الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في التصفيات المزدوجة الآسيوية المونديالية: منتخبنا الوطني فى جاهزية تامة لكسب رهان النقطة السادسة أمام تركمانستان
في التصفيات المزدوجة الآسيوية المونديالية: منتخبنا الوطني فى جاهزية تامة لكسب رهان النقطة السادسة أمام تركمانستان

في التصفيات المزدوجة الآسيوية المونديالية: منتخبنا الوطني فى جاهزية تامة لكسب رهان النقطة السادسة أمام تركمانستان

الحذر والهدوء واستغلال أنصاف الفرص لهز شباك الخصم .. مفاتيح الانتصار

متابعة ـ عبد العزيز الزدجالى :
يبحث منتخبنا الوطنى الاول لكرة القدم عن فوزه الثاني عندما يستضيف تركمانستان فى الساعة السابعة من مساء اليوم على استاد السيب الرياضى ضمن منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة للتصفيات المزدوجة المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 وكأس اسيا 2019 في الامارات، وقد اكمل منتخبنا الوطنى جاهزيته من خلال اقامة معسكرات داخلية اتبعها بلعب مباراة تجريبية امام نظيره اليمنى والتى انتهت بفوز منتخبنا 1/صفر حيث خلص من خلالها الجهاز الفني لمنتخبنا الى طريقة اللعب التى سيتبعها منتخبنا امام نظيره التركمانستانى فى لقاء اليوم المرتقب والذى لا يقبل القسمة على اثنين لان الفوز وحده هو ما سيضمن له البقاء بقوة فى قلب المنافسة على المركز الاول فى مجموعته .. ومن المؤكد ان اسلحة منتخبنا اليوم كثيرة، فبالاضافة الى الارض والجمهور الذى يتوقع ان ياتى لمؤزارة منتخبنا من كل حدب وصوب فإن عوامل اخرى مهمة مطلوب الاخذ بها .. الا وهى اللعب بحذر وهدوء كبير واستغلال انصاف الفرص وهز شباك الفريق الخصم بالاضافة الى تجنب الدخول فى صراع بدني قد يكلفنا الكثير نظرا لان الفريق التركمانستانى يتمتع لاعبوه بأجسام فارهة واندفاع بدنى كبير واعتقد ان الجهاز الفنى لمنتخبنا قد تابع الفريق التركمانستانى وقد دون عنه كل كبيرة وصغيرة استعدادا للقاء اليوم المنتظر ..
وقد حذّر بول لوجوين لاعبي منتخبنا من مغبة الاستهتار بالخصم والاستخفاف بقدراته وإمكاناته، مشيدا بتجربة اليمن الودية التي كانت مفيدة وحققت المطلوب حيث كشفت إلى حد بعيد المستوى الذي وصل إليه المنتخب والخطة التي بمقدوره أن يعتمدها امام منتخب تركمانستان.

ايران فى مواجهة جوام
على جانب آخر وضمن مجموعتنا الرابعة يخوض المنتخب الايراني اختبارا صعبا ومثيرا ايضا عندما يستضيف جوام مفاجأة المجموعة حتى الان حيث تتصدر جوام الترتيب برصيد 6 نقاط بعد فوزها على تركمانستان 1/صفر والهند 2/1، ويأتي منتخبنا ثانيا بثلاث نقاط من مباراة واحدة فاز فيها على الهند 2/1 مقابل نقطة لكل واحدة لكل من ايران وتركمانستان اثر تعادلهما في الجولة الثانية 1/1 ولا تملك الهند اي نقطة. ويأمل المنتخب الايراني ان تشكل مباراته مع جوام البداية الحقيقية له في التصفيات بعد ان سقط في فخ التعادل خارج ارضه مع تركمانستان في المباراة السابقة ويعتبر منتخب ايران احد المرشحين لتصدر المجموعة ومن المعلوم ان ايران سبق ان تغلبت على غوام 19/ صفر في تصفيات كأس العالم 2002. ويبدو مدرب جوام الانجليزي جاري وايت واثقا بقدرة فريقه على مواصلة مشواره الناجح بعد ان تصدر المجموعة معتبرا انه جاهز للتحدي أمام إيران بطلة آسيا ثلاث مرات وقال وايت “ندرك حجم التحدي الذي نواجهه أمام منتخب فاز ببطولة آسيا عدة مرات ويتأهل بشكل منتظم لكأس العالم لكن هذا هو الوضع الذي نرغب في إقحام أنفسنا فيه”.
وقد حققت جوام انتصارها الأول في تاريخها بالتصفيات على حساب تركمانستان 1/ صفر يونيو الماضي وواصلت انطلاقتها المذهلة بالفوز على الهند 2/1 ويثق الانجليزي جاري وايت مدرب جوام في أن فريقه الذي يتصدر المجموعة الرابعة جاهز للتحدي أمام إيران بطلة آسيا ثلاث مرات. . وقال وايت “ندرك حجم التحدي الذي نواجهه أمام منتخب فاز ببطولة آسيا عدة مرات ويتأهل بشكل منتظم لكأس العالم لكن هذا هو الوضع الذي نرغب في إقحام أنفسنا فيه واكتنف الغموض المباراة في مرحلة ما بعد شكوى جوام من تأخر إيران في منح لاعبيها تأشيرات دخول أراضيها مما تطلب توسط الاتحاد الآسيوي للعبة في الأمر .

