الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اللجنة العمانية للدراجات الهوائية تكشف جاهزيتها لاستضافة البطولة الخليجية
اللجنة العمانية للدراجات الهوائية تكشف جاهزيتها لاستضافة البطولة الخليجية

اللجنة العمانية للدراجات الهوائية تكشف جاهزيتها لاستضافة البطولة الخليجية

كتب- عبدالله بن سعيد الجرداني
يرعى معالي الشيخ سعد بن المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية صباح الأحد القادم انطلاق البطولة الخليجية للدراجات الهوائية (على الطريق) الخامسة عشرة للكبار والشباب والسادسة عشرة للناشئين التي ستقام في ولاية العامرات وقد كشفت اللجنة العمانية للدراجات الهوائية مساء أمس خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامته بمبنى اللجنة الأولمبية تفاصيل استعدادات السلطنة لاستضافة البطولة خلال الفترة من 2 إلى 8 مارس القادم حيث أنهت اللجنة استعداداتها لتنظيم هذا الحدث الرياضي الخليجي الذي تستضيفه السلطنة لأول مرة بعد تجربتها في استضافة سباق الطواف للدراجات الخليجي.
في بداية المؤتمر تحدث سيف بن سباع الرشيدي رئيس اللجنة العمانية للدراجات الهوائية ورئيس اللجنة المنظمة الذي رحب بوسائل الإعلام موضحا الهدف من إقامة البطولة التي تعتبر فرصة للتنافس وتبادل الهموم بين أبناء الخليج فيما يتعلق برياضة الدراجات الهوائية التي بدأت تأخذ مكانها في دول المجلس مشيرا إلى أن دول الخليج تنظم العديد من البطولات في هذه الرياضة منها طواف قطر وطواف عمان وكذلك استحدث مؤخرا طواف دبي ووجود هذه الطوافات سوف يساعد مستقبلا على انتشار وتطوير هذه اللعبة وقال الرشيدي: البطولة تعد تكملة للجهود التي تبذلها السلطنة ودول الخليج وهي تحتاج إلى مثابرة وتوفير الإمكانيات المادية والبشرية لتظهر بالصورة المطلوبة ولضمان أن تكون رياضة مستمرة للأجيال القادمة وأضاف: إن اللجنة العمانية للدراجات الهوائية بدأت جهودها منذ سنتين تقريبا لنشر اللعبة ونظمنا خلالها العديد من البطولات وشاركنا كذلك في العديد منها وقد حققنا بعض الإنجازات ففي منافسات بطولة الخليج التي استضافتها قطر في 2012 حقق منتخب الناشئين ميداليتين برونزيتين، وفي سباقات المضمار التي اقيمت في بطولة الخليج العربي بالشارقة في 2013 حقق منتخب الشاب ميداليتين فضيتين وبرونزية واحدة في مخالف السباقات، وفي بطولة الخليج للطريق والتي استضافتها المملكة العربية السعودية في 2013 حقق المنتخب 3 ميداليات برونزية واحدة حققها منتخب الشباب واثنتان حققها منتخب الناشئين، مضيفا أن طموحه في هذه البطولة أكبر للحصول على الميداليات الملونة في مختلف السباقات، وأشار الرشيدي في حديثه الى اننا لا نقارن أنفسنا بما هو موجود في الفرق الخليجية فقد بدأوا قبلنا بفترة طويلة ولديهم إمكانيات كبيرة ولكن مع العمل الجاد واستمرار الجهود سوف تكون لدينا فرق قوية في رياضة الدراجات.
وحول الجوانب الفنية للبطولة أوضح علي بن حميد السعيدي مدير البطولة أن اللجنة أنهت كافة استعداداتها للاستضافة وبدأت مساء أمس الوفود الخليجية بالوصول إلى أرض السلطنة وكان الفريق القطري أول الواصلين وستتوالى بقية الوفود الوصول تباعا كما تم تحديد مسارات السباق في مراحله المختلفة حيث تم تحديد نقطة البداية وتحديد نقاط الحكام وتوزيع المهام عليهم كما تم وضع العلامات الإرشادية للمتسابقين على طول خط سير السباق، الذي سينطلق من ولاية العامرات (المرحلة الخامسة) ليسلك المتسابقون بعدها الطريق المحدد لكل مسار من مسارات السباق وفق المرحلة والفئة العمرية، وهي سباق فردي ضد الساعة