الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد في القدس ويمهد لاقتحامات لعصابات المستوطنين
الاحتلال يصعد في القدس ويمهد لاقتحامات لعصابات المستوطنين

الاحتلال يصعد في القدس ويمهد لاقتحامات لعصابات المستوطنين

تواصل منع الفلسطينيات من دخول (الأقصى)

القدس المحتلة ـ الوطن:
أكد مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر أن التصعيد الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة هو خطوة احترازية لتهيئة الظروف لقيام المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى الشهر القادم، مؤكدًا أن هذه الخطوات بتوصيات من المستوى السياسي ونتنياهو شخصيًا.
وحذر عبد القادر من تنفيذ المخطط الإسرائيلي بالتقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى مضيفًا إن ذلك ينطوي على مخاطر على إسلامية وقدسية المسجد الأقصى.
واعتبر عبد القادر قيام سلطات الاحتلال بإغلاق المسجد الأقصى يوميًا بالحرب الجديدة التي تشنها إسرائيل ضد المقدسات والمقدسيين.
وقال عبد القادر إن حكومة الاحتلال أعطت الضوء الأخضر للاقتحامات المتتالية للأقصى ومنع المرابطات وطلبة المدارس الشرعية من الدخول للأقصى.
وتوقع عبد القادر أن تشهد القدس تصعيدًا إسرائيليا ضد المسجد الأقصى بالتزامن مع الأعياد اليهودية في سبتمر المقبل.
وأكد أن الضغط الكبير الذي يتعرض له المقدسيون قابل للانفجار والذي تتحمل حكومة الاحتلال مسؤولية تبعاته.
ودعا عبد القادر إلى مزيد من الرباط في المسجد الأقصى لحمايته من هجمات المستوطنين المتطرفين.
وأوضح المسؤول المقدسي أن إسرائيل حولت القدس إلى سجن كبير بإغلاقها للشوارع، وإقامة الحواجز العسكرية، ومنع طلبة المدارس من الانتظام في مقاعدهم.
وأشار عبد القادر إلى أن تل أبيب تراجعت عن اتفاق أردني إسرائيلي برعاية أميركية بعدم المساس بالمسجد الأقصى أو القيام بتقسيم زماني للحرم القدسي.
من جهة اخرى واصلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح امس الأحد ، فرض حصارها المشدد على المسجد الأقصى المبارك، ومنعت من هم دون الـ25 عامًا من الرجال وجميع النساء من دخول المسجد.
ونصبت شرطة الاحتلال منذ الصباح حواجزها الحديدية على أبواب ومداخل الأقصى، وكثفت من تواجدها العسكري، ومنعت جميع النساء من دخول المسجد، فيما سمحت لطالبات المدرسة الشرعية بدخول المسجد من باب السلسلة فقط.
وقال المنسق الإعلامي في مركز شؤون القدس والأقصى “كيوبرس” محمود أبو العطا لــ( الوطن ) إن قوات الاحتلال واصلت حصارها للمسجد الأقصى، ومنعت الرجال من هم دون الـ25عامًا من الدخول إليه، وجميع النساء.
وأضاف إن تلك القوات اشترطت على المسموح لهم بالدخول للأقصى تسليم هوياتهم الشخصية قبيل الدخول، كما فرضت على حراس الأقصى الابتعاد عن المستوطنين نحو 15 مترًا أثناء اقتحامهم للمسجد.
وأوضح أن نحو 16 مستوطنًا متطرفًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونظموا جولة واسعة في الجهات الشمالية والشرقية والجنوبية ومنطقة “سبيل قايتباي”، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وأشار إلى أن المصلين والمرابطين الذين ينتشرون في ساحات الأقصى تصدوا بهتافات التكبير والتهليل لاقتحامات المستوطنين.
وفي السياق ذاته، تشهد منطقة باب السلسلة ترقبًا حذرًا في ظل تواجد عشرات المرابطات الممنوعات من دخول المسجد، وانتشار قوات الاحتلال في المنطقة، واستفزازها لهن، ومحاولة منعهن من الاقتراب من الباب.
وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا وتضييقات على الصحفيين خلال وصولهم إلى منطقة باب السلسلة لتغطية الأحداث، واعتقلت الشاب سعيد ركن.
هذا ورفعت المرابطات اللافتات والشعارات المناصرة للمسجد الأقصى عند باب السلسلة، تضمنت “إنما الأقصى عقيدة.. وينكم”، “ع بلاطة.. من حقي أصلي في المسجد الأقصى”، “لا لسحب السيادة الأردنية عن الأقصى”، و”الأقصى يستصرخ يا أمة المليار”.
ويتعرض المسجد الأقصى في الآونة الأخيرة إلى حصار إسرائيلي مشدد، من خلال منع دخول النساء إليه، وتحديد جيل الرجال المسموح لهم بالدخول، مع اشتراط تسليم هوياتهم عند الأبواب، في حين تسمح قوات الاحتلال للمستوطنين باقتحامه، وذلك بهدف فرض مخطط التقسيم الزماني للمسجد.

إلى الأعلى