التشكيلة المتوقعة لمنتخبنا
التشكيلة المتوقعة لمنتخبنا تتكون من رباعى خط الدفاع وهم عبد السلام عامر ومحمد المسلمى وسعد سهيل وعلى البوسعيدى وفى الوسط احمد مبارك كانو وعيد الفارسى ورائد ابراهيم وقاسم سعيد وفى خط الهجوم عماد الحوسنى وعبد العزيز المقبالى وفى حراسة المرمى قائد منتخبنا الحارس الأمين علي الحبسي.

الاجتماع الفني للمباراة
وقد عقد الاجتماع الفني الخاص بترتيبات المباراة امس بفندق سيتى سيزن الخوير مقر منتخبنا الوطنى حيث جرى الاتفاق على لعب منتخبنا باللون الاحمر فيما سيلعب منتخب تركمانستان باللون الاخضر بالاضافة الى تحديد الساعة السابعة من مساء اليوم لانطلاقة المباراة باستاد السيب .

قالوا في المؤتمر الصحفي
أمانكلتش:
أجواء السلطنة الحارة لا تشكل مشكلة لمنتخب تركمانستان
بول لوجوين:
نتطلع إلى تحقيق الانتصار وسنكون أكثر حذرا فى المباراة
جاءت البداية مع مدرب منتخب تركمانستان امانكلتش برفقة قائد الفريق احمد حيث ذكر في بداية حديثه ان المنتخب العماني جيد جدا ولديهم مدرب يمتلك طموحا كبيرا وأضاف انه لا يوجد لديه اي مشكلة بالنسبة للأجواء بالسلطنة وبإمكان لاعبيه التكيف مع مثل هذه الاجواء كما ان فريقه اقام معسكرا تدريبيا بإمارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة ثم تحدث قائد الفريق احمد حيث ذكر ان اللاعبين يتمتعون بروح معنوية عالية ولا توجد اصابات في صفوف الفريق والجميع يتمنى ان يقدموا افضل ما لديهم ثم قال المدير الفني لفريق تركمانستان ان جميع لاعبي فريقه مهمون بالنسبة له ولا يمكنه الاستغناء عن أحد منهم كما اعترف المدرب ان رحلة فريقه كانت صعبة ومرهقة بالإضافة الى ان فترة الاعداد لم تكن كافية ولكنه سوف يبذل قصارى جهده للفوز. الجدير بالذكر ان أغلب لاعبي منتخب تركمانستان بالدوري المحلي ما عدا ثلاثة لاعبين محترفين بالدوري الاوزبكي.
فيما رحب مدرب منتخبنا الوطني بول لوجوين الذي حضر برفقة علي الحبسي كابتن منتخبنا الوطني ومحمد العلوي مدير الفريق وخميس البلوشي مدير دائرة الاعلام بالاتحاد العماني لكرة القدم بالجميع، وقال بأنه من المفترض ان نفوز ولكننا في الوقت ذاته يجب ان نكون حذرين لأن الخصم تعادل مع ايران ونحن نتعامل مع كل مباراة على حدة وعن مشكلة التهديف رد بول أنا اعلم ان هذه المشكلة موجودة لدى هجوم الفريق ولكن لا توجد معجزة لحل هذه الاشكالية فورا ويكمن الحل في ان نتدرب بشكل اكثر ولكنني واثق جدا من عودة عماد الى التهديف وكذلك بقية المهاجمين. وعن الاستعداد للمباراة ذكر لوجوين ان فترة توقف الدوري من نهاية مايو الى اغسطس تعد مبالغا فيها فمعظم الدوريات بدأت في معظم دول العالم وكنت اتمنى ان