السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / معسكر شباب الأندية بظفار يحقق المرتبة الأولى كأفضل معسكر لعام ٢٠١٥
معسكر شباب الأندية بظفار يحقق المرتبة الأولى كأفضل معسكر لعام ٢٠١٥

معسكر شباب الأندية بظفار يحقق المرتبة الأولى كأفضل معسكر لعام ٢٠١٥

لتكامل برامجه وتنوعها وإجادتها
السناني:المعسكرات حققت أهدافها وبرامجها النوعية لامست احتياجات الشباب.

حقق معسكر شباب الأندية بمحافظة ظفار المرتبة الأولى كأفضل معسكر بين معسكرات شباب الأندية الأربعة على مستوى السلطنة والتي نفذتها وزارة الشؤون الرياضية لعام 2015، جاء ذلك على لسان هشام بن جمعه السناني المدير العام المساعد للمديرية العامة للرعاية والتطوير الرياضي رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية وقال: لقد سجلت معسكرات شباب الأندية في هذه النسخة تنافسا قويا لإبراز وتفعيل برامج معسكرات شباب الأندية رغبة من إدارات المعسكرات في الحصول على المرتبة الأولى كأفضل معسكر من حيث جودة التنظيم وتنوع البرامج وفق عناصر التقييم المحددة لتقييم المعسكرات، حيث تنافس على نيل لقب أفضل معسكر ثلاثة معسكرات خلال هذا العام وهي: معسكر شباب الأندية بجنوب الشرقية الذي أقيم خلال الفترة من 1 إلى 8 أغسطس 2015 بالمجمع الرياضي بصور، ومعسكر شباب الأندية بحافظة شمال الباطنة الذي أقيم بالمجمع الرياضي بصحار خلال الفترة من 8 إلى 15 أغسطس ، ومعسكر شباب الأندية بمحافظة ظفار الذي أقيم خلال الفترة من 15الى 22 أغسطس 2015 في المجمع الرياضي بالسعادة وعوقد، موضحا أن كل معسكر استهدف الشباب من عمر 18 سنة إلى 25 سنة.
وأضاف بأن تقييم معسكرات شباب الأندية تم وفق عدد من المحددات والمعايير والبنود التي حددتها اللجنة الرئيسة قبيل انطلاق المعسكرات وتم خلالها شرح آليات التقييم والبنود التي سوف تتبع خلال فترة التقييم التي من خلالها تمت المفاضلة بين المعسكرات التي نفذت في المحافظات وذلك بهدف إذكاء روح التنافس بين إدارات المعسكرات لتحقيق الأهداف المرسومة للبرنامج.

