الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بعثة الحج العمانية تعقد مؤتمرا صحفيا يتطرق للجوانب المهمة والخدمات المقدمة لحجاج السلطنة
بعثة الحج العمانية تعقد مؤتمرا صحفيا يتطرق للجوانب المهمة والخدمات المقدمة لحجاج السلطنة

بعثة الحج العمانية تعقد مؤتمرا صحفيا يتطرق للجوانب المهمة والخدمات المقدمة لحجاج السلطنة

(61) شركة لنقل (11200) من الحجاج العمانيين والمقيمين

تغطية ـ الوليد العدوي:
عقد صباح أمس بديوان عام وزارة الأوقاف والشئون الدينية المؤتمر الصحفي لبعثة الحج العمانية 1436هـ بحضور الشيخ عيسى بن يوسف البوسعيدي رئيس البعثة ونائبه الشيخ سلطان الهنائي وعدد من مسؤولي الوزارة وجمع من أعضاء الوفود المشاركة في بعثة الحج لهذا العام.
في بداية المؤتمر الصحفي أوضح الشيخ عيسى البوسعيدي أهمية الحج كونه فريضة مقدسة ومن هذا المنطلق تولي وزارة الأوقاف والشئون الدينية اهتماما كبيرا بها جاهدة لتذليل الصعوبات التي قد تواجه الحاج. وأشار رئيس بعثة الحج العمانية إلى أن من أهم القضايا التي ينبغي توعية المقبل على أداء فريضة الحج هي الدراية بشروط الحج والإلمام بما يخص الحملات والإجراءات المتبعة في التسجيل والحصول على التصاريح اللازمة.
بعدها ألقى الشيخ سلطان الهنائي نائب رئيس البعثة البيان الصحفي للبعثة مبينا من خلاله أن فريضة الحج شعيرة من شعائر الدين وركيزة من ركائز الإسلام فهو يمثل أبعادا حضارية وتعبدية للأمة الإسلامية ويمثل صورة تطبيقية للوحدة والإخاء في ظلال الإسلام الذي يجمع ولا يفرق .
وأضاف بأن البعد الحضاري لهذه العبادة التي يمثل فيها المسلم دينه ووطنه ويعبر فيها عن قيمه وأخلاقه ويثبت فيها وعيه وسلوكه ويتفاعل معها بفقهه ومعرفته تبذل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية جهودا لخدمة ضيوف الرحمن وتتخذ الوسائل المتاحة لتحقيق رسالة الحج على الصعيد الإسلامي الواسع وتعمل على تهيئة السبل والظروف لتنظيم سفر الحجاج من السلطنة بحسب ما تم الاتفاق عليه مع وزارة الحج بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وقد صدر بحمد الله وتوفيقه القرار الوزاري بتشكيل بعثة الحج العمانية لاستكمال ما تم البدء فيه من ترتيبات وإجراءات بهدف جعل المخطط له على أرض الواقع تطبيقا وتفعيلا بحسب الأنظمة واللوائح المعمول بها والمتفق عليها مع جهات الاختصاص.
وأشار البيان إلى أن بعثة الحج تتشكل من وفود متعددة يحقق كل منها مهام ومسؤوليات تصب في مصلحة إنجاح موسم الحج وتسهيل أداء الحجيج للمشاعر المقدسة بكل يسر وسهولة وتتكون البعثة من وفد الإفتاء والإرشاد الديني ووفد الإشراف على الحملات والوفد الطبي والوفد الإداري والمالي ووفد الكشافة ووفد شرطة عمان السلطانية والوفد الإعلامي وممثلين عن الادعاء العام وجهاز الرقابة المالية والإدارية وتعمل هذه الوفود وفق اختصاصات محددة مع ما يستجد من عمل يسند إليها.
مضيفا بأن الوزارة اتخذت عددا من الإجراءات والتي من شأنها تنظيم بعثة الحج وتسهيل إجراءتها للحج فكان لزاما على الوزارة أن تقوم بالتنسيق مع حملات الحج المعتمدة البالغ عددها (243) حملة بفكرة الاندماج أو التكتل في شركات مسجلة لدى وزارة التجارة والصناعة، فبلغ عدد الشركات التي تنقل الحجاج من السلطنة (61) شركة، خصص منها (54) شركة لنقل الحجاج العمانيين، وخصصت (3) شركات لنقل الحجاج المقيمين العرب و(4) شركات لنقل الحجاج المقيمين غير العرب.
وأضاف البيان أنه وفي ذات السياق قامت قررت الوزارة استبعاد (13) حملة من الحملات المصرح لها بنقل الحجاج خلال الموسم الماضي 1435هـ وذلك بسبب المخالفات الثابتة أو المنسوبة إليها والتي لا تزال قيد الإجراء لدى الجهات المختصة كما أنها استبعدت إحدى الحملات بسبب عدم استيفاء متطلبات الاندماج.
حصص الحجاج
