الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / المشاكل الفنية تؤرق فريق عمان للكارتينج في بطولة التحدي الأوروبي
المشاكل الفنية تؤرق فريق عمان للكارتينج في بطولة التحدي الأوروبي

المشاكل الفنية تؤرق فريق عمان للكارتينج في بطولة التحدي الأوروبي

يخوض السباق الأول .. اليوم

رسالة بلجيكا من الموفد العام- فهد الزهيمي:
أجبرت الأعطال الفنية وبرودة الجو يوم أمس فريق عمان للكارتينج للتراجع إلى المراكز المتوسطة في التجارب الحرة وكذلك في التجارب التأهيلية الرسمية وذلك قبل انطلاق السباق الأول اليوم ضمن منافسات الجولة الأخيرة من بطولة التحدي الأوروبية والتي تنظمها شركة روتكس ماكس بالتعاون مع اللجنة الدولية للكارتينج CIK والتي ستقام على حلبة مدينة جنك ببلجيكا خلال الفترة من 4 – 7 من الشهر الجاري وبمشاركة أكثر من 100 متسابق من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة، وسيخوض فريق عمان للكارتينج المكون من الأخوين سند الرواحي وعبدالله الرواحي اليوم السباق الأول، كما يشارك المتسابق المجيد خالد الوهيبي في فئة الجونيور في هذه الجولة الأخيرة من البطولة.
التجارب التأهيلية
وكان سائقا الفريق سند الرواحي وعبدالله الرواحي لم يتمكنا من تحقيق أزمنة متقدمة في اليوم الأول من التجارب الرسمية الحرة المفتوحة على مضمار جديد بالنسبة إليهم, حيث لم يتمكن سند الرواحي والذي يشارك في فئة DD2 من تحقيق زمناً جيد بعدما وقفت المشاكل الفنية ضده منذ التجارب الحرة الرسمية بعدما سجل زمنا بلغ 58 ثانية و 223 جزء من الثانية مؤدياً لفتين فقط من أصل 8 لفات مما أجبرته المشاكل الفنية على الخروج من التجارب، ولم يستطع سند الرواحي من المشاركة في حصة التجارب الثانية وكذلك في حصة التجارب الثالثة بسبب استمرار المشاكل الفنية في سيارته.
أما في التجارب التأهيلية الرسمية فقد دخل المتسابق سند الرواحي من المركز 12 قبل أن يقفز للمركز 6 ويتمكن من التقدم مرة أخرى للمركز 4 وينهي التجارب التأهيلية والتي تكونت من 7 لفات في المركز 4 بعد أن سجل وقتا زمنيا بلغ 54 ثانية و 527 جزء من الثانية. وقد حل في المركز الأول بولو كانتو الذي حصل على توقيت وقدره 54 ثانية و 368 جزء من الثانية وحصل على المركز الثاني المتسابق هارولد جاركليس الذي حصل على توقيت قدره 54 ثانية و 380 جزء من الثانية، بينما حل في المركز الثالث المتسابق كيفن لويدي الذي حصل على توقيت وقدره 54 ثانية و 545 جزء من الثانية.

