الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: داعش تدمر جزءا من معبد بل في تدمر

سوريا: داعش تدمر جزءا من معبد بل في تدمر

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
استمر تساقط قذائف الهاون على أحياء العاصمة السورية، فيما أحرز الجيش وحزب الله تقدما في الزبداني، قام (داعش) بتدمير أجزاء كبيرة من معبد بل الروماني بمدينة تدمر التابعة لمحافظة حمص. وفي التفاصيل وقعت إصابات، أمس، جراء سقوط عدة قذائف في أحياء المهاجرين وشارع بغداد والمزرعة بمدينة دمشق. ونقلت “سانا” عن مصدر في قيادة الشرطة أن “قذيفة صاروخية سقطت على أحد المنازل في منطقة المهاجرين ما تسبب بإصابة فتاة بجروح وأضرار مادية بالمنزل وعدد من السيارات”. فيما أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، عن سقوط قذائف في مناطق شارع بغداد والمزرعة، وسط أنباء عن إصابات. وكان عدد من الضحايا سقطوا أمس الأول الأحد, جراء سقوط قذائف هاون على عدة مناطق في مدينة دمشق, حيث سقطت في مناطق التجارة والمزرعة وساحة الآمويين والعدوي والشعلان والميسات. وفي سياق متصل قالت سانا إن الجيش وحزب الله تمكنا من إحراز تقدم في مدينة الزبداني وتم السيطرة على حي الجسر ومدرسة الإدريسي وعلى شارع الحارة الغربية في الزبداني. وفي حمص أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، عن قيام تنظيم (داعش) بتدمير أجزاء كبيرة من معبد بل الروماني بمدينة تدمر التابعة لمحافظة حمص, وذلك بعد أسبوع من تدمير معبد بعل شميدين بعد تفخيخه. ونقلت “سانا” عن مصادر وصفتها بـ”الأهلية الموثوقة” قولها إن “إرهابيي التنظيم المتطرف هدموا بعد ظهر أمس أجزاء كبيرة من معبد بل الواقع وسط المدينة الأثرية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي”. وكان تنظيم “داعش” أقدم على تفجير معبد بعل شميدين بمدينة تدمر, يوم الاثنين الماضي, حيث وصفت منظمة اليونسكو الأمر بأنه “جريمة حرب” استهدفت محو رمز من التراث الثقافي السوري المتنوع, بينما أعربت وزارة الخارجية عن “سخطها الشديد”, كما أقدم التنظيم بعد أيام على إعدام عالم الآثار خالد الأسعد, ما أثار ردود فعل دولية استنكاراً لذلك. ولفتت المصادر إلى أن “التنظيم الإرهابي قام بتفخيخ الأجزاء المتبقية من المعبد بكميات كبيرة من المتفجرات محذرة من أنه قد يقوم بتفجيره بالكامل في أي لحظة”. من جهته قال مدير الآثار والمتاحف، مأمون عبد الكريم، إن صفحات تابعة لـ”داعش” على مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت تفجير جزء من المعبد، وأضاف أنه تلقى معلومات من الأهالي تفيد بوقوع انفجار كبير بالقرب من المنطقة الأثرية لكن (المعلومات) لم تحدد طبيعة هذا الانفجار.
من جهته أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أهمية القيام بحراك حقيقي اجتماعي برلماني في الدول الأوروبية لفضح التنظيمات الإرهابية الآخذة بالانتشار حاملة فكرها الثأري الذي لا يميز بين دولة وأخرى معتبرا أن التأخير في الوقت لا يخدم سوى هذه التنظيمات. وخلال لقائه امس وفد الناشطين السياسيين الهولنديين والبلجيكيين قال الزعبي “لمصلحة من سياسة الاتحاد الأوروبي غير المفهومة تجاه سورية” متسائلا “هل من المنطقي أن تفرض هذه الدول العقوبات الاقتصادية على الدولة والجيش الذي يحارب الإرهاب . معتبرا أن التحالف الدولي ضد داعش “كذبة كبيرة” والوقائع وشهود العيان تؤكد فشله والانتقائية في اختيار الأهداف .

إلى الأعلى