هذا التوقف لا يستمر فمعظم المدربين اتفقوا على ذلك ولكنني لا اريد من هذا الأمر ان اتخذه عذرا فنحن نعدكم بتقديم مباراة تليق بسمعة الكرة العمانية فأنا راض عن الفترة التي قضاها المنتخب في معسكره والنظر الى المستقبل والمباريات القادمة بعين من التفاؤل فنحن في الوقت الحالي نسعى دائما الى ان نصل الى جاهزية جيدة كما قال بول ان التشكيلة التي واجهت المنتخب اليمني هي ذات التشكيلة التي سوف يخوض بها المباراة بالإضافة الى عودة المحترفين الذين يعدون اضافة للفريق.
وعن مشاركة محمد الشيبة قال بول ان الشيبة وجابر العويسي ومحمد المعشري ابتعدوا عن اللعب في الموسم الماضي لأسباب مختلفة وقد جلسنا معهم برفقة رئيس الاتحاد وقمنا بتحفيزهم ومطالبتهم بالعودة الى صفوف المنتخب وهم اضافة قوية وبمثابة خيارات مثالية الا ان محمد الشيبة تنقصه اللياقة البدنية، كما تحدث كابتن منتخبنا الوطني الأمين علي الحبسي عن مواجهة اليوم قائلا انه من الضروري ان نركز على مواجهة اليوم مدركين أهميتها ويجب ان نعطيها حقها لكي تكون بداية ايجابية ففوزنا على الهند كانت نقلة كبيرة لنا كما ان معسكر المنتخب كان ايجابيا ومباراة اليمن تعد تجربة ممتازة كما ان السفر الى جوام سوف يكون شاقا ولكن يوجد لدينا اربعة أيام تعتبر فرصة للاستشفاء والتركيز
وعن اصابة محمد المسلمي رد المدير الفني لمنتخبنا الوطني ان المسلمي جاهز للعب بنسبة 100% وهو لا يريد التعليق على التقرير الطبي لنادي معيذر القطري الذي استبعده ولكنه حاليا يلعب في فريق فنجاء وهو فريق كبير ويتمنى له ان يوفق في مستقبله وعن سبب استبداله في مباراة اليمن عقب لوجوين ان ذلك تم لإعطاء الفرصة لمحمد الشيبة لاعلان عودته للمنتخب.

خالد الرواس :
كفة منتخبنا على الورق هي الأفضل بحكم الأرض والجمهور

قال خالد بن سعيد الرواس عضو مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة القدم ان منتخبنا جاهز لهذه المباراة وبمعنويات عالية جدا، وهذه المباراة ليس لها الا شعار واحد وهو الفوز ومواصلة حصد النقاط الكاملة في هذه المجموعة ، واضاف الرواس قائلا ان مباراة منتخبنا مع منتخب تركمانستان ليست بالمباراة السهلة مثل مايعتقد البعض، وقد تكون كفة منتخبنا على الورق هي الأفضل بحكم الأرض والجمهور، لكن ليس هناك منتخب ضعيف وقوي بل هناك 90 دقيقة تعطي من يستحقها الفوز،لذلك أتمنى من اللاعبين بذل كل جهد مضاعف مع التركيز من أول دقيقة وصولا الى نهاية المباراة وبالتالي فإن لاعبينا قادرون على حسم المباراة لصالحهم. وأكمل الرواس حديثه ان جمهور الأحمر هم اللاعب رقم 1 فأنا كلي ثقه بأنهم لن يتخلوا أبدا عن إخوانهم لاعبي المنتخب وسيكونون بالموعد.

