الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا ترحب بالجهود والاتصالات التي تقوم بها إيران

سوريا ترحب بالجهود والاتصالات التي تقوم بها إيران

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
رحب الرئيس السوري بشار الأسد لحل الأزمة، وأضاف خلال لقائه مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، امس أن “الشعب السوري يثق بالدور الإيراني الداعم لشعوب المنطقة” بحسب ما ذكرت “سانا”. من جانب أخر ناقش مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية قضايا خدمية واقتصادية واجتماعية أبرزها ملف الهجرة خارج سوريا. وأشار مجلس الوزراء إلى واقع التعامل المخزي لبعض الدول الأوروبية مع المهاجرين إليها ومخالفتها أبسط مبادئ حقوق الإنسان ما يجعل سلوكها منسجما مع سلوك التنظيمات الإرهابية المسلحة التي تدفع المواطنين في بعض المناطق إلى الهجرة الداخلية أو الخارجية فضلا عن وجود عصابات مجرمة ومنظمة تعرض حياة السوريين المهاجرين ومستقبلهم للخطر. تم التأكيد على ضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة لملاحقة مافيات التهريب التي تتاجر بالشباب السوري وتحقيق استقرار الشباب السوري والحفاظ على الكوادر البشرية التي ساهمت ببناء سوريا على مر عقود. بحسب سانا. وحمل وزير الإعلام عمران الزعبي مسؤولية ما يحصل للمهاجرين للحكومات الأوروبية لدعمها للتنظيمات الإرهابية التي هجرت السوريين من جهة ولتعاملها السيئ مع هذا الملف. من جهته أعرب عبد اللهيان عن “حرص بلاده على مساعدة الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب وفي تحقيق مصالحه وطموحاته دون أي تدخل خارجي”. وشدد على أن “إيران لن تدخر أي جهد يرسي الاستقرار في سوريا ويسهم في مكافحة الإرهاب على مستوى المنطقة والعالم”، مشيرا إلى “أهمية استمرار التنسيق والتشاور مع الحكومة السورية لتحقيق هذه الأهداف”. وتناول اللقاء “المخاطر التي تهدد الشعب السوري وشعوب المنطقة بسبب انتشار آفة الإرهاب واستمرار الدعم للتنظيمات الإرهابية من قبل بعض الدول والقوى التي تدعي محاربتها والأفكار المطروحة على الساحة الدولية والإقليمية من أجل تفعيل المسار السياسي لحل الأزمة السورية”, بحسب (سانا). وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نائب وزير الخارجية فيصل المقداد عقد أمس في وزارة الخارجية قال عبد اللهيان إن “إيران تثمن وتقدر عاليا الدور المحوري والمركزي والمفصلي للرئيس بشار الأسد لحفظ الوحدة الوطنية في سوريا ومكافحة الإرهاب وإدارته الحكيمة لضمان خروج سوريا من الأزمات المتعددة التي عصفت بها خلال السنوات الماضية”. وشدد عبد اللهيان على أن إيران ستواصل تقديم الدعم والمؤازرة لسوريا مشيرا إلى أن طهران وموسكو لديهما مواقف ثابتة وراسخة لدعمها و”لا شك أن أي مشروع سياسي يطرح من قبلنا لإيجاد حل للأزمة فيها فإنه سيلقى مؤازرة من قبل موسكو”.
وفي رده على سؤال حول الأفكار الإيرانية المطروحة لحل الأزمة في سوريا أوضح عبد اللهيان أنه وفي الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى سوريا قدمت إيران ورقة عبارة عن تصورها لحل الأزمة في سوريا وأفكارا أولية للرئيس الأسد وتم التوافق بين البلدين على متابعة هذه الأفكار بصورة بناءة وعميقة من قبل وزيري خارجية البلدين. وأضاف عبد اللهيان أن الأسد وكل المسؤولين في سوريا عبروا عن رغبتهم بنقاش الأفكار الإيرانية وإيصالها للنتائج المرجوة داعيا الدول المعنية والأمم المتحدة إلى النظر بجميع هذه الجهود وإيجاد الحلول المناسبة للأزمة في سوريا. ميدانيا أحكمت وحدات من الجيش وحزب الله أمس سيطرتها على عدد من كتل أبنية جديدة في شارع العضيمة في مدينة الزبداني . بحسب ـ سانا .

إلى الأعلى