الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الزراعة والثروة السمكية” تنفذ تجربة عملية حول سحب قوارب الصيد بآلة حديثة
“الزراعة والثروة السمكية” تنفذ تجربة عملية حول سحب قوارب الصيد بآلة حديثة

“الزراعة والثروة السمكية” تنفذ تجربة عملية حول سحب قوارب الصيد بآلة حديثة

توفر الجهد والوقت

نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للبحوث السمكية أمس الأول بساحل ولاية السيب تجربة عملية لاستخدام آلة سحب قوارب الصيد تمتاز بسرعة العمل وتقليل الجهد على الصيادين.
وقد تم تنفيذ التجربة العملية لاستخدام آلة سحب القوارب بحضور الدكتورة لبنى بنت حمود الخروصية مدير عام البحوث السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية وعدد من مسئولي دائرة التنمية السمكية بولاية السيب بمحافظة مسقط وعدد من الصيادين الحرفيين بالولاية.
وتعمل آلة سحب قوارب الصيد والتي تقوم بسحب القوارب من الساحل إلى الأماكن الخاصة بإيقاف القوارب بكفاءة وتوفر الجهد والوقت على الصيادين الحرفيين، حيث يكفي لتشغيلها شخصان فقط بعد أن كانت الطرق التقليدية لسحب القوارب تقوم على وجود عدد أكبر بكثير من الأفراد للقيام بالمهمة ويجب أن لا يقلوا عن ستة أشخاص.
وقد قامت شركة وطنية بتطوير هذه الآلة لتكون مناسبة للظروف الطبيعية والبيئية السائدة وتتوافق مع متطلبات العمل في قطاع الثروة السمكية في السلطنة.
ويأتي تجربة هذه الآلة الحديثة والتي سوف يتم استخدامها في العمل بمهنة الصيد ضمن العمل المستمر للمديرية العامة للبحوث السمكية لتطوير عمل الصيادين الحرفيين في السلطنة، حيث يعمل قسم تقنيات ومعدات الصيد بمركز العلوم البحرية والسمكية في المديرية على تنفيذ دراسات عديدة لتطوير المعدات والأجهزة المستخدمة في العمل بالقطاع السمكي بما يعود بالنفع على عمل الصيادين الحرفيين ويزيد من كفاءة العمل ويرفع إنتاجيتهم وبالتالي دخلهم من مهنة الصيد.
وتحدث راشد بن هاشل السليمي المدير التنفيذي بمشاريع دخون الوطنية المطورة للآلة بأن هذه الآلة جزء من الجهود المشتركة مع وزارة الزراعة والثروة السمكية لتطوير العمل في القطاع السمكي بالسلطنة وتهدف إلى تسهيل العمل على الصيادين ومن التجربة التي نفذت يظهر توفير الجهد والوقت على الصيادين في عملية سحب قوارب الصيد من الساحل إلى أماكن تجميع القوارب.
أما المهندس محمد بن ناصر المشرفي رئيس قسم تقنيات ومعدات الصيد بمركز العلوم البحرية والسمكية فقال: تجربة هذه الآلة وبنجاح يأتي ضمن دور مركز العلوم البحرية والسمكية المتواصل لتطوير عمل الصيادين الحرفيين وكما شاهدنا من التجربة مدى سرعة سحب القوارب من البحر الى البر وبكفاءة واختصار الجهد والوقت الذي تستغرقه العملية بالطرق القديمة مما سيعود ايجابيا على العمل في مهنة الصيد.

إلى الأعلى