الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / البحرين: تشييع جثامين شهداء (إعادة الأمل)
البحرين: تشييع جثامين شهداء (إعادة الأمل)

البحرين: تشييع جثامين شهداء (إعادة الأمل)

المنامة ـ من غازي الغريري:
أمر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بتخصيص يوم وطني يتم فيه الاحتفاء بذكرى شهداء الوطن تقديرًا لما قدموه من تضحيات بذلوا أرواحهم الطاهرة في سبيل أداء واجبهم الوطني بأسمى صوره، وأكد أن ذلك يأتي انطلاقاً من المشاعر الوطنية وتقديرًا للشهداء الأبرار الذين دافعوا عن أوطاننا بكل بسالة وشجاعة، فيما شيعت الجموع من الشعب صباح أمس (الأحد) شهداء قوة الدفاع البواسل الذين استشهدوا مع أشقائهم وهم يؤدون الواجب الوطني المقدس ضمن عملية “إعادة الأمل” باليمن. وشدد ملك البحرين في برقيات تعزية ومواساة أرسلها أمس (الأحد) إلى عائلات الشهداء الأبطال الذين استشهدوا أثناء قيامهم بواجبهم الوطني السامي ضمن قوات التحالف العربي العزم والإرادة والتصميم للمضي في سبيل تحقيق الأهداف النبيلة، وأكد أن هؤلاء الشهداء سيبقون في ذاكرة الأمة رمزًا للتلاحم الأخوي العربي مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية. وفي مشهد مهيب اختلطت فيه مشاعر الحزن مع الفخر والعز والكبرياء، شيعت الجموع من شعب البحرين صباح امس شهداء قوة الدفاع البواسل الذين استشهدوا مع أشقائهم وهم يؤدون الواجب الوطني المقدس ضمن عملية “إعادة الأمل” باليمن، وذلك إلى مثواهم الأخير بمقبرتي المحرق والرفاع اللتين امتلأتا عن آخرهما، وفاضت أسوارهما بالمشيعين الذين وفدوا من كل المحافظات وشاركوا أهالي الشهداء فرحتهم بشهادتهم وجنات الخلد التي يحتسبونها عند الله مستقرا لهم. ففي مقبرة الحنينية بالرفاع، تقدم موكب التشييع القائد العام لقوة دفاع البحرين المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة وبرفقة قائد الحرس الملكي العميد الركن الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وقائد قوة الحرس الملكي الخاصة الرائد الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وعدد من كبار المسئولين وضباط قوة دفاع والحرس الوطني، وأكد الشيخ ناصر قائلاً “طالما نحن نقف مع إخواننا كتف بكتف في هذه المعارك، فإن النصر قريب بإذن الله وليس ببعيد”، مشيدا بـ “مشهد التلاحم والتعاضد من قبل شعب البحرين خلال تشييع جثمان الشهيد “عبد المنعم على حسين”. وقال الشيخ ناصر بن حمد “إن هذا هو الواجب الوطني بأروع صوره ومعانيه، حيث يقدم شهداء الوطن نموذجا لفخر وعز البحرين وأيضا لضباط المملكة من خلال مشاركتهم في المعركة مع إخوانهم من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات”، مضيفا “أن شهداء البحرين هم فخر لكل الشعب البحريني، وشرف لقوة دفاع البحرين أن تكون في مقدمة الخطوط دفاعا عن حدود وأمن واستقرار أشقائها”، وشدد على “أن هذا المشهد لن يزيدنا إلا عزيمة وإصرار على أن نبقى أقوى وأكثر تكاتفان وإن شاء الله النصر قريب”. من جهته أكد وزير شؤون الإعلام عيسى عبدالرحمن الحمادي “أن شهداء الواجب قدموا أرواحهم الطاهرة في خدمة الوطن وسطروا أروع الملاحم، وتاريخ البحرين سيسجل أسمائهم بحروف من نور، داعيا لهم الله عز وجل بالمغفرة وأن يتقبلهم شهداء عنده في الفردوس الأعلى من الجنة”. من جانبه، قال سعادة الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية “إن هذا اليوم هو شرف لكل من خدم الوطن، وتأكيد على وقوف دول مجلس التعاون مع بعضها البعض في محاربة كل ما يهدد أمنها وأمن المنطقة ككل”، مؤكدا أن “ما حدث يحزننا جميعا، ولكنه شرف للشهداء ولكل شعب البحرين”. وأضاف “إنه من خلال وقفة دول مجلس التعاون الواحدة والمتضامنة في هذا المصاب، سنتمكن من اجتياز تلك المرحلة،” مضيفا أن هناك تحديات تواجه أمن الوطن العربي كله ومختلف أرجاء العالم وليس منطقة الخليج فحسب”. وقال والد الشهيد عبدالمنعم “إنه تلقى خبر استشهاد ابنه بمزيج من الفرحة والحزن، ففي الوقت الذي فقد فيه أعز الأشخاص إلى قلبه، ولكنه استشهد في المعركة دفاعا عن تراب المملكة العربية السعودية وتراب أرض البحرين”، مضيفا “أن ابنه كان يطلب تلك المنزلة وقد نالها بفضل الله تعالى، فابنه ابن لكل البحرينيين”، سائلا المولى جل وعلى أن يتقبله من الشهداء ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء. وفي مقبرة المحرق التي فيها تشييع ثلاثة من الشهداء قال الشيخ خالد بن حمد “خدمت معهم لـ 8 سنوات والعمل مع هؤلاء الرجال شرف ولا يمكن وصف مدي تقديري لهم ومواساتي لأهاليهم”، وحول تخصيص يوم للشهيد أكد ان هذا تقدير واجب ومستحق لهؤلاء الرجال الذين بذلوا ارواحهم فداء لوطنهم وأمتهم.

إلى الأعلى