جهود
وأشاد هشام السناني بالجهود التي بذلتها كافة إدارات المعسكرات من اجل الإعداد والتنفيذ لبرامج معسكرات شباب الأندية التي استهدفت ما يقرب من 600 مشارك وقال: لقد بذلت إدارات المعسكرات وبالتنسيق مع اللجنة الرئيسية جهدا مكثفا وعمل متواصلا من أجل الإعداد والتخطيط الجيد لبرامج وأنشطة وفعاليات المعسكرات والتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة التي شاركت في تنفيذ حلقات العمل المتنوعة التي تضمنتها المعسكرات، مؤكدا أن اللجنة الرئيسية وجدت تجاوبا جيدا من كافة الجهات الحكومية والأهلية للمشاركة في فعاليات البرنامج من خلال تقديم جلسات تدريبية ومحاضرات متنوعة، تتيح للشباب فرصا أكبر لاختيار ما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم واحتياجاتهم بما ينعكس إيجابا على تطويرها وصقلها، موضحا أن من بين المؤسسات الحكومية والأهلية التي أسهمت في تنفيذ البرامج وزارة السياحة ووزارة التراث ووزارة البيئة والهيئة العامة للطيران المدني وسلاح الجو السلطاني وشرطة عمان السلطانية وصندوق الرفد وجمعية البيئة العمانية واللجنة الوطني لمكافحة المخدرات ومعهد السلامة المرورية والهيئة العامة للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة وعدد من المؤسسات الأخرى.
إقبال كبير
وأردف يقول بأن عمليات إقبال الشباب للمشاركة في المعسكرات كانت كبيرة من شباب الأندية حيث أن أعداد المتقدمين للمشاركة في كل عام يتزايد نظرا لما توفره المعسكرات من مساحات جيدة لصقل المواهب وتعزيز القدرات والمهارات حيث أن اللجنة استهدفت في كل معسكر مشاركة 150 شابا ، موضحا أن الإقبال الكبير من قبل الشباب للمشاركة في المعسكرات جاء نتيجة النجاح الذي حققته المعسكرات في دوراته الماضية، والتي شهدت تفاعلا كبيرا من الشباب، كما كان للتغطيات الإعلامية المجيدة من قبل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والشراكة الإعلامية مع المؤسسات الصحفية الدور الأكبر في عمليات الترويج والتسويق لهذه المعسكرات وتحفيز الشباب على التسجيل فيها، إلى جانب الجهود التسويقية والتعريفية التي قامت بها اللجنة من خلال الصفحات الخاصة بمعسكرات شباب الأندية على مواقع التواصل الالكترونية الفيس بوك والتويتر لتمكين جميع المهتمين من الاطلاع على فعاليات المعسكر الأول.
برامج مستحدثة
وأضاف هشام السناني: إن تنظيم معسكرات شباب الأندية يأتي كواحدة من بين البرامج المهمة التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية ضمن خارطة برامجها لتطوير قدرات الشباب وتعزيز تفاعلها مع الأندية الرياضية مؤكدا على أهميتها ودورها في إيجاد بيئة ملائمة للشباب لاستثمار أوقات فراغهم خلال الإجازة الصيفية، موضحا أن معسكرات شباب الأندية لعام 2015 جاءت برؤى وأهداف وبرامج جديدة مستحدثة، استندت إلى عدد من المعطيات والمعايير التي اتبعتها اللجنة لتلمس احتياجات الشباب، ومنها توزيع الاستبيانات التي شملت المشاركين في المعسكرات تناولت أرائهم المختلفة حول برامج المعسكرات ومقترحاتهم لأهم البرامج التي يرون أهمية تواجدها في المعسكرات، إلى جانب التواصل المباشر مع المشاركين وعبر وسائل التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر والانستجرام وغيرها من الوسائل الحديثة التي تعمد على مشاركة الشباب في اقتراح البرامج التي يتطلعون لوجودها في المعسكرات، ونتيجة لذلك خلصت اللجنة الرئيسية لعدد من البرامج الجديدة المستحدثة،التي تناولت عدد من المجالات التي توزعت على البرامج الثقافية والعلمية والاجتماعية والترفيهية والرياضية حيث تضمن البرنامج الثقافي: مجموعة من المحاضرات واللقاءات التي تتناول عدد من القضايا التي تهم الشباب في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتنمية البشرية، بالإضافة إلى عقد جلسات حوارية مع عدد من الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، فيما تضمن البرنامج العلمي : مجموعة من حلقات العمل التدريبية والتي تنفذ بواسطة مختصين ومعتمدين في المجالات العلمية والفنية والمهنية والتقنية، وتناول البرنامج الاجتماعي: مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تسهم في خدمة المجتمع (بما يعزز روح العمل الجماعي والمسؤولية الاجتماعية لدى المشاركين) بالتعاون مع المؤسسات الخدمية في المحافظات التي تقام فيها المعسكرات، بالإضافة إلى تنفيذ زيارات إلى عدد من مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
فيما تناول البرنامج الترفيهي: مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي يقدم من خلالها المشاركين إبداعاتهم الشبابية على المستوى الفردي أو الجماعي، كما تضمن البرنامج الرياضي: مجموعة من المسابقات الرياضية في عدد من اللعبات الجماعية والفردية، مشيدا بالجهود المبذولة من أعضاء اللجنة الرئيسية لإعداد دليل معسكرات شباب الأندية الذي تم توزيعها لمديرات الشؤون الرياضية في المحافظات المستضيفة، وجهودهم أيضا في تطوير برامج المعسكرات والإعداد الجيد من خلال تقدير الاحتياجات وتوفيرها لها خلال الفترات الماضية.
قرية التنمية
وأوضح هشام السناني: أن من بين البرامج الجديدة التي حققت نجاحا جيدا في معسكرات هذا العام هو استحداث قرية التنمية التي تعد مركزا علميا يتكون من عدة أركان مقسمة إلى محورين المحور الأول المهارات الحرفية والمهنية وبها 5 أركان تدريبية متنوعة يختار منها المشارك 3 برامج تدريبية من أصل 5 برامج أساسية، ويتضمن المحور الثاني من قرية التنمية المهارات الذاتية وبها أربعة أركان يختار منها كل مشارك 3 مهارات، حيث تناولت القرية عددا من المجالات ففي المجال الفني: أقيمت حلقات تدريب على إعادة التدوير وفن المجسمات (بالفوم) والتصوير الفوتوغرافي، وفي المجال المهني أقيمت حلقة السباكة وفي المجال التقني أقيمت حلقة في تصميم تطبيقات الهواتف الذكية وفي الالكترونيات، وفي مجال المهارات الحياتية ستقام حلقة في الإسعافات الأولية.
وفي قرية التنمية أقيمت عدد من الحلقات التدريبية أيضا في المجالات المهنية والحرفية والمجال الذاتي ففي مجال المهارات المهنية والحرفية أقيمت حلقات تدريبية في تصميم الحدائق المنزلية والسعفيات وأعمال النحت، وفي المجالات الذاتية أقيمت حلقات تدريب متنوعة تناولت السياحة وصندوق الرفد والبيئة ومكافحة المخدرات والسلامة المرورية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، كما تضمنت المعسكرات برنامج زيارات لعدد من المعالم الاقتصادية والحضارية والسياحية لمختلف المعالم بالمحافظات، كما تضمنت أيضا القيام بعدد من الأعمال التطوعية لخدمة البيئة والمجتمع ولقاءات المبدعين والأمسيات الثقافية الإبداعية ولقاءات رياضية متنوعة.

