الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مزارعو الجبل الأخضر يفترشون الأرض لبيع منتجاتهم الزراعية
مزارعو الجبل الأخضر يفترشون الأرض لبيع منتجاتهم الزراعية

مزارعو الجبل الأخضر يفترشون الأرض لبيع منتجاتهم الزراعية

الجبل الاخضر ـ من سليمان بن عثمان أولاد ثاني:
منذ أكثر من أربع سنوات وأهالي نيابة الجبل الأخضر يطالبون بسوق موحد لبيع منتجاتهم الزراعية اذ لايزال الأهالي عند بدء الموسم السياحي بالنيابة وتوافد السياح والزائرين اليها يفترشون الأرض بمنتجاتهم الزراعية كفواكه الرمان والجوز والكمثرى وغيرها من المحاصيل الزراعية التي تمتاز بها نيابة الجبل الأخضر.
بيع المنتجات الزراعية على طرقات الجبل الأخضر ظاهرة سلبية مستمرة في مشهد غير صحي لأنها تباع على أرصفة الطرق وتتعرض لأشعة الشمس ، وتطاير الغبار وعوادم السيارات ، وتأثيرها على الجانب الحضاري لاسيما أن النيابة يقصدها أفواج كبيرة من السياح من داخل السلطنة وخارجها ، وكذلك هناك مخاطر يتسبب فيها استخدام جنبات الطريق لليبع والترويج لتلك المنتجات فبعض مستخدمي الطريق يقوم بإرباك حركة السير أثناء التوقف المفاجئ على الطرق لشراء المنتجات المعروضة بجانبي الطريق للبيع.
وقد أنشأت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه مظلة في سيح قطنة ليتجمع الباعة بها ، إلا أنها لم تؤد الغرض لصغر حجمها مع تزايد أعداد الباعة ، وكثرة المنتجات المعروضة خاصة خلال فترة موسم الرمان ، ومحاصيل الفاكهة الأخرى ، إضافة إلى ذلك تخدم موقعا واحدا فقط من بين عدة مواقع تم اقتراحها لتنفيذ مظلات منها موقعان على طريق حيل المسبت ، وموقع بوادي بني حبيب ، وموقع آخر بسيح قطنة حيث إن هذه الأماكن يرتادها الزوار بكثرة .
وسعت وزارة السياحة للمساهة في هذا الجانب من خلال توفير عربات ( أكشاك) كمشروع يهدف الى تنظيم عملية بيع المنتجات الزراعية في النيابة ، وتم توفير اثنين من الأكشاك فقط ، وعرضها على الأهالي لمن يرغب في تشغيلها وفق شروط لاختيار الأفراد كتجربة ليتم توفيرها حسب الطلب مستقبلا ، ولكن الباعة لم يقتنعوا بها ، ولم يتقدم لها أحد ، وبهذا بقي الحال على ماهو عليه في انتظار تنفيذ مظلات تناسب رغبة الأهالي، أو إنشاء سوق مركزي يعتمد عليه في خدمة النيابة ، والإسهام في دعم الاقتصاد الوطني ، لحل إشكالية البيع على أرصفة الطرق.

إلى الأعلى