الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سنجور لـ (الوطن): تقرير (فيتش) يؤكد على استقرار النظرة المسقبلية للبنوك المحلية وتصنيفه مجرد توقعات

سنجور لـ (الوطن): تقرير (فيتش) يؤكد على استقرار النظرة المسقبلية للبنوك المحلية وتصنيفه مجرد توقعات

كتب ـ مصطفى المعمري:
قال سعادة حمود بن سنجور الزدجالي الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني إن القطاع المصرفي والمالي بالسلطنة يتمتع بحمد الله ، بوضع جيد وآمن يمكنه من التكيف مع كافة المتغيرات الاقتصادية سواء كانت في الماضي أوالحاضر.
وقال سعادته في تصريح لـ “الوطن ” حول التصنيف الأخير الذي أعلنت عنه وكالة ” فيتش للتصنيف الائتماني” أن هناك بنوكا محلية قد تراجع تصنيفها الائتماني: ما جاء في التقرير هو عبارة عن توقعات وعلى أساس أن الحكومة قد لا تستطيع دعم القطاع المصرفي في حال أن أسعار النفط واصلت التراجع لكن الحمد لله القطاع المصرفي يتمتع بقدرات مالية جيدة وبسياسات مرنة وأرباح مرتفعة وهو ليس بحاجة لدعم الحكومة في هذه المرحلة كما أن الوكالة نفسها قد ذكرت في تقييمها أن النظرة المستقبلية للبنوك العمانية مستقرة وهذا يؤكد قوة ومتانة القطاع المصرفي العماني .
وحول أسباب تراجع صرف الريال العماني مقابل الدولار فإن للتقلبات الاقتصادية التي تشهدها دول العالم لها أسبابها وهذا أمر طبيعي لكون أن الاقتصاد العماني هو ايضا اقتصاد مرتبط بهذه الاقتصاديات يتفاعل ويتأثر بها وأن السلطنة ستبقى متمسكة بارتباط الريال العماني بالدولار ولا نية لديها في الوقت الحالي لفك هذا الارتباط.
وأكد سعادته أن الحكومة مستمرة في طرح سندات التنمية الحكومية وأذون الخزانة لغرض أمتصاص السيولة النقدية لدى البنوك وتمويل احتياجاتها المالية، موضحا أن هذه سياسة نقدية تتبعها الكثير من دول العالم ولا تأثير منها في القطاع المصرفي، كما أن البنك المركزي حريص على أن يبقى القطاع المصرفي في الحدود الآمنة التي لا تؤثر على سياسة وتوجهاته النقدية وهذا ما نعمل على متابعته بشكل مستمر.
وذكر سعادته أن الحكومة طوال السنوات الماضية والذي شهدت فيه أسعار النفط ارتفاعات جيدة لم تقم بطرح سندات حكومية لأنها لم تكن بحاجة اليها ، منوها إلى أن الحكومة ممثلة في البنك المركزي العماني ماضية في طرح سندات وأذون الخزانة خلال الفترة القادمة.

إلى الأعلى