعة لها العديد من الدراسات العلمية والمشاريع البحثية عن ثروة الروبيان بهدف استزراعه وزيادة إنتاجه كما قامت الوزارة بتنفيذ بحوث علمية لتطوير معدات الصيد المستخدمة في جمع وصيد ثروة الروبيان لزيادة كفاءة عمل الصيادين خلال هذا الموسم.
والروبيان الذي يبدأ موسمه اليوم كائن بحري من فصيلة القشريات ومن الأصناف السمكية ذات الطلب العالي، وتستأثر بإنتاجه الولايات الساحلية في محافظة الوسطى ومحافظة جنوب الشرقية وأجزاء من محافظة ظفار في ويتم تسويق المصيد من الروبيان في الأسواق المحلية ويصدر قسم منه إلى الأسواق الخارجية. أما أهمية الروبيان الصحية للإنسان فيتمثل في قيمته الغذائية كونه مصدرا أساسيا للبروتين، ويمكن اعتباره غذاء بديلا لبروتين اللحوم كما يمتاز الروبيان باحتوائه على كمية قليلة جدا من الدهون ويحتوي الربيان أيضا على فيتامين ب12 وأحماض وأميغا 3 الدهنية وهما أحدا لعناصر المهمة للوقاية من أمراض أوعية القلب عندالإنسان. والروبيان أيضا مصدر ممتاز لعنصر السيلنيوم الذي يلعب دورا رئيسيا في الحد من تكاثر الخلايا السرطانية من خلال تعويض وإعادة بناءالخلايا السرطانية التالفة وتدخل مشتقات الروبيان ومخلفاته في العديد من الصناعات الدوائية والطبية والتجميلية.
وقد أوضح المهندس يعقوب بن سالم بن سيف الجابري مدير دائرة الإحصاء السمكي بوزارة الزراعة والثروة السمكية أن موسم صيد ثروة الروبيان للعام الماضي 2014م سجل مؤشرات اقتصادية مشجعة حيث كان الإنتاج الكلي للروبيان 1416 طنا بقيمة ثلاثة ملايين و295 ألف ريال عماني والإنتاج الكلي المتمثل في 1416طنا موزعة على 1139 طنا للصيد الحرفي و277 طنا من الاستزراع السمكي وقيمة الإنتاج موزعة كالتالي: مليونان وستمائة وثلاثة ألف ريال للصيد الحرفي وستمائة وثلاثة وتسعين ألف ريال للإستزراع السمكي.
وجاءت محافظة الوسطى أولا في الإنتاج بكمية 969 طنا وتليها محافظة جنوب الشرقية بكمية 167 طنا وكميات قليلة في باقي محافظات السلطنة.
وارتفع انتاج ثروة الروبيان لموسم عام 2014م عن العام الذي يسبقه عام 2013م حيث سجل في عام 2014م 1416 طنا بينما كان في عام 2013م 1090 طنا .
وأضاف المهندس مدير دائرة الإحصاء السمكي بوزارة الزراعة والثروة السمكية: أن اجمالي صادرات السلطنة من ثروة الروبيان بلغ 394 طنا بقيمة مليون وخمسة وخمسين ألف ريال عماني أما وجهات التصدير فكانت كالآتي : دولة الإمارات العربية المتحدة بكمية 370 طنا وبقيمة 967 ألف ريال عماني ثم دولة قطر بكمية أكثر من 12 طنا وبقيمة 33 ألف ريال عماني وبعدها أندونيسيا بكمية 9 أطنان وبقيمة 50 ألف ريال عماني تليها المملكة العربية السعودية بكمية أكثر من طن وبقيمة أربعة آلاف وستمائة ريال عماني.
من جانبه أوضح المهندس سالم بن سلطان بن راشد العريمي مدير دائرة التنمية السمكية بولاية جعلان بني بوعلي بالأشخرة بمحافظة جنوب الشرقية: بأن الإستعداد لموسم صيد ثروة الروبيان بدأ منذ وقت مبكر ونظمت عدد من الفعاليات الإرشادية للصيادين الحرفيين جرى التركيز فيها على توعية الصيادين بأهمية استخدام معدات الصيد المسموح بها من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية وتجنب استخدام المعدات المحظورة والتي لها أثر سلبي على الثروة السمكية والبيئة البحرية كما أن فرق عمل الرقابة السمكية قد بدأت عملها قبل بدء الموسم والعمل سيستمر مواكبة للموسم خلال الثلاثة شهور القادمة حيث ستعمل فرق جمع البيانات على تسجيل الاحصائيات الخاصة بكميات المصيد من ثروة الروبيان .
وأضاف مدير دائرة التنمية السمكية بولاية جعلان بني بو علي بالأشخرة: نأمل أن يكون موسم صيد ثروة الروبيان للعام الحالي 2015م ذا انتاجية مرتفعة حيث أن المؤشرات تدل على موسم صيد بإنتاجية عالية ويبشر بالخير وندعو الصيادين إلى التعاون مع فرق العمل خلال الموسم وهو الأمر المعهود والذي لمسناه من خلال تفاعلهم وتجاوبهم مع الفعاليات الإرشادية التي سبقت الموسم مما سيعود بالإيجاب على جميع العاملين والمستفيدين في الموسم وفي القطاع السمكي بصفة عامة.

إلى الأعلى