الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / راشد البوصافي يستعرض في الكتاب عدداً من الأمور والنقاط الهامة لحجاج بيت الله تعالى
راشد البوصافي يستعرض في الكتاب عدداً من الأمور والنقاط الهامة لحجاج بيت الله تعالى

راشد البوصافي يستعرض في الكتاب عدداً من الأمور والنقاط الهامة لحجاج بيت الله تعالى

قراءة في كتاب “نفحات على أرض عرفات”

ـ كيف تستغل الوقت في عرفة من أول دقيقة إلى آخر دقيقة ؟!

ـ التخطيط السليم في تنظيم الوقت في عرفة يدل على مدى حرص المسلم ورغبته في الخير

ـ يوم عرفة يوم له ما بعده يفوز فيه من عظم شعائر الله

ـ الدعاء للنفس والأهل والإسلام والمسلمين والوطن مما لا ينبغي أن يغفل عنه المسلم في وقفة عرفة

إعداد وعرض ـ علي بن صالح السليمي:
كتاب (نفحات على أرض عرفات) كتاب متوسط الحجم يحوي (64) صفحة بإخراج فني رائع وجهد ظاهر، تعاونت فيه أيادٍ بيضاء في كتابته وتصميمه وإخراجه ومتابعة طباعته، فجزى الله الجميع خير الجزاء.
وهاهو يخرج بحلته القشيبة ليكون في يد ومتناول كل حاج يريد فعلاً استغلال وقف عرفة العظيم الاستغلال الأمثل، لذلك نشجع بعثة الحج العمانية وأصحاب حملات الحج اقتناء هذا الكتاب المفيد لنشره وتوزيعه على الحجاج، كما نشجع كل حاج على اقتناءه لينتفع به.
الكتاب سبكته أنامل الشيخ راشد بن سالم البوصافي الباحث الإسلامي بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية لحجاج بيت الله تعالى الحرام، يُعنى هذا الكتاب بشرح الكيفية الصحيحة التي يستطيع من خلالها الحاج استغلال كل دقيقة في وقفة عرفة، بل يكتسب من خلاله الآلية التي يستغل وقوفه في عرفة من أول دقيقة إلى آخر دقيقة، فالكتاب بالجملة مقسم إلى فصلين اثنين فصل التنبيهات المهمة، وفصل تقسيمات الوقت حسب الأذكار والأدعية.
إن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة .. هكذا ثبت عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في السنة الصحيحة، فالحج من أعظم العبادات التي يتقرب بها الإنسان إلى الله تعالى، وهو من شعائر الله تعالى العظام وتعظيمها تعظيم لله تعالى الذي أمر بتعظيمها ليكون ذلك التعظيم دليلاً على تقوى القلوب (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ)، (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).
ويوم وقفة عرفة من أعظم أيام الحج بل من أعظم أيام الدنيا بأسرها، فهو أعظم يوم طلعت فيه الشمس وغربت، يوم التوبة والمغفرة والإنابة والمغتسل، يوم له ما بعده يفوز فيه من يفوز ممن قد عظَّمه وأدى الحق الذي شرع فيه على الوجه المشروع، وفيه يخسر من لم يعظمه ولم يعطه حقه ولم يؤدِّ ما عليه على الوجه المشروع، فكان لزاماً على الإنسان الحاج الواقف في عرفة أن يستغل هذا الوقت من أول دقيقة إلى آخر دقيقة، فهو وقتٌ لا يفوته عاقلٌ تقيٌ، ومن لم يخطط للنجاح والفوز في يوم عرفة فقد خطط للفشل والتقصير، وخرج من عرفة خائب الأمل صفر اليدين غير مرتاح الضمير، فكيف نستغل وقف عرفة من أول دقيقة إلى آخر دقيقة؟!.
