الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / إسرائيل تسمن (قائمتها السوداء) ومستوطنون وضباط يدنسون باحات الأقصى

إسرائيل تسمن (قائمتها السوداء) ومستوطنون وضباط يدنسون باحات الأقصى

القدس المحتلة ــ (الوطن) :
سمنت إسرائيل أمس الثلاثاء، (قائمتها السوداء) التى تضم أسماء عشرات الفلسطينيات التى يمنعن من الدخول الى المسجد الأقصى المبارك، بدعوى “افتعال المشاكل”، في حين دنس مستوطنون وضباط الاحتلال باحات المسجد الأقصى المبارك بعد اقتحامه من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وأدرجت سلطات الاحتلال أسماء صحفيات مقدسيات ضمن (القائمة السوداء) لمنعهن من دخول المسجد الأقصى المبارك، فيما تواصل اغلاق المسجد واقتحامات المستوطنين له، للأسبوع الثالث على التوالي. وقال مراسل (الوطن) ان الاحتلال منع 3 صحفيات من الدخول صباح أمس الى المسجد الأقصى المبارك، وذلك بعد فحص هوياتهن وادراج اسمائهن بتلك القوائم التي اعدها الاحتلال لمنع الفلسطينيات من الدخول خلال فترة اقتحامات المستوطنين، بدعوى “افتعال المشاكل والفوضى”. وأوضحت احدى الصحفيات ان الاحتلال منعها من الدخول الى الاقصى عند باب القطانين، وتمكنت من الدخول عبر باب المجلس، حيث لم يكن اسمها ضمن “قائمة باب المجلس”. وقالت الصحفيات ان الاحتلال يحاول منع طواقم الصحفيين من رصد الانتهاكات في المسجد الاقصى المبارك من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، واستنكرن منعهن من الدخول الى الأقصى. وأوضحت احدى النساء ان المنع يفرض عليهن من ساعات الصباح حتى الساعة 2:30 بعد الظهر( وهي فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر). وأوضحت النساء ان مجموعات المستوطنين وبعد خروجها من باب السلسلة – احد ابواب الاقصى- تعمدت استفزازهن وتوجيه الالفاظ النابية لهن اثناء اعتصامهن في المنطقة.
وعلى صعيد الاقتحامات، قال أحد العاملين في مركز شؤون القدس والأقصى “كيوبرس” لـ (الوطن) إن 20 مستوطنًا و10 من ضباط الاحتلال بلباسهم العسكري اقتحموا المسجد الأقصى صباح أمس ، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية أمنية مشددة. وأوضح أن المصلين والمرابطين الذين توزعوا في حلقات العلم تصدوا بهتافات التكبير والتهليل لتلك الاقتحامات الاستفزازية. وأشار إلى أن شرطة الاحتلال المتمركزة على الأبواب واصلت منع عشرات النساء من دخول الأقصى، وشددت إجراءاتها بحق باقي الوافدين للمسجد، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية. ويتعرض المسجد الأقصى للأسبوع الثالث على التوالي إلى حصار إسرائيلي، حيث تمنع عشرات النساء من الدخول إليه، وسط قيود تفرض على المصلين مع اشتراط تسليم هوياتهم عند الأبواب، في حين تسمح قوات الاحتلال للمستوطنين باقتحامه واستباحته، في محاولة لفرض مخطط التقسيم الزماني للمسجد.
من جانب آخر، غطت العاصفة الرملية التي ضربت فلسطين مساء أمس الاول الأبنية داخل أسوار المسجد الأقصى، وحوّلت القبة الذهبية إلى برونزية، فيما باشر سدنة الأقصى منذ ساعات الصباح العمل على تنظيف المصليات والبوائك والساحات داخل أسوار المسجد. وأشار رئيس السدنة عبد الرحيم الأنصاري إلى أن موظفي الأوقاف والسدنة وضعوا على رأس عملهم خدمة المسجد الأقصى والمصلين والزوار على مدار الساعة. وأوضح أن هذه الأجواء الرملية تحتم على جميع الطواقم والقطاعات من عمال نظافة وسدنة مضاعفة العمل وتنظيف المباني والساحات بأسرع وقت ممكن، لافتًا إلى أن العاصفة الرملية من الأشياء النادرة التي تضرب مدينة القدس.

إلى الأعلى