الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / توجه لتأجيل (الوطني الفلسطيني) والشعبية تعلن المقاطعة

توجه لتأجيل (الوطني الفلسطيني) والشعبية تعلن المقاطعة

القدس المحتلة ــ (الوطن) :
أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أن هناك تدارس داخل اللجنة لتأجيل عقد جلسة المجلس الوطني الفلسطيني، المقررة منتصف سبتمبر الجاري. وقال أبو يوسف في تصريح خاص لـ (الوطن) أمس، “إننا ندرس موضوع تأجيل أو عدم تأجيل جلسة المجلس الوطني، نظرًا لوجود مخاطر لعقد الجلسة، وأيضًا هناك مخاطر لاستمرار عدم انعقاد المجلس”. وأضاف “من مخاطر عقده أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أعلنت مقاطعتها للجلسة، وهناك مخاطر أخرى، ولذلك فإن التأجيل أمر يتم دراسته”. ولكن أبو يوسف أكد أن التحضيرات جارية لعقد الجلسة، مشيرًا إلى أن اللجنة التنفيذية عقدت صباح أمس اجتماعًا لبحث كافة التطورات بخصوص عقد الجلسة. وفي السياق، أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية رباح مهنا، أن الجبهة أبلغت اللجنة بمقاطعة جلسة المجلس المقبلة. وقال مهنا “إن الجبهة ستعقد مؤتمرًا صحفيًا اليوم الثلاثاء، لتعلن عن موقفها الرسمي تجاه جلسة المجلس، بكافة حيثياته الواضحة. وأكد أن الجبهة تريد عقد مؤتمر وطني توحيدي حسب الأصول، ليجمع الشمل الفلسطيني، ويعلن المصالحة وإنهاء الانقسام، ويطرح استراتيجية واضحة وطنية للكل الفلسطيني. من جانبه، قال صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ” يبدو أن الإعداد لدورة عاديه للمجلس الوطني الفلسطيني غير كافية وهو ما يتطلب عقد اجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لـمنظمة التحرير الفسلطينية باعتبارها لجنه تحضيرية مشكلة من الأمناء العامين واللجنة التنفيذية ورئيس المجلس الوطني، وذلك لإعداد دوره عادية للمجلس الوطني الفلسطيني بجدول الأعمال كامل في مقدمتها الوصول إلي برنامج سياسي موحد يتضمن تنفيذ قرارات المجلس المركزي في 4-5 مارس 2015، خاصة وقف التنسيق الأمني مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وإلغاء اتفاق باريس الاقتصادي ووضع خطة للتخلص من اتفاق أوسلو وإسقاط الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية والدعوة خلال أشهر لانتخابات شاملة للمجلس الوطني الجديد بالتمثيل النسبي الكامل وإعادة انتخاب جميع هيئات منظمة التحرير الفلسطينية من اللجنة التنفيذية إلى المجلس المركزي ورؤساء وأمناء السر للمجلس الوطني ورئيس الصندوق القومي ورئاسة المجلس الوطني. وأكد زيدان أن الإعداد الجيد والشامل لدورة المجلس الوطني هي الأساس في نجاحها وعدم العودة إلي السياسات والمفاوضات والانقسامات الفاشلة والمدمرة.

إلى الأعلى