لقد بدأ الكتاب أولاً بمقدمةٍ ذكر فيها أهمية وقف عرفة وفضله العظيم الذي لا يخفى على أحد وأنه يبدأ من بعد الزوال إلى غروب الشمس، يكون الإنسان فيه منقطعاً للعبادة والدعاء والضراعة، ثم ذكر تنبيهات عديدة ينبغي للحاج مراعاتها قبل الوقوف بعرفة في اليوم التاسع وقبل الدعاء ليكون عمله مظنة القبول ودعاؤه مظنة الإجابة، وذكر منها ضرورة استغلال الوقت في عرفة وتقسيمه وتنظيمه بالتخطيط الجيد، ليحقق الإنسان أكبر قدر من الأهداف والمآرب التي يريد تحقيقها، فإن الحاج جاء إلى هذه البقاع الطاهرة والعراص المباركة من أماكن متعددة وأقطار شتى، مخلفاً وراءه كل شيء، ترك الأهل والأولاد والأحباب والخلان، وجاء إلى الحج يجأر إلى الله تعالى بالتلبية وإجابة نداء الله تعالى بالحج وجاء للتوبة من كل حوبة وخطيئة، يسأل الله تعالى فكاك رقبته من عذابه، جاء وقد أصابه التعب والنصب في السفر وبذل ما يملك من الأموال الطائلة والنفقات الباهضة من أجل الحج، فحريٌ بهذا الانسان ألا يفسد ذلك كله بعدم تعظيم الشعائر الحرام والمشاعر العظام وحرمات رب العالمين التي أمر بتعظيمها، وذلك بعدم المبالاة في أداء الواجب على الوجه المشروع، ومن التنبيهات أيضاً ضرورة عقد النية القلبية على امتثال ركنية هذا الوقوف وأن يكون خالصاً لله تعالى وحده (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء) أي مستقيمين على دينه، كما ذكر أيضاً أهمية الوضوء واستحبابه حالة الدعاء وأنه يبعث النشاط والتجديد في همة الإنسان، مع التنبيه أن انتقاض الوضوء لا يؤثر على صحة الوقف والدعاء لعدم اشتراط الطهارة للوقف وللدعاء، ثم ذكر أهمية الانفراد والخلوة بالنفس للدعاء، والخلوة والانفراد لا يلزم أن يبعد الإنسان المكان وإنما يكفيه أن يجد مكاناً ينزوي فيه ويشتغل بأمر دعائه دون أن يشتغل بغيره من الناس، وعليه أن يشتغل بنفسه فقط ولا يشتغل بالناس وأنظارهم، وكذلك لا يشغل الناس بصراخه ورفع الصوت بالدعاء فإن الله تعالى قريب مجيب (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) فنناجيه سبحانه وتعالى بكل أدبٍ وافتقارٍ وبكاءٍ ودموعٍ لا بصراخٍ وعويلٍ، مما يسبب إزعاج الناس ويخل بآداب الدعاء فليس ذلك من فقه الدعاء في شيء، وكذلك عليه أن يتحلى بالهدوء والسكينة في الدعاء وطلب الحاجات من الله تعالى قاضي الحاجات ومجيب الدعوات فإن الله تعالى أحق من يتأدب بين يديه، وعليه كذلك أن يخلص هذا الدعاء وهذا العمل لله تعالى وحده لا شريك له فيه، فيبعد عن طلب الشهرة والسمعة والثناء من الناس وليفتش قلبه بين الحين والآخر حتى لا يتسلل إليه شيء من هذه الأمور فيكون مرائياً مغروراً فيخسر كل شيء،
وعليه أيضاً أن يصفيَ قلبه من كل عوالق الآثام والأمراض القلبية، فلا يقف بعرفة إلا وقد طهَّر قلبه من الحقد والحسد والغل تجاه الناس وليقف بعرفة وهو لا يحمل على أحدٍ من الناس ضغناً ولا حقداً ولا حسداً، ليقف وهو منشرح الصدر طاهر القلب، وعليه أيضاً أن يتوب إلى الله تعالى من كل معصية وذنب ارتكبه كبيراً كان أو صغيراً، ويعقد العزم الأكيد على عدم الرجوع إليه فيما بقيَ له من عمر وحياة، فلا يقف الإنسان بعرفة ويدعو وهو مصرٌ على براثن الذنوب وكبائر المعاصي فلن يجد جواباً لدعائه والباب مغلق مسدود أمامه، فلا يحرم الإنسان نفسه بإصراره على ذنوبه من إجابة الدعاء في ساعة لا يرد فيها دعاء العباد، وعلى الحاج أن يوقن بالإجابة من الرب الكريم فلا يجوز له أن يظن بالله تعالى سوءاً ما دام أخلص لله تعالى في دعائه وتاب من كل ذنوبه وتخلص من تبعات سيئاته فإن الله تعالى يقبل توبة التائب ويمحو حوبته ما دام تاب إلى الله تعالى توبة نصوحاً، ومما يجب التنبه له أن الحاجَّ الواقف في عرفة يدعو الله تعالى بما يحتاجه بنفسه ولا داعي إلى قراءة كتاب للأدعية كتبه غيره بل عليه أن يسأل الله تعالى بما يحتاجه هو، ولا داعي كذلك إلى قراءة أجزاء من القرآن الكريم فإن ذلك