فئة السنيور
أما المتسابق الآخر عبدالله الرواحي والذي يشارك في فئة السنيور فقد بدأ الجولة الأخيرة من البطولة بالتجارب الحرة الأولى بعد أن تمكن من احراز زمن بلغ 56 ثانية و 402 جزء من الثانية مؤدياً 13 لفة حول المضمار وفي حصة التجارب الثانية أحرز زمناً بلغ 56 ثانية و 778 جزء من الثانية في 13 لفة، وفي الحصة الثالثة بلغ الرواحي زمنا 56 ثانية و 625 جزء من الثانية في 13 لفة، ولم تشهد فترة التجارب الحرة الثانية والثالثة أي تحسن لمتسابقي السلطنة على الرغم من تعرفهم على مضمار الحلبة وخط التسابق فيه واعتادوا على أجواء المنافسة فيها وذلك بسبب المشاكل الفنية التي ظلت تؤرق الفريق طوال التجارب، والتي حرمت متسابقا الفريق من التقدم بقوة حفاظا على سلامتهم.
أما في التجارب التأهيلية الرسمية فبدأ الرواحي من المركز 16 قبل أن يتقدم للمركز 14 ثم يقدم أفضل نتيجة له بعد أن تقم للمركز 7 إلا أن المشاكل الفنية واصلت منعها للمتسابق والذي حرمته من المحافظة على تقدمه مما أجبرته على التراجع للمركز 16 ثم تراجع للمركز 20 وينهي التجارب التأهيلية والتي تكونت من 7 لفات بعد أن حصل على توقيت 56 ثانية و 444 جزء من الثانية. وقد حل في المركز الأول ريوس فان الذي حصل على توقيت وقدره 55 ثانية و 708 أجزاء من الثانية وحصل على المركز الثاني المتسابق بيرس ليهانز الذي حصل على توقيت قدره 55 ثانية و 709 أجزاء من الثانية، بينما حل في المركز الثالث المتسابق لوس وليامز الذي حصل على توقيت وقدره 55 ثانية و 729 جزءا من الثانية.
فئة الجونيور
من جانبه لم يتمكن المتسابق الشاب خالد بن إبراهيم الوهيبي والذي يشارك في فئة الجونيور من تسجيل وقت زمني جيد في التجارب الحرة الرسمية وذلك بعدما خرج من اللفة الثانية من التجارب بسبب المشاكل الفنية في سيارته والتي سجل فيها وقتا زمنيا بلغ دقيقتين و 17 ثانية و 102 جزء من الثانية، وفي التجارب الحرة الرسمية الثانية فقد حل في المركز 17 بعدما حصل على توقيت زمني بلغ 57 ثانية و 882 جزءا من الثانية. أما في التجارب التأهيلية الرسمية فقد حل في المركز 23 بعدما سجل توقيتا بلغ 57 ثانية و 882 جزءا من الثانية. وقد حل في المركز الأول ريك ستارهيل فان الذي حصل على توقيت وقدره 57 ثانية و 077 جزءا من الثانية وحصل على المركز الثاني المتسابق اليكس تشابينتر الذي حصل على توقيت قدره 57 ثانية و 089 جزءا من الثانية، بينما حل في المركز الثالث المتسابق ادم ايتكي الذي حصل على توقيت وقدره 57 ثانية و 183 جزءا من الثانية.
ويطمح المتسابق الوهيبي المشارك في هذه البطولة أن يحقق العديد من النتائج الايجابية والمكاسب من حيث زيادة الخبرة في رصيده والاحتكاك بالفرق الأخرى التي لها باع طويل في رياضة الكارتينج والتي أيضا تمتلك امكانيات كبيرة جدا، وبلا شك أن مشاركة المتسابق الصاعد حديثا في رياضة الكارتينج خالد بن إبراهيم الوهيبي في هذا البطولات العالمية سيعود عليه بالفائدة الكبيرة والذي يعمل جاهدا لتسجيل أفضل توقيت وأفضل مركز له في هذه التظاهرة الدولية، كما أن خالد الوهيبي مطالب بالاستفادة القصوى من هذه المشاركة العالمية والتي تعتبر مكسبا كبيرا له للخروج بحصيلة كبيرة من الخبرة، وهو بلا شك قادر على بذل الكثير من الجهد وتسجيل اسم السلطنة من المحافل الدولية لسباقات الكارتينج.
مشاكل فنية
أعرب متسابقا فريق عمان للكارتينج سند الرواحي وعبدالله الرواحي عن استيائهما بعد مشاركتهما بالأمس في التجارب الرسمية الحرة المفتوحة وكذلك في التجارب التأهيلية، حيث وصف المتسابق سند الرواحي مضمار حلبة مدينة جنك ببلجيكا بالصعبة لاحتوائها على العديد من المنعطفات التي تتطلب من المتسابق انتباه وتركيز عال خصوصاً عند الدخول والخروج منها، مشيراً إلى أن المشاكل الفنية وبرودة الجو الكبيرة ساهمت في على تحصيل الفريق على نتائج جيدة في التجارب الحرة وكذلك في التجارب التاهيلية خصوصاً أن هذه الحلبة تتطلب من المتسابق لياقة بدنية عالية. وأضاف الرواحي: أمل أن أقدم المستوى المعروف عني وإن شاء الله سوف أعمل بكل طاقتي من أجل الوصول إلى تسجيل نتيجة ايجابية على الرغم من المنافسة الكبيرة في هذه البطولة بحكم مشاركة أفضل السائقين في العالم في هذه الرياضة.
سباق صعب
