الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / خامنئي: لا (اتفاق) دون رفع العقوبات

خامنئي: لا (اتفاق) دون رفع العقوبات

طهران – وكالات : جدد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي تحذيره أمس الخميس من أنه لن يكون هناك أي اتفاق نووي مع الغرب إذا لم ترفع العقوبات المفروضة على طهران. وقال خامنئي، الذي يملك الكلمة الفصل في المسائل السياسية إنه يعتقد أن على البرلمان الإيراني (مجلس الشورى) أن يحدد قراره حيال الاتفاق النووي التاريخي الذي أبرمته إيران مع القوى الكبرى في 14 يوليو. وقال المرشد الإيراني “اعتقد أنه ليس في مصلحة المجلس أن ينأى بنفسه”. وأضاف “ليس لدي أي توصية للمجلس بشأن كيفية النظر في الاتفاق، الأمر متروك لممثلي الأمة ليقرروا إما رفضه وإما المصادقة عليه”. وتأتي تصريحات خامنئي، التي نشرت على موقعه الشخصي، فيما يحتدم النقاش في إيران حول ما إذا كان يجب على البرلمان المصادقة على الاتفاق أو رفضه. وفي الولايات المتحدة، حصل الرئيس باراك أوباما على دعم كاف في مجلس الشيوخ يجنبه استخدام حق الفيتو في حال رفض الكونجرس الاتفاق. وأعلن مجلس الشورى الإيراني في منتصف أغسطس الماضي تشكيل لجنة من 15 عضوا، غالبيتهم من المحافظين، لدرس الاتفاق التاريخي. وتعتبر الحكومة وفريق المفاوضين، في المقابل أن موافقة مجلس الشورى على الاتفاق ليس في مصلحة إيران، لأنه يحول تعهدات اختيارية لإيران إلى التزام قانوني. وخامنئي الذي قال في الأسابيع الماضية إن مصير الاتفاق النووي ما زال غير واضح، أصر أمس الخميس على أنه إذا “لم يتم رفع العقوبات، فلن يكون هناك اتفاق”. وأشار إلى أن بعض “المسؤولين الأميركيين يتحدثون بشكل سيء للغاية” عن الاتفاق، من دون تحديد أي شخص بالاسم. وتساءل “إذا كان مقررا إبقاء إطار الحظر، فلماذا فاوضنا؟”. واعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء أمس الأول أن الجمهورية الإسلامية يجب أن تفي بالاتفاق بشكل كامل بما في ذلك القيام بخطوات من شأنها تأخير قدرتها على تطوير أسلحة نووية قبل ان تبدأ بالاستفادة من تخفيف العقوبات. وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين طهران والدول الست الكبرى وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، على تقليص البرنامج النووي الإيراني في مقابل رفع العقوبات المفروضة على طهران منذ العام 2006.
وكان، نقل التليفزيون الإيراني عن خامنئي قوله إنه يدعم تصويت البرلمان على الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى العالمية الكبرى وقال خامنئي “يجب ألا يهمش البرلمان في قضية الاتفاق النووي، لا أقول إنه يجب على النواب قبول الاتفاق أو رفضه. القرار بأيديهم.” وأضاف في تصريحات بثها التليفزيون الرسمي على الهواء “قلت للرئيس إن عدم إتاحة الفرصة لمشرعينا لمراجعة الاتفاق لا يصب في مصلحتنا.” ولم يعلن خامنئي نفسه عن دعمه الكامل للاتفاق أو معارضته له بل اكتفى بالثناء على جهود الفريق الإيراني المفاوض. وباشرت لجنة خاصة في البرلمان – حيث يحوز النواب المحافظون المقربون من خامنئي على الأغلبية – مراجعة الاتفاق قبل التصويت عليه. ولم تعد حكومة الرئيس حسن روحاني مشروع قانون بهذا الخصوص لإحالته إلى البرلمان.

إلى الأعلى