الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 23 تريليون دولار مبيعات التجزئة العالمية في 2025 منها 20% عبر الإنترنت

23 تريليون دولار مبيعات التجزئة العالمية في 2025 منها 20% عبر الإنترنت

توقّع تقرير صادر عن شركة “فروست أند سوليفان” للأبحاث أن تبلغ مبيعات التجزئة العالمية 23 تريليون دولار بحلول العام 2025.
وقال التقرير الذي تزامن صدوره مع الاستعدادات الجارية لإقامة الدورة الخامسة والثلاثين من أسبوع جيتكس للتقنية، إن مبيعات التجزئة الإلكترونية عبر الانترنت قد تصل إلى نحو 4.3 تريليون دولار، أي ما يقرب من 20 بالمئة من المجموع العالمي.
ومن المنتظر أن يشكل العام 2016 في الشرق الأوسط إنطلاقة عمليات واسعة النطاق بهدف تبني تقنيات التجزئة من الجيل التالي ذات الصلة بحقبة إنترنت الأشياء. وثمّة أربعة مبادرات تقنية بارزة من المقرر أن تُحدث تغييراً ملموساً في مشهد تجارة التجزئة بمنطقة الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس المقبلة. أولى هذه المبادرات، التي وردت في تقرير “فروست أند سوليفان”، هي متاجر افتراضية تتيح للعملاء التسوق من منازلهم، وثانيها تسوق بتقنية الواقع المعزز والتي تتيح للعملاء تجربة الملابس تجربة افتراضية وتبادل تجاربهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة المشتريات الإضافية. أما ثالثها فهي رفوف ذكية يمكنها تحديد أماكن المنتجات والعروض الترويجية أو التخفيضات الجارية عليها، فيما تتمثل المبادرة الرابعة بـ”مساعدين آليين”.
ويُعتبر ربط شركات تجارة التجزئة بكل من المنتجات وشحنات البضائع والأجهزة المتنقلة والزبائن، أمراً بالغ التأثير في الطريقة التي تعمل بها هذه الشركات على أتمتة العمليات التجارية وتخصيص أنشطة التسويق وإثراء تجربة الزبائن وتبسيطها، وذلك في ضوء اكتساب إنترنت الأشياء مزيداً من الزخم.
وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية: “إن المتسوقين في منطقة الشرق الأوسط هم من بين أكثر المتسوقين تأثيراً وربطاً إلكترونياً وبراعة تقنية في العالم”، معتبرةً أن شركات تجارة التجزئة الإقليمية تتعرض لضغوط متزايدة من أجل استقطاب الزبائن وزيادة المبيعات.
واعتبرت لوه ميرماند، في إشارة إلى تقرير “فروست أند سوليفان”، أن أحدث الأبحاث تشير إلى أن الفترة التي تشمل ما تبقى من العام 2015 والعام 2016 سوف تشكل منطلقاً لشركات تجارة التجزئة الإقليمية نحو تبني مختلف التقنيات الثورية التي باتت مهيّأة لإحداث تحول كبير في تجارة التجزئة وتجربة التسوق التقليديَّين. وسوف يساعد أسبوع جيتكس للتقنية 2015، عبر قسم “مجتمعات جيتكس” الجديد، المهنيين العاملين في مختلف القطاعات، على ربط هذه النقاط ووضع استراتيجيات خاصة لرقمنة أعمالهم التجارية خلال السنوات المقبلة.
وتتسم دول الشرق الأوسط بأن لديها بعضاً من أعلى معدلات انتشار الإنترنت والهواتف الذكية في العالم، وهو ما يدل على الإمكانات الكبيرة الكامنة في الابتكار بمجال مبيعات التجزئة عبر الإنترنت والأجهزة المتنقلة في المنطقة. وتقع كل من دولة الإمارات وقطر والبحرين والمملكة العربية السعودية في الربع الأعلى من مؤشر الجاهزية الشبكية 2015 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.
وتضمّ قائمة أبرز العارضين المعنيين بإنترنت الأشياء والمشاركين في أسبوع جيتكس للتقنية 2015، الذي يقام بين 18 و22 أكتوبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي شركة “سامسونج”، والتي أطلقت حديثاً قسماً للأعمال التجارية يختص بتبني تقنيات إنترنت الأشياء، و”توشيبا”، التي أدخلت حديثاً إلى الخدمة موظف استقبال آلياً (روبوتياً)، بالإضافة إلى “سيلفر بوب” الشركة الرائدة في تقديم خدمات التسويق الرقمي، وهي الراعي الرئيسي لقسم “مجتمعات جيتكس”. وكذلك تعرض مواقع مختصة بتجارة التجزئة الإلكترونية في الشرق الأوسط، مثل Alshop.com وSouqalmal.com، فضلاً عن الموقع البريطاني SHOPA، أفضل الممارسات في مؤتمر التجزئة الذي ينعقد في إطار مؤتمرات “جيتكس تك فيرتشوالز” المتخصصة بتقنيات القطاعات.

إلى الأعلى