بدر الميمني :
الجمهور دائما هو سباق في كل شيء

اداري المنتخب الوطني بدر الميمني انصب حديثه على دعوة الجماهير للتواجد في استاد السيب وتحدث قائلا ان الجمهور دائما هو سباق في كل شيء واتذكر ذلك عندما كنت لاعبا ، فالجمهور العماني لا يحتاج الى دعوة وهم مساندون للمنتخب ، ولا احد يقول للجمهور تعال للمباراة لان جماهيرنا دائما مبادرون ومتواجدون ويكونون قبل موعد المباراة بساعات من اجل الوقوف خلف منتخب بلادهم ، ودائما الجمهور يعطي الدفعة المعنوية للاعبين ويعطي اللاعبين الروح العالية والحماس الكبير ، ووضح ذلك في خليجي 19 حيث كان للجماهير دور كبير في تحقيق اللقب ، وعن استعدادات المنتخب قال الميمني : الحمدلله استطعنا ان نلعب مباراة تجريبية مع منتخب اليمن وخاصة ان الدوري تأجل وحصلت لخبطة في البرنامج الاعدادي للفريق ، وكان من المفترض ان يبدأ الدوري قبل انطلاق المرحلة الثانية من التصفيات على اساس ان اللاعب قد تعود على المباريات ، ولكن قدر الله وما شاء فعل ، وقد استفاد الفريق من المباراة وخاصة ان الفريق صار له فترة طويلة لم يلعب مباراة ، والحمد لله خرجنا بنتيجة ايجابية والاهم من ذلك بان الفريق مكتمل الصفوف ولا توجد أية اصابات في اللاعبين ، وعن مباراة منتخبنا مع تركمانستان قال الميمني : الجميع يعلم أهمية المباراة وخاصة انها تقام على ارضنا وبين جماهيرنا وهي المباراة الاولى للفريق على ارضه وتعتبر الثانية بعد الفوز على المنتخب الهندي في اللقاء الاول ، وعلينا استغلال عاملي الارض والجمهور وتحقيق الثلاث نقاط والاستمرار في التصفيات ، ونتمنى ان يكون لاعبونا في الموعد.

خميس البلوشي :
الثلاث نقاط هي المطلب الأساسي للأحمر

من جانبه ذكر خميس البلوشي المنسق الاعلامي للمنتخب( مدير دائرة الاعلام والعلاقات العامة باتحاد القدم) ان منتخبنا في استعداد متواصل منذ نهاية عطلة عيد الفطر وانتهى امس في معسكر متواصل استمر لفترة اكثر من شهر ، لعب الفريق مع المنتخب الاولمبي وفاز بهدف نظيف ، ولعب وديا مع المنتخب اليمني وحقق الفريق فوزا معنويا بهدف نظيف في لقاء لم يظهر من خلاله الفريق بمستواه المعهود ولكن المدرب استفاد من اللقاء بإجراء العديد من التبديلات التي كان لها دور كبير في عدم ظهور الفريق بالشكل المطلوب ، والتجربة كانت مفيدة للوقوف على جاهزية اللاعبين ، مباراتنا مع تركمانستان هامة جدا في طريق تجميع النقاط ، حيث يسعى الفريق الى مواصلة المشوار بعد الفوز على منتخب الهند خارج القواعد وهو فريق قوي ومتمرس ، وكان هناك عدم الرضا من البعض عن الاداء ، ولكن ارى بان الثلاث نقاط هي المطلب الاساسي في التصفيات والتي تعتبر شاقة وطويلة لا تعترف الا بتجميع النقاط ، والفريق في اتم الجاهزية ونتمنى ان يظهر اللاعبون بمستواهم المعهود ونتمنى ان يكون اللاعبون في يومهم ، ايضا الاهم هو الحضور الجماهيري الذي يشكل قوة داعمة للاعبين وخاصة انها المباراة الاولى في التصفيات على ملعبنا ، والحضور الجماهيري سيشكل الدافع الكبير للاعبين ونتمنى ان يكونوا متواجدين في استاد السيب.

