الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أشبال عُمان للإبحار يختتمون مشاركتهم الواعدة في بطولة العالم للأوبتمست ببولندا
أشبال عُمان للإبحار يختتمون مشاركتهم الواعدة في بطولة العالم للأوبتمست ببولندا

أشبال عُمان للإبحار يختتمون مشاركتهم الواعدة في بطولة العالم للأوبتمست ببولندا

بعد أسبوع كامل من المنافسات في الطقس الأوروبي البارد

اختتم خمسة من أشبال عمان للإبحار مساء امس الأول بدولة بولندا مشاركتهم الأولى في بطولة العالم لقوارب الأوبتمست الشراعية لعام 2015م، وقدموا خلال البطولة أفضل ما لديهم من القدرات والمهارات التي اكتسبوها طوال سنوات التدريب الماضية ضمن برنامج عمان للإبحار للناشئين، الذي تدعمه الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” والعمانية للنقل البحري.
يتضمن الفريق الوطني المشارك في هذه البطولة كلاً من البحّار زكريا الوهابي الحائز على لقب بطولة عمان للأوبتمست لعامين على التوالي، وجهاد الحسني الذي يعدّ أصغر المتسابقين سنا من بين جميع المشاركين في البطولة، وسميحة الريامية التي تعد الفتاة الوحيدة حالياً ضمن الفريق الوطني، بالإضافة إلى مروان الجابري، والمعتصم الفارسي، وأثبت هؤلاء الخمسة بأنهم قادرون على المنافسة العالمية في الإبحار الشراعي كفريق عماني، كما أظهرت المنافسات إمكانات فردية واعدة لهؤلاء الأشبال.
تعتبر هذه المشاركة الأولى لمشروع عمان للإبحار في بطولة العالم للأوبتمست منذ تأسيسه في عام 2008م، ولكنها بالرغم من ذلك حملت العديد من المؤشرات الإيجابية، حيث استطاع الفريق العماني أن يخرج من البطولة في المركز الخامس والثلاثين من بين 58 دولة بالرغم من التحديات التي تمثلت في الطقس البارد جداً وانخفاض سرعة الرياح. كما استطاع البحّار زكريا الوهابي أن يخرج بالمركز 101 من بين 275 بحّاراً، وهو إنجاز كبير لزكرياً ولعمان.
وعن هذا الإنجاز، أعرب راشد بن إبراهيم الكندي – رئيس اللجنة العمانية للإبحار الشراعي، ومدير المنتخبات الوطنية والبرامج المجتمعية في مشروع عُمان للإبحار: “هذا إنجاز عظيم للأشبال العمانيين إذا ما أخذنا في الاعتبار بأن السلطنة تُعد أحدث الدول المشاركة في هذه البطولة، وبالرغم من ذلك استطاعوا التقدم على العديد من الفرق، ومن بينها بعض الفرق التي كانوا يخسرون أمامها. جئنا إلى هذه البطولة بدون أي توقعات، لانها المشاركة الأولى لنا، وكنا نعلم بأن المنافسة ستكون حامية جداً لأن التصفيات التأهيلية كانت صارمة جداً، وبالفعل واجهنا منافسة قوية جداً من الفرق الأخرى، وزاد على ذلك أن الظروف الجوية كانت صعبة جداً على الفريق غير المعتاد على درجات الحرارة المنخفضة”. وأضاف الكندي: “بالرغم من كل هذه التحديات أثبت الفريق أنه على قدر عالٍ من التأهيل والقدرة التنافسية، وبذلوا قصارى جهدهم في كل يوم من أيام البطولة، وهم مجموعة متميزة فعلاً، وكانت هذه التجربة مثرية جداً لمستقبلهم في رياضة الإبحار الشراعي”.
ومن جهة أخرى، أبدى المدرب العماني عبدالعزيز الشيدي إعجابه بأداء الأشبال وقال: “من بين أهم الأمور التي استفدنا منها في بطولة العالم أننا استطعنا تحديد جوانب التميز في البرنامج التدريبي، وجوانب الضعف التي تحتاج إلى مزيد من التطوير، بالإضافة إلى التعرف على أخطائنا التي يتوجب علينا تجنبها في المستقبل. جاءت نتائجنا انعكاساً للأداء الذي قدمه الأشبال الخمسة، وهي نتائج جيدة كونها المشاركة الأولى لنا، ولكن تبقى هناك بعض الجوانب التي يمكننا تطويرها لتحقيق نتائج أفضل من التي حققناها حتى الآن. أضافت المشاركة خبرة كبيرة للفريق، وخصوصاً في المنافسة مع أعداد كبيرة من البحّارة المحترفين، وفي ضبط الانطلاق عن خط البداية. وبالرغم بأن هؤلاء الخمسة هم نخبة الأشبال العمانيين في فئة الأوبتمست، إلا أنهم أدركوا من خلال هذه المشاركة أن أمامهم الكثير من أجل التميز والتقدم في التصنيف العالمي”.
وبعد إسدال الستار على هذه المشاركة الواعدة، يواصل الفريق منافساته الدولية وسيضع الدروس التي تعلمها في بولندا محل الاختبار في مشاركته القادمة في البطولة الأفريقية للأوبتمست التي ستقام في الجزائر خلال هذا الشهر، وبعدها سيخوضون منافسات البطولة الآسيوية للأوبتمست التي تستضيفها الدوحة في شهر أكتوبر المقبل.

إلى الأعلى