الوقت ليس وقتاً للتلاوة وإنما هو وقتُ دعاء وضراعة كما ثبت ذلك من فعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وخير الهدي هديه، مع عدم المنع من ذلك شرعاً إلا أن الفضل كل الفضل في الذكر والدعاء والتلبية والاستغفار والإكثار من الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)، كما يجب على الإنسان في ذلك الموقف الافتقار والتواضع لجلال الله تعالى والانكسار بين يديه وليسأل الله تعالى من خزائنه التي لا تنفد ويلح في المسألة والدعاء أي يكرر ذلك مرات كثيرة ليظهر الرغبة والحاجة التي في نفسه إلى كرم الله تعالى وعظيم نواله.
وبعدما ذكر المؤلف التنبيهات المهمة قبل الوقوف بعرفة وقبل الدعاء تطرق في كتابه إلى ذكر تقسيمات الأذكار وكيفية التدرج فيها حسب ما استحبه أهل العلم في ذلك المقام، فيبدأ الحاج أولاً بالتسبيح والتحميد والتمجيد لله تعالى مرتباً ذلك حسب ما ورد في السنة عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، وليجعل المرء لذلك من الوقت قرابة (40 دقيقة)، ثم يثني بذكر أسماء الله تعالى الحسنى وصفاته العلى، يأتي بكل ما يحفظ من الأسماء والصفات قد مستطاعه، وليصحبها بياء النداء مع اسم الجلالة (الله)، ويجعل لذلك وقتًا كافياً حتى يرقَّ قلبه وتزكو نفسه، ثم يأتي بأفضل ما قيل من ذكرٍ في وقف عرفة فيأتي بالذكر الوارد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) والأنبياء من قبله كما جاء ذكر ذلك في هذا الكتاب، ثم يأتي بصيغ الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) والإكثار منها في وقت طويل لما ثبت عن النبي (صلى الله عليه وسلم) من فضلها حيث يقول:(فإنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً).
وهكذا يستمر الكتاب في ذكر كيفية استغلال الوقت وتقسيمه في وقف عرفة، مع ذكر شيء من الفوائد واللطائف، وعلى الإنسان أن يستغل الوقت الأخير من ذلك اليوم أي وقت ما قبل الغروب يستغله في الدعاء الجامع الشامل يختم به يومه ويسأل الله تعالى المغفرة والتوبة والسلامة من كل إثمٍ فيما بقيَ له من عمر، فإن فعل الإنسان الحاج كل ذلك وجد في النفس الراحة والاطمئنان والسكون إلى أنه أدى ما عليه من الواجب الشرعي وليسأل الله تعالى بعد ذلك القبول والإجابة.
وفي خاتمة الكتاب قام المؤلف بتوجيه بعص النصائح لمريد الوقوف بعرفة وتشجيعه على الاسترشاد بهذه المقترحات المذكورة في طيات هذا الكتاب، مع التشجيع على الإبداع في تنظيم الوقت في عرفة كل إنسان حسب مهاراته وأفكاره ولا يلزم الالتزام بهذه المنهجية المذكورة، فالغرض والهدف هو كيفية استغلال وقفة عرفة من أول دقيقة فيه إلى آخر دقيقة، ولكل واحدٍ طريقته ومنهجيته والغاية واحدة.
يذكر انه تم فتح باب طلب الكميات من هذا الكتاب لمن أراد التوزيع الخيري ولو ممن لا يذهب إلى الحج هذا العام رغبة منه في مشاركة الحجاج الأجر والثواب عند الله تعالى.
فأسرع أخي المسلم الناوي للذهاب لأداء فريضة الحج في حجز كميات من الكتاب الآن قبل نفاده .. فالكمية المطبوعة محدودة والطلبات كثيرة ولا سيَّما من أصحاب الحملات وأصحاب التوزيع الخيري والتبرعات، علماً أن أسعار الكتاب أسعار مناسبة جداً وهي كالآتي: سعر النسخة الواحدة للفرد (400 بيسة)، وسعر الجملة والكميات الكبيرة للبعثة العمانية وحملات الحج وللتوزيع الخيري بالنسخة (300 بيسة)، فمن يرغب في الحصول على الكتاب الرجاء التواصل مع موزع الكتاب على هاتف (99800839 أو 99665632).

إلى الأعلى