علي الحبسي :
لن تكون سهلة كما يتصورها البعض

أشار علي الحبسي الى أن مباراة المنتخب الوطني أمام تركمانستان ستكون مباراة مهمة للفريق، حيث انها المباراة الثانية في التصفيات مشيرا الى أن المباراة هي الاولى على ارضنا وبين جماهيرنا ويجب علينا استغلالها بالشكل المناسب، وذكر الحبسي بأن المنتخب نجح في المباراة الاولى عبر تحقيقه للنتيجة الايجابية وحصد النقاط الثلاث مشيرا الى أن الهدف من المباراة الثانية هو اقتناص نقاط الفوز وجمع أكبر قدر ممكن من النقاط في التصفيات، وشدد الحبسي على أن المنتخب سيقدم كل ما عنده في المباراتين القادمتين، والمباراة لن تكون سهلة كما يتصورها البعض بحكم الظروف الذي يدركها الجميع حيث أن الدوري والموسم الكروي لم ينطلق بعد بالسلطنة، الا أن المنتخب استغل تلك الفترة في اقامة معسكر داخلي وخوض مباراة ودية أمام اليمن، وندعو كافة الجماهير بالحضور ومؤازرة المنتخب.

رائد ابراهيم:
سنقدم المستوى الذي يرضي الشارع الرياضي

وقال رائد ابراهيم لاعب منتخبنا الوطني: فريقنا جاهز للمباراة وخاصة انها تقام على ارضنا وبين جماهيرنا، وان شاء الله سوف نقدم المستوى الذي يرضي الشارع الرياضي ونرضي فيه انفسنا، وجميع اللاعبين يدركون أهمية اللقاء الذي يعتبر من اللقاءات الهامة، وعيننا على النقاط الثلاث التي ستقربنا من المنافسة، وسوف نكون حاضرين في الموعد، ونتمنى من الجماهير ان تكون حاضرة خلف المنتخب.

عيد الفارسي :
الفريق يحتاج لدعم الجماهير

وتحدث المحترف في الرائد السعودي ولاعب وسط منتخبنا الوطني عيد الفارسي عن مواجهة اليوم فقال : الفريق في الفترة الاخيرة كان تركيزه على المباراتين القادمتين، وكان تركيز الجهاز الفني على رفع معدل اللياقة البدنية بشكل اكثر بسبب توقف الدوري العماني، واستفاد الفريق من المباراة الودية الاخيرة مع اليمن، وطالب لاعب منتخبنا الوطني من الجماهير بالحضور والتواجد خلف المنتخب في مباراة تركمانستان اليوم لان الفريق في هذه الفترة يحتاج لدعم الجماهير وان شاء الله يقدم الفريق ما يرضي الجماهير ويحقق الثلاث النقاط.

المقبالي:
الفريق جاهز للمباراة بعد المعسكر المطول

كما تحدث مهاجم منتخبنا الوطني عبدالعزيز المقبالي عن المباراة فقال طبعا مباراتنا الثانية في التصفيات ستكون في غاية الاهمية لحصد النقاط الثلاث والوصول للنقطة السادسة بالإضافة الى اننا سنتشارك الصدارة مع جوام الذي يترأس المجموعة حاليا وسنحاول الظفر بالنقاط الثلاث لأننا نلعب في ارضنا وبين جمهورنا، واضاف المقبالي قائلا: الفريق جاهز للمباراة بعد المعسكر المطول، ونحن كلاعبين نريد المؤازرة من الجماهير وعشاق الاحمر لكي يعطونا جرعة من الحماس والثقة لأن الجمهور رقم واحد في الملعب.

محمد المعشري:
نعرف صعوبة الخصم الذي سنقابله ولكن طموحنا الثلاث النقاط

وقال محمد المعشري لاعب خط وسط منتخبنا : الحمدلله كان الاستعداد جيدا بالنسبة للمباراتين، وكان ينقصنا خوض اكثر مباريات ودية لنتعود على رتم المباريات بحكم انها بداية موسم والدوري المحلي لازال لم ينطلق ، واضاف المعشري قائلا : نحن ندرك اهمية المباراة القادمة أما تركمانستان ونعرف صعوبة الخصم الذي سنقابله ولكن طموحنا الثلاث النقاط بحكم المباراة على ارضنا وبين جماهيرنا ويجب علينا استغلالهما، ونتمنى من الجماهير وكما عودونا الحضور للمؤازرة والوقوف خلف المنتخب ونتمنى اننا نرضي طموحهم ونكسب الثلاث نقاط بإذن الله .

