الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تؤكد على جهودها في وضع استراتيجيات إدارة المياه
السلطنة تؤكد على جهودها في وضع استراتيجيات إدارة المياه

السلطنة تؤكد على جهودها في وضع استراتيجيات إدارة المياه

١٤٦ سدا بمختلف المحافظات ساهمت في حجز حوالي ٨١٣ مليون متر مكعب من المياه

أكدت السلطنة في مداخلتها في المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى المنعقد في العاصمة الايطالية روما خلال الفترة من 24 ـ 28 من فبراير الجاري على الجهود التي اتخذتها الحكومة في وضع الاستراتيجيات المرتبطة بإدارة الموارد المائية وتوفير المياه الصالحة للشرب بمختلف محافظات السلطنة والخطوات التي تم تبنيها لمعالجة مياه الصرف الصحي وفق جودة ومعايير دولية والعمل على اعادة استخدامها بدعم احتياجات القطاع الزراعي.
كما تمت الإشارة الى انه يوجد حاليا حوالي ١٤٦ سدا بمختلف المحافظات وقد ساهمت تلك السدود في حجز حوالي ٨١٣ مليون متر مكعب من المياه منذ إنشائها وحتى نهاية عام ٢٠١٣. وتم التطرق ايضا الى جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية في ادخال ونشر أنظمة الري الحديثة بمزارع المواطنين وبرامج رفع كفاءة استخدام المياه في قرى الافلاج والتكثيف الزراعي وزيادة الإنتاجية من المتر المكعب من المياه لوحدة المساحة وبما يحقق الميزة النسبية والعائد الاقتصادي للمحاصيل الزراعية.
وطالبت السلطنة منظمة الفاو ان تأخذ في الحسبان مورد المياه المصاحبة للنفط ضمن المبادرة الإقليمية بشأن ندرة المياه وذلك لأهميتها كمصدر مائي يمكن استخدامه مستقبلا في الدول المنتجة للنفط.
وطالب وفد السلطنة التركيز على قصص النجاح في دول الإقليم لتعميمها على بقية الدول الأخرى، وتعتبر وثيقة ندرة المياه من اهم المواضيع التي تمت مناقشتها في المؤتمر حيث يعاني اقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا من نقص حاد في المياه، وتشكل الموارد المائية للفرد سدس المتوسط العالمي وبالتالي عملت بلدان الإقليم على تنمية نسبة اكبر من مواردها المائية المتاحة وارتفعت فيها حصة الفرد من المياه المتجزئة اكثر منها في اي اقليم آخر في العالم مما حدا بالمنظمة الى اطلاق مبادرة دعم المبادرة الإقليمية بشأن ندرة المياه كما دعت المنظمة بلدان الإقليم الى صياغة خطط عمل وطنية ودعم عملية وضع خطة عمل إقليمية لتنفيذ استراتيجية إقليمية تعاونية بشأن الادارة المستدامة للمياه لتحقيق الأمن الغذائي.
وقد أكدت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) على أن الحد من فاقد الخسائر الغذائية والهدر الغذائي المرتفعين في إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا سوف يكون حاسماً لتحسين توافر الغذاء وبلوغ غاية الأمن الغذائي والحد من الضغوط على الموارد الطبيعية في الإقليم الذي يشهد نمواً سريعاً حيث يعتمد إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا على الواردات لتلبية أكثر من 50 بالمائة من احتياجاته الغذائية، إلا أنه يفقد ما يصل إلى ثلث الغذاء الذي ينتجه ويستورده، بما في ذلك ما يتراوح بين 14 و19 بالمائة من الحبوب، ونحو 26 بالمائة من مجموع الأسماك والأغذية البحرية، و13 بالمائة من اللحوم، و45 بالمائة من الكميات الكلية لديه من الفاكهة والخضر.
وطرحت منظمة “فاو” إطاراً استراتيجياً إقليمياً للحد من خسائر الأغذية وإهدارها، على بساط البحث خلال المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا الذي تعقده وكالة الأمم المتحدة المختصة بالغذاء والزراعة، هذا الأسبوع بمقرها في العاصمة الإيطالية (24 ـ 28 فبراير).
الجدير بالذكر أن الاجتماع بدأ صباح يوم الاثنين ٢٤ من الشهر الجاري ويستمر لمدة ثلاثة أيام يعقبه الاجتماع الوزاري يومي الخميس والجمعة ويترأس وفد السلطنة سعادة الدكتور احمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة بحضور سعادة الدكتور احمد بن سالم باعمر سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الإيطالية.

إلى الأعلى