الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يقضي على مسلحين بالسويداء .. وتوتر بعيد مقتل العشرات بمفخختين

الجيش السوري يقضي على مسلحين بالسويداء .. وتوتر بعيد مقتل العشرات بمفخختين

إسرائيل تعرض استقبال لاجئين ومروحياتها تنقل الإرهابيين المصابين

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
قضى الجيش السوري على إرهابيين من داعش في ريف السويداء بعيد سقوط عشرات القتلة في انفجارين بمفخختين فيما عرض الاحتلال الاسرائيلي استقبال لاجئين مع اقدامه على نقل مصابين من الارهابيين بواسطة مروحياته للعلاج بمستشفيات باسرائيل.
وأفاد مصدر عسكري سوري أن وحدة من الجيش قضت على إرهابيين من “داعش” ودمرت أسلحتهم في خربة صعد بريف السويداء الشمالي الشرقي.
وأقر تنظيم “داعش” الإرهابي بمقتل أحد “قيادييه” الذي يحمل الجنسية الأردنية المدعو “حازم منيزل أبو رمان” الملقب “أبو القعقاع” في مدينة القريتين بريف ‏حمص الشرقي.
وذكرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي محسوبة على تنظيم “داعش” إن الارهابي ابو القعقاع “أحد ابرز مسؤولي التنظيم وهو من مدينة السلط في الأردن” قتل في غارة للطيران الحربي على مواقع التنظيم في القريتين.
من جانبها أفادت قناة الميادين بوقوع انفجارين متزامنين من جراء انفجار سيارتين مفخختين في مدينة السويداء جنوب سوريا. وذكرت وكالة سانا السورية أن الانفجارين أديا إلى سقوط 30 قتيلا على الأقل إضافة إلى عشرات الجرحى.
وانفجرت السيارة الاولى في منطقة ضهر الجبل شرق المدينة والثانية قرب المشفى الوطني. وتحدثت أنباءٌ عن أن الاستهداف طال الشيخ وحيد بلعوس وهو أحد مشايخ الموحدين الدروز في المدينة.
واعتبر شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا الشيخ يوسف جربوع أن استهداف الشيخ بلعوس هدفه اشعال الفتنة في السويداء. وقال “الجهات الأمنية بعيدة كل البعد عن استهداف الشيخ بلعوس والتكفيريون مسؤولون عن الجريمة”. كما أكد في تصريح له أن فشل أعداء الوطن والدولة والإنسانية في مخططهم بمطار الثعلة أثار غضبهم ما استدعاهم لتغيير استراتيجية العمل لإثارة الفتنة من الداخل ومحاولة صدام اطياف الشعب فيما بينها.
وشدد الشيخ جربوع على أن توقيع الصك الوطني بحرمة الدم كان رسالة واضحة بأن أهالي السويداء هم نسيج وطني واحد من كل الأطياف متعاونين بخندق واحد مع الدولة والجيش العربي السوري لصد أي عدوان على الوطن بأي شكل كان موضحا أن الصك أزعج المتامرين فأرادوا إعطاء رسالة إلى الأهالي بأن ذلك جزاء وقوفهم الوطني مع الدولة.
وأشار الشيخ جربوع إلى أن الأعداء جاؤوا بأسلوب فتنة أرادوا الإيحاء من خلاله إلى بعض الناس داخل المحافظة بأن الدولة هي التي استهدفت المحافظة بالتفجيرين الإرهابيين ولكن الحقيقة أن التفجيرين هما برهان كامل على أن أعداء الوطن والدولة هم من قاموا بهذا العمل الشنيع.
الى ذلك دعا زعيم المعارضة الاسرائيلية يتسحاق هرتسوج الحكومة الى استقبال لاجئين سوريين في اسرائيل.
وقال هرتسوج خلال ندوة سياسية اقيمت في تل أبيب صباح أمس إنه تحدث هاتفيا مع المعارض السوري المنفي كمال اللبواني الذي اعرب له عن شكاوى المعارضة من طريقة تعامل دول العالم مع الازمة السورية، بحسب اذاعة اسرائيل.
كما أقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 6 إرهابيين مصابين في سورية للعلاج في مشافيها بالأراضي المحتلة مستخدمة مروحية في تطور نوعي لطريقة نقل قوات الاحتلال مصابي إرهابيي “جبهة النصرة” وأخواتها المنتشرين في المنطقة بعد اعتراض أهالي الجولان السوري المحتل لسيارة كانت تنقلهم في وقت سابق.
وكانت مجموعة من أبطال الجولان السوري المحتل تصدت في يونيو الماضي لسيارة تابعة لقوات الاحتلال الاسرائيلي تنقل مصابين اثنين من ارهابيي “جبهة النصرة” أثناء مرورها في طرق جبل الشيخ مجدل شمس بالجولان المحتل ما أسفر عن مقتل الإرهابيين.
وعلى إثرها شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات عشوائية في صفوف الصامدين في مجدل شمس المحتلة كما توقفت وسائل إعلام الاحتلال طوال المدة الماضية عن الحديث حول طريقة نقلها للإرهابيين المصابين لتعود اليوم وتعلن عن نقلهم عبر مروحيات.
وفي وقت ذكرت “إذاعة إسرائيل” أنه.. ” تم نقل شاب عشريني من سوريا أصيب بجروح بالغة الخطورة وقامت مروحية تابعة لسلاح الجو بنقله إلى مستشفى زيف بصفد لتلقي العلاج” أضافت مواقع الاحتلال الاسرائيلي انه تم نقل خمسة مصابين آخرين ( إلى مستشفى رمبام في حيفا بواسطة طائرة هليكوبتر تابعة لسلاح الجو الاسرائيلي).

إلى الأعلى