فان مارفيك يتحسس طريقه مع السعودية ومهمة سهلة للإمارات وقطر
ستبدأ السعودية مشوارها مع المدرب الجديد بيرت فان مارفيك اليوم حين تستضيف منتخب تيمور الشرقية المتواضع في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 وكأس آسيا 2019. وستسعى الامارات لمواصلة بدايتها المثالية حين تستضيف ماليزيا باستاد محمد بن زايد في أبوظبي بينما لن تتوقع قطر مواجهة متاعب أمام بوتان المتواضعة في استاد جاسم بن حمد بالدوحة. وسيحاول العراق – في مباراته الأولى بالدور الثاني للتصفيات – تجنب أي مفاجأة غير سارة حين يلعب في بانكوك أمام تايلاند التي فازت بأول مباراتين لها في المجموعة السادسة لتتصدر الترتيب مبكرا. وتأمل السعودية في بعض الاستقرار بعد تعيين الهولندي فان مارفيك الشهر الماضي والذي أصبح المدرب 48 لها في أقل من 60 عاما. ولا يزال فان مارفيك – الذي قاد هولندا لنهائي كأس العالم 2010 – يتحسس طريقه في السعودية وأكد أن عمله الفعلي سيبدأ بعد مواجهة تيمور الشرقية رغم أنه سيكون موجودا خارج خطوط الملعب.
وقال في مؤتمر صحفي “لا نملك الكثير من الوقت وتحدثت مع الطاقم التدريبي لتحفيز اللاعبين أمام تيمور الشرقية.. وبعد ذلك ستبدأ مهمتنا قبل مباراة ماليزيا (في الثامن من سبتمبر ).”
ولم تضم أول تشكيلة لفان مارفيك تغييرات ضخمة عن الفريق الذي هزم المنتخب الفلسطيني 3-2 في مباراته الافتتاحية بالمجموعة الأولى في يونيو لكن تعين على المدرب الهولندي اجراء عدة تغييرات متأخرة بعد استبعاد نواف العابد ومعتز هوساوي ومصطفى بصاص والحارس حسين شيعان بسبب الاصابة واستدعى محمد عيد مدافع النصر وعبد الفتاح عسيري مهاجم الاتحاد وعبد الله العويشير حارس الفتح.
ولدى الامارات ثلاث نقاط مثل السعودية في المجموعة الأولى بعد فوزها على تيمور الشرقية في يونيو حزيران واستعدت لمواجهة ماليزيا التي حصلت على نقطة واحدة من مباراتين بالفوز وديا على ميانمار الأسبوع الماضي.
وأشرك مهدي علي مدرب الامارات ما بدت أنها تشكيلته المثالية أمام ميانمار وشهدت عودة حسن ابراهيم لاعب الشباب إلى الفريق عقب غيابه عن الفوز على تيمور الشرقية بسبب الاصابة.
وستبحث الامارات – التي بلغت كأس العالم مرة واحدة في 1990 – عن إضافة ست نقاط لرصيدها من مباراتها أمام ماليزيا ثم ضد المنتخب الفلسطيني في الرام الأسبوع القادم لتقطع خطوة كبيرة نحو التأهل للدور التالي في التصفيات.
واستقبلت شباك بوتان – التي تلعب في هذه المرحلة من التصفيات لأول مرة في تاريخها – 13 هدفا في هزيمتيها أمام هونج كونج والصين في أول مباراتين لها بالمجموعة الثالثة وستأمل قطر في مهرجان أهداف آخر أمام المنافس المتواضع في ملعب السد.
وأعاد دانييل كارينيو مدرب قطر المهاجم سيباستيان سوريا لتشكيلته بعد غياب طويل واطمأن على القدرات الهجومية لفريقه بانتصار ساحق 4-صفر على سنغافورة وديا الأسبوع الماضي.
وبعد استضافة بوتان سيخرج المنتخب القطري – الذي هزم جزر المالديف خارج ملعبه في مباراته الأولى في يونيو – لمواجهة هونج كونج في الثامن من سبتمبر مع سعي الدولة المضيفة لكأس العالم 2022 لتأهل سلس للمرحلة التالية في التصفيات.
وتلعب الكويت – التي هزمت لبنان في مباراتها الأولى – أمام ميانمار في المجموعة السابعة لكنها ستخوض المباراة في الدوحة بعد نزاع محلي بشأن التمويل.
وستسعى البحرين لتعويض هزيمتها أمام الفلبين في يونيو عندما تستضيف كوريا الشمالية في المجموعة الثامنة التي ستشهد أيضا مواجهة صعبة لليمن في اوزبكستان.