للناشئين والمحدد بـ 18 كيلو مترا وفئة الشباب 25 كيلو مترا وفئة الكبار أو العمومي 35 كيلو مترا ، وفي سباق الفردي العام لفئة الناشئين حدد لمسافة 46.7 كيلو متر، ولفئة الشباب حدد لمسافة 100 كيلو متر، وفي فئة الكبار حدد لمسافة 150 كيلو مترا، وفي سباق الفرق ضد الساعة حددت مسافة سباق فئة الناشئين بـ39.8 كيلو متر، ولفئة الشباب 58.9 كيلو متر، وحددت مسافة سباق فئة الكبار (العمومي) 64.8 كيلو متر، موضحا ان تحديد المسارات تم بموافقة شرطة عُمان السلطانية وسيقام بإشراف الإدارة العامة للعمليات بالتعاون مع مركز شرطة العامرات والإدارة العامة للمرور.
وأكد السعدي على أن استعدادات منتخبنا الوطني للدراجات جيدة حيث بدأت من خلال تنظيم معسكرين مغلقين خلال الفترة من الـ 22 من يناير الماضي واستمرت حتى 8 من فبراير، ففي المعسكر الأول الذي اقيم بمجمع السلطان قابوس الرياضي بوشر خلال الفترة من 22 إلى 29 من يناير الماضي تم فيه إعطاء جرعات كبيرة من التدريبات التي استهدفت رفع اللياقة والجاهزية البدنية بعد انقطاع اللاعبين عن التدريبات لظروف الامتحانات والدراسة، وفي المعسكر الثاني الذي أقيم بالمجمع الرياضي بنزوى خلال الفترة من 30 من يناير وحتى 8 من فبراير الماضي تم فيه الدخول إلى التدريبات التكتيكية والفنية من خلال التركيز على تنمية الحاجيات الأساسية للاعبين والتي تمثل في المداومة وتحمل السرعات وتعزيز السعة لهوائية لدى كل متسابق لتحمل المسافات الطويلة ومشاق السباقات لجميع الفئات الناشئين والشباب والعمومي.
وتحدث السعيدي عن الوفود الرسمية التي ستحضر البطولة منهم الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات الهوائية والشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس اللجنة التنظيمية للدراجات الهوائية وشبر بن هلال الوداعي الأمين العام للجنة وماجد بن أحمد النعيمي أمين عام الاتحاد القطري وعضو الاتحاد الآسيوي للدراجات الهوائية وكذلك رؤساء الاتحادات الخليجية للدراجات الهوائية.
كما تحدث خلال المؤتمر سلطان بن حمد الرواحي عضو اللجنة المنظمة للبطولة الذي أوضح أن اللجنة التحكيمية يشارك بها طاقم أكفاء في رياضة الدراجات مكون من 12 حكما من مختلف دول المجلس يقودهم العماني سعود الرواحي حكما عاما للبطولة، وحول لاعبي المنتخب أشار إلى أن قائمة المنتخب تضم 17 لاعبا من الفئات الناشئين والشباب والعمومي حيث يقود تدريبات المنتخب المدرب محمد وليد الزمني ويساعده كل من يوسف بن خنفر الشكيلي وعلي بن خميس العنقودي وإبراهيم بن حمد العلوي مساعد مدرب ميكانيكي، فيما سيمثل المنتخب في العمومي 6 لاعبين وهم شهاب بن حمد القمشوعي وعبدالرحمن بن مرهون اليعقوبي وسيف بن صالح الجشمي ومازن بن سعيد الريامي ومحمد بن عوض الشندودي ومشاري بن نجيب الخليلي وفي فئة الشباب 5 لاعبين وهم طلال بن عيسى الحبسي وكاظم بن سالم البحري وملهم بن حمود الرواحي وعدنان بن سالم الخلاسي وهيثم بن عامر الشكيلي وفي فئة الناشئين 6 لاعبين وهم حاتم بن يوسف الوهيبي ونوفل بن ناصر الحبسي وقصي بن صالح الوهيبي وطلال بن سيف المسكري ومحمد بن خميس الحسني ويونس بن راشد الحبسي. وحول حظوظ المنتخب في هذه لبطولة قال: الحظ الأكبر للحصول على الميداليات نعقده في فئتي الناشئين والشباب، اما فئة العمومي الذي يضم أربعة دراجين يحتاجون إلى مزيد من الخبرات والوقت والاحتكاك مع المتسابقين كونهم حديثي عهد بهذه الفئة ولم يشتركوا من قبل الا في سباقات الشباب لذلك خبرتهم في المواجهات محدودة عن المنتخبات الأخرى التي تسبقنا كثيرا في هذه الفئة.

إلى الأعلى