كما قامت الوزارة بتوزيع حصة السلطنة المعتمدة من قبل وزارة الحج بالمملكة العربية السعودية والبالغة (11200) حاج حيث جاءت التوزيعات على نحو ( 10015 ) حاجا عمانيا ، ( 580 ) للحجاج العرب ، و( 605 ) للحجاج غير العرب ، مع ملاحظة اعتماد حصة قدرها 5% من نسبة عدد الحجاج أي ما مجموعه (560) تصريحا لموظفي خدمات الحجاج من الإداريين والفنيين والسواق وغيرهم من مرافقي الحجاج بالحملات وقد تم توزيع هذه الحصة على الحملات بحسب النسبة.
كما قامت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بتطوير البرنامج الإلكتروني لبطاقة الحاج الذكية بما يحقق المرونة والسهولة لتسجيل الحجاج وإصدار البطاقة الذكية المعتبرة في دخول المخيمات المخصصة للعمانيين في المشاعر المقدسة كما أنها ستقوم بنقل تلك البيانات إلى البوابة الإلكترونية للحج المعتمدة لدى وزارة الحج بالمملكة العربية السعودية والتي يتم إصدار تصريح الحاج من خلالها وهو المعتبر في دخول أراضي المملكة عبر المنافذ البرية والجوية كما أنه المعتبر في دخول الأراضي المقدسة لذا تؤكد بعثة الحج العمانية على ضرورة استخراج تصريح الحج السعودي قبل سفر الحجاج ، كما أن نظام بطاقة الحاج الذكية يتيح التحقق من عدد من الإجراءات تقوم بها الحملات تتمثل في متابعة تسجيل الحجاج والاطلاع على صحة بياناتهم وتوقيع العقد الموحد بين الحاج وصاحب الحملة وسحب استمارة الفحص الطبي يليه إعادة نتيجة الفحص إلى النظام مع ما يقدمه البرنامج من قاعدة بيانات عن الحجاج وأعمارهم وتوزيعهم الجغرافي على محافظات السلطنة.
أما فيما يتعلق بإجراءات تخليص وتسجيل إجراءات الحجاج فإن ما نسبته 99% من تسجيل بيانات الحجاج وموظفي الخدمات تم الإنتهاء منها، كما تم رفع 92% من نتائج الفحص الطبي و93% من العقد الموحد وتشير البيانات إلى أن الشريحة العمرية من 30ـ45 سنة هي الأعلى في نسبة المسجلين لأداء الحج في هذا الموسم إذ بلغت نسبتهم أكثر من 46%، وأما من حيث طريقة السفر فبلغت 57% برا و43% جوا، وتعتمد الحملات التسجيل الإلكتروني عبر البطاقة الشخصية أو بطاقة المقيم بنسبة بلغت 87% في مقابل 13% بالتسجيل اليدوي، وأتت محافظة مسقط في طليعة المحافظات من حيث عدد الحجاج المسجلين إذ بلغت أكثر من 25% من نسبة الحجاج.
وأوضح الشيخ سلطان الهنائي في البيان الصحفي أن الوزارة توصي بجملة من التوصيات والتي ستسهل على الحاج أداء عبادته كما ستسهل على الوزارة خدمته وتقديم المساعدة التي يحتاجها في موسم الحج لهذا العام، حيث يجب على الحاج أن يتحقق من الحملة التي التحق بها للذهاب إلى الحج وأنها معتمدة لدى الوزارة لهذا الموسم ويمكنه أن يتابع موقع الوزارة لمعرفة الحملة وأنها تحمل التصاريح اللازمة لنقل الحجاج وعليه كذلك أن يطالب الحملة قبل السفر ببطاقة الحاج الذكية وبتصريح الحج السعودي وأن يوقع العقد الموحد مع صاحب الحملة ويتحتم على كل حاج أن يحرص على أخذ التطعيمات اللازمة قبل السفر بوقت كاف فذلك من الوقاية المأمور بها شرعا، كما تحث بعثة الحج العمانية جميع الشركات والحملات على إتمام جميع متطلبات سفر الحجاج على الوجه المشروع وبذل كافة الوسع لراحتهم واتخاذ وسائل أمنهم وسلامتهم خاصة في وسائل النقل البري والتغذية والإسكان وغيرها كما تدعو جميع الحملات لتخفيض الأسعار إلى أقل ما يمكنها مراعاة لهم وتخفيفا لمشقة السفر.
كما دعت بعثة الحج العمانية أصحاب الحملات والحجاج من السلطنة إلى ضرورة التزام الأنظمة والتعليمات الصادرة من مختلف الجهات المعنية بالمملكة العربية السعودية بما يحقق الصالح العام وييسر على الحجيج أداء مناسكهم وأن يسهم الجميع في إنجاح موسم الحج لينال ثواب الله تعالى، وفي ذات السياق تؤكد البعثة على أن الحج بغير تصريح أو نقل الحجاج بغير تصريح يعتبر مخالفة تمثل عبئا لا تستوعبه الأماكن المخصصة ولا الخدمات المقدمة المحسوبة للعدد المصرح به فقط كما أنها قد تؤدي لإيذاء النفس وإلحاق الضرر بالآخرين وأوضحت البعثة في مجمل توصياتها أن الوقت المحدد من قبل الجهات المختصة بالمملكة العربية السعودية لدخول حجاج البر هو قبل الأول من ذي الحجة بحسب توقيت المملكة وآخر يوم لدخول حجاج الجو هو الرابع من ذي الحجة.

إلى الأعلى