وتتأهل الفرق الثمانية الفائزة بصدارة مجموعاتها إضافة لأفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور التالي في تصفيات كأس العالم كما ستضمن الظهور في نهائيات كأس آسيا بالامارات.
ولن يكتفي المنتخب القطري لكرة القدم بالبحث عن الفوز فقط في مباراته مع ضيفه البوتاني الخميس في الجولة الثالثة للتصفيات المزدوجة لكأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019، بل سيبحث عن تسجيل أكبر عدد من الاهداف التي قد يحتاج اليها لاحقا خصوصا لتعويض فوزه الهزيل على المالديف في الجولة الاولى.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة الثانية، تلتقي الصين مع هونغ كونغ في مدينة شينزن.
خاض المنتخب القطري مباراة واحدة حتى الان فاز فيها بصعوبة على مضيفه المالديفي 1-صفر في الجولة الاولى، التي لقيت فيها بوتان خسارة ثقيلة جدا امام هونغ كونغ بسباعية نظيفة.
تتصدر هونغ كونغ التي فازت في الجولة الثانية ايضا على المالديف 2-صفر الترتيب برصيد 6 نقاط، مقابل 3 نقاط لكل من الصين (خاضت مباراة واحدة ايضا فازت فيها على بوتان 6-صفر) وقطر، وتبقى المالديف وبوتان من دون رصيد.
حظوظ المنتخب القطري هي الاوفر في الفوز بسبب تفوقه فنيا ومهاريا على منافسه البوتاني الذي اهتزت شباكه 13 مرة حتى الان، ومع ذلك فان القطريين يخشون تكرار نفس اخطاء مباراة المالديف وتحقيق فوز غير مقنع.
كما ان المنتخب القطري سيخوض المباراة مكتمل الصفوف باستثناء استمرار غياب خلفان ابراهيم للاصابة، وسيكون اعتماد المدرب الاوروغواياني دانيال كارينيو على المهاجمين الثلاثة سيباستيان سوريا ومحمد مونتاري وعبد القادر الياس، وخلفهم حسن الهيدوس احد ابرز مفاتيح الفوز، بالاضافة الى علي اسد وكريم بوضيف وخوخي بوعلام.
وتبرز المباراة الثانية بين الصين وهونغ كونغ حيث تسعى الاولى الى الاستفادة من عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز، خصوصا انها تسعى الى المنافسة بقوة على صدارة المجموعة.
يتأهل صاحب المركز الأول في كل من المجموعات الثماني إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل هذه المنتخبات ال12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا 2019.
أما المنتخبات ال24 التالية في ختام هذا الدور (الدور الثاني)، فإنها ستتنافس في تصفيات نهائية خاصة لكأس آسيا، من أجل الحصول على 11 مقعدا في البطولة القارية، في حين ستكون البطاقة الأخيرة من نصيب الدولة المضيفة، حيث تشهد كأس آسيا 2019 مشاركة 24 منتخبا لاول مرة.
ويسعى منتخب الاردن الى تحقيق فوزه الثاني في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الامارات عندما يستضيف قيرغيزستان على استاد عمان الدولي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية. وفي مباراة ثانية، تستضيف استراليا بطلة اسيا بنغلادش المتواضعة. خاض كل من منتخبي الاردن واستراليا مباراة واحدة حتى الان في المجموعة التي تضم ايضا منتخب طاجكستان. فاز الاردن في الجولة الاولى على طاجكستان 3-1، وتغلبت استراليا في الجولة الثانية على قيرغيزستان 2-1. يتصدر الاردن ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق الاهداف امام قيرغيزستان (من مباراتين) واستراليا، وتملك كل من طاجكستان وبنغلادش نقطة واحدة من تعادلهما في الجولة الثانية 1-1.