قلادة المعسكر
وأشار: إلى أن اللجنة المشرفة على المعسكرات قامت هذا العام باستحداث قلادة المعسكر التي تأتي كإضافة جديدة بهدف تعزيز المجيدين وتحفيز الشباب المشاركين على الإبداع والتميز والإجادة، حيث منحت هذه القلادة بعد اجتياز عدد من المحددات التي يقوم المشارك بإنجازها من خلال إتمام مقررات المعسكر من دورات تدريبية ومحاضرات وأعمال وأنشطة وفق استمارة دقيقة تسلم لكل مشارك عند دخوله المعسكر وبالتالي يقوم المشارك بإتباع آليات منح القلادة المحددة التي يقوم المشارك بموجبها حضور تلك المقررات التي تعتمد على توقيع منفذي الدورات والأنشطة التي تؤكد حضور المشارك لتلك الفعالية والأنشطة، وبعد انتهاء الفرد من إنجاز متطلباتها يتم منحه قلادة المعسكر، موضحا أن هناك ثلاث قلادات منحت في كل معسكر بدأت بالقلادة الذهبية ثم الفضية والبرونزية.
ترشيح المجيدين
وأضاف السناني: أن معسكرات شباب الأندية كانت فرصة لاختيار وترشيح الشباب المجيدين لتمثيل السلطنة في المعسكرات واللقاءات الشبابية التي تقام على المستوى الخليجي والعربي والدولي، كان آخرها ترشيح مجموعة من الشباب في اللقاء الثاني عشر لشباب العواصم العربية بالأردن لذلك فإن المعسكرات بيئة جيدة للتنافس بين الشباب وإثبات قدراتهم بما يمكنهم من اقتناصها للاستفادة من هذا الجانب، لذلك فالمعسكرات قامت وتقوم بدورها في تعزيز روح العطاء والتفوق والإجادة.
استثمار الطاقات
وأكد رئيس اللجنة الرئيسة لمعسكرات شباب الأندية على نجاح المعسكرات في تحقيق أهدافها المرسومة وقال: لقد نجحت بذلك في صقل مهارات الشباب واستثمار طاقاتهم وبناء قدراتهم المختلفة، وإعداد جيل من الشباب القادر على العطاء والبناء وتسليحهم بالمعارف والاتجاهات والمهارات اللازمة لتحقيق أقصى ارتقاء بقدراتهم، والمساهمة في تعزيز روح المبادرة والعطاء لدى الشباب تجاه الوطن، وتوفير فرصا اكبر لتعزيز الصداقات وتبادل الخبرات وإيجاد أجواء من التنافس الشريف بين الشباب المشاركين من أندية المحافظات، مضيفا أن برامج المعسكرات أسهمت كذلك في تعزيز روح العمل التطوعي من خلال الأعمال الميدانية التي نفذت ضمن فعاليات المعسكرات إلى جانب إبراز الطاقات الإبداعية لدى الشباب من خلال الأمسيات التي أقيمت ضمن البرامج المعدة، وتوفير البيئة المناسبة لرعاية الموهوبين وتعزيز اللحمة بين الشباب والأندية الرياضية ورفع مستوى الوعي الرياضي والمعرفي، وفي ختام كلمته توجه بالشكر والتقدير لكل من أسهم في نجاح البرنامج من مديريات ودوائر الوزارة بالمحافظات والأندية الرياضية والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمرئية.

إلى الأعلى