أما سائق الفريق الآخر عبدالله الرواحي فأوضح أن المشاركة في منافسات الجولة الأخيرة من بطولة التحدي الأوروبية والتي تنظمها شركة روتكس ماكس بالتعاون مع اللجنة الدولية للكارتينج CIK والتي تقام على حلبة مدينة جنك ببلجيكا خلال الفترة من 4 – 7 من الشهر الجاري وبمشاركة أكثر من 100 متسابق من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة يعتبر شيئا جيدا, وجميع المتسابقين استعدوا جيداً لها كما أنني استعدت من خلال تدريباتي اليومية، واليوم سيكون يوما صعب في السباق الأول ولابد أن أبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق زمن متقدم يجعلني أحجز لي مركز ضمن المجوعتين الأولى أو الثانية وهو ما أسعى إليه وذلك بعد يوم سييء في التجارب الحرة والتجارب التأهيلية. وأضاف عبدالله الرواحي: لا يختلف اثنان على أن المشاركة في مثل هذه البطولات العالمية تعتبر انجازا للفريق وللرياضة حيث إن هناك العديد من الرياضيين ممن يأملون المشاركة في مثل هذه المحافل الدولية، وقد بذلت الكثير من أجل دخول هذه المنافسة، وقد استفدت الكثير من مشاركتي في من بطولات العالم وكذلك في البطولات الأوروبية التي أقيمت سابقا وكذلك زيادة رصيدي من الخبرة بالاحتكاك بالفرق الكبيرة والتي لها باع طويل في هذه المنافسات، ولدي طموح كبير في رفع اسم السلطنة والحصول على مركز متقدم في البطولة وبالطبع هذا لن يتأتى إلا بالمثابرة والتجارب والمشاركة الكثيرة في بطولات محلية وعالمية.
إعداد جيل
الجدير بالذكر أن مشاركة فريق عمان للكارتينج في منافسات الجولة الأخيرة من بطولة التحدي الأوروبية والتي تنظمها شركة روتكس ماكس بالتعاون مع اللجنة الدولية للكارتينج CIK والتي تقام على حلبة مدينة جنك ببلجيكا خلال الفترة من 4 – 7 من الشهر الجاري وبمشاركة أكثر من 100 متسابق من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة يأتي من أجل اعداد فريق عماني في هذه الرياضة وزيادة عدد المتسابقين في رياضة الكارتينج. وتأتي مشاركة الفريق في منافسات الجولة الأخيرة من بطولة التحدي الأوروبية كتهيئة للمتسابقين لخوض غمار منافسات النهائيات الكبرى للكارتينج والتي ستقام في شهر نوفمبر المقبل بالبرتغال. وكان الفريق قد خاض الاسبوع الماضي منافسات الجولة السادسة والأخيرة من بطولة “بي أن أل” والتي أقيمت في بلجيكا خلال الفترة من 21 وحتى 24 من شهر أغسطس الماضي، وقد متسابق الفريق سند الرواحي والذي شارك في فئة DD 2 قد حقق المركز 8 في ختام الجولة السادسة والأخيرة من البطولة، بينما خرج زميله في الفريق عبدالله الرواحي من السباق النهائي بسبب حادث التصادم الذي وقع له وسط الأمطار الغزيرة. وكان فريق عمان للكارتينج قد حقق العديد من النتائج الايجابية والمكاسب من خلال مشاركته في السباق الماضي وذلك من حيث زيادة الخبرة في رصيده والاحتكاك بالفرق الأخرى التي لها باع طويل في رياضة الكارتينج.
كما أن الفريق لديه الكثير ليقدمه في هذه الجولة الأخيرة من البطولة بحكم الطموح الكبير الذي يحمله متسابقي الفريق على عاتقهم من أجل رفع اسم السلطنة في المحافل الدولية التي يشاركون فيها، وبلا شك أن هناك صعوبة كبيرة في المنافسة في مثل هذه البطولات الكبيرة والمعروفة عالميا وذلك لوجود أكثر من 100 مشارك من أفضل متسابقي العالم في رياضة الكارتينج, ولكن التفائل يسود أفراد الفريق بتحقيق نتائج متقدمة في البطولة. وكان فريق عان للكارتينج قد خاض منافسات كثيرة في رياضة الكارتينج مثل المشاركة في بطولات العالم والنهائيات الكبرى وكذلك في البطولات الأوروبية واستطاع أن يحقق مركزا جيدا، وبلا شك أن سائقا الفريق سيعملون على الحصول على مركز متقدم في هذه الجولة الأخيرة, بحكم أن سائق الفريق لديهم قدرات جيدة ويملكان المقومات التي تمكنهما من مواصلة المشوار بقوة خلال هذه الجولة.
جولات السباق
يبدأ المتسابقون اليوم السباق الأول من الجولة الأخيرة بالبطولة، ولكن يسبقه إقامة حصص التجارب الحرة لجميع الفئات والمتسابقين عند الساعة التاسعة وعشر دقائق، على أن ينطلق بعدها السباق الأولى لفئة “الجونيور” والذي قسم على مجموعتين ويتكون السباق من 16 لفة وبعدها يقام السباق لفئة “السينيور” والذي قسم على مجموعتين ويتكون السباق من 16 لفة، ثم يقام السباق لفئة “دي دي 2 ” والذي قسم على مجموعتين ويتكون السباق من 16 لفة.

إلى الأعلى