ويرتاح منتخب طاجكستان في هذه الجولة. وستكون انظار عشاق الكرة الأردنية شاخصة نحو مباراة الغد أملا بتحقيق العلامة الكاملة قبل السفر الى دكا لمقابلة بنغلادش في الثامن من الشهر الجاري ضمن الجولة الرابعة. ويدرك المنتخب الأردني حاجته الماسة لرفع رصيده الى ست نقاط في هذه الجولة ثم السعي الى الفوز على بنغلادش قبل اصطدامه في عمان بالمنتخب الاسترالي القوي الشهر المقبل. وستكون مواجهة هي الأولى لمنتخب الأردن في عهد مديره الفني الجديد البلجيكي بول بوت الذي أكد ل”فرانس برس” ثقته بقدرة بلاعبيه لتحقيق الهدف المنشود دون ان يقلل من شأن وحظوظ منتخب قيرغزستان.
واضاف “لدينا رغبة حقيقية بالفوز، وسنبذل كل ما في وسعنا من اجل ذلك، وأنا سعيد بالحماس الذي لمسته لدى اللاعبين خلال التدريبات وأدرك ثقل المسؤولية الملاقاة على عاتقي وترقب الأردنيين جميعاً لتعزيز انجاز التصفيات السابقة المؤهلة الى كأس العالم في البرازيل العام الماضي حين وصل المنتخب الى الملحق الاخير وخسر أمام منتخب الاورغواي”.
وكان بول بوت اختار تشكيلة قوامها 6 محترفين وهم: حسن عبد الفتاح (الخريطيات القطري)، ابراهيم الزواهرة (الخليج السعودي)، عدي الصيفي (السالمية الكويتي)، منذر ابو عمارة (النصر الكويتي)، حمزة الدردور (الفيصلي السعودي) وثائر البواب (نادي جامعة كرايونا الرومانية).
هذا إضافة الى الحارس عامر شفيع حارس مرمى، عبد الله ذيب، محمد الدميري، محمد مصطفى، صالح راتب، ومحمد الباشا (الوحدات)، الحارس معتز ياسين، شريف النوايشة واحمد عبد الحليم (ذات راس)، بهاء عبد الرحمن وياسين البخيت (الفيصلي)، احسان حداد وانس بني ياسين (الحسين)، ركان الخالدي (الرمثا)، عدي زهران (شباب الأردن)، محمود مرضي (الأهلي) والحارس احمد عبد الستار (الجزيرة).
يذكر ان منتخب الأردن سبق ان تغلب على قيرغيزستان 2-صفر قبل 15 عاماً حين التقيا في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس غرب أسيا بنسختها الأولى عام 2000.
وقدا سادت حالة من الغضب في هونج كونج قبل مواجهة الصين في المجموعة الثالثة لصعوبة شراء تذاكر المباراة التي تستضيفها مدينة شينغن الصينية. ومن المتوقع أن تشهد المباراة توترا بعد إطلاق جماهير هونج كونج صيحات استهجان أثناء عزف النشيد الوطني للصين – والذي بات نشيدا لها في عام 1997- قبل مباراة هونج كونج التي فازت فيها على بوتان 7-صفر ثم أمام جزر المالديف 2-صفر في يونيو حزيران لتتصدر المجموعة. وحذر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) هونج كونج من توقيع عقوبات إذا تكرر نفس الأمر. وستشهد المباراة استعادة جماهير هونج كونج لذكريات النجاح النادر الذي حققته بالفوز على الصين في تصفيات كأس العالم قبل نحو 30 عاما إلا أن آلان بيران مدرب الصين لا يرى أي إمكانية لتعثر جديد أمام هونج كونج ولا حتى بعد هذه المباراة بخمسة أيام حين يواجه جزر المالديف ونقلت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوت عن بيران قوله “هدفنا هو جمع ست نقاط في المباراتين وتسجيل أكبر كم من الأهداف أمام الفرق الضعيفة.” وهاتان المباراتان ضمن 15 مباراة ستقام اليوم في التصفيات المؤهلة أيضا لكأس آسيا 2019 والتي ستتيح فقط للفرق الثمانية الفائزة بصدارة مجموعاتها فرصة ضمان اللعب في الدور التالي للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018.
وتستضيف اليابان بطلة آسيا أربع مرات منتخب كمبوديا المتواضع وتلعب كوريا الجنوبية أمام لاوس وتلتقي السعودية – التي ستخوض أول مباراة لها تحت قيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك – مع تيمور الشرقية بينما تستضيف استراليا بطلة آسيا منافستها بنجلاديش.

إلى الأعلى