الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصور محمود الأغبري يقدم حلقة عمل في مجال التصوير الضوئي

المصور محمود الأغبري يقدم حلقة عمل في مجال التصوير الضوئي

نظمتها “سكايمكس” من جامعة السلطان قابوس

كتب – خالد بن خليفة السيابي:
نظمت الشركة الطلابية “سكايمكس” من جامعة السلطان قابوس حلقة عمل في مجال التصوير الضوئي قدمها المصور محمود الأغبري في مقر معهد الفنون للتدريب الإعلامي والمسرحي بمشاركة عدد كبير من المشاركين والمهتمين، وشهدت الحلقة حضور ضيف شرف المتمثلة بالإعلامي هلال الهلالي، وتضمنت حلقة العمل أربعة محاور متنوعة وهي “أساسيات التصوير”
، و “أسرار الضوء في التصوير” ، و”كيف أحصل على صورة احترافية”، و”كيف تمزج إضاءة طبيعية مع صناعية”.
بدأ المحاضر بالمحور الأول “أساسيات التصوير” الذي قال فيه إن أساسيات التصويرهو الدخول لعالم التصوير ويتطلب دراسة بعض الأساسيات في بداية العمر أن يبدأ من القاعده إلى القمة فقاعدة التصوير هي التعرف على أهم الاساسيات في الكاميرا وطريقة ضبط الكاميرا وإعداداتها، إضافة إلى آلية قبضة الكاميرا ووضيعة اسنادها عندما يكون المصور بدون حامل ثلاثي، إضافة إلى طريقة الموازنة بين فتحة العدسة و سرعة الغالق فيها .
بعدها انتقل “الأغبري” إلى المحور الثاني وهو “أسرار الضوء في التصوير” وقال فيه: اندرج تحت هذا المحور قوانين الاضاءة واسرارها وتتضمن أيضا القانون الثنائي وهو”الاضاءة الطبيعية والاضاءة الصناعية ” والقانون الرباعي والقانون السداسي.
أما المحور الثالث بعنوان “كيف أحصل على صورة احترافية” تطرق فيها محمود الأغبري عن آلية التقاط صورة احترافية وأهم النقاط التي يجب ان يتقيد بها المصور للخروج بصورة إحترافية باقل سلبيات ممكنة.
وأكد في حديثه أن من هنا يجب التركيز على بعض النقاط المهمه وهي: “فكرة الصورة”، و”رسم نموذجي للصورة”،”معاينة موقع التصوير” و”تحديد نوع الإضاءة المستخدمه في التصوير” “اختيار التكوين المناسب للصورة”، ومن ثم “التطبيق”.
وختم الحلقة محمود الأغبري بالمحور الأخير وهو”كيف تمزج إضاءة طبيعية مع صناعية” وعرف الأغبري أن الإضاءة الطبيعية هي إضاءة الشمس أما الإضاءة الصناعية هي السوفت بكس والفلاشات.وأضاف عندما يصبح مزيجا بين هاتين الإضاءتين تحصل على نتائج جميلة،ويندرج تحت مسمى توزيع الإضاءة وتصوير النوذج.
وحول الفعالية تحدث الإعلامي هلال الهلالي وقال: تعتبر هذه الحلقات مكسبا للشباب وللأمانه يتمتع المصور العماني بفكر جميل وراق وإحساس مثير،وما يدهشني أن هناك مبادرات وتعاونا من الشباب لعمل حلقات عمل ومثل هذه المبادرات مؤشر لمستقبل جميل ورائع والجميل أيضا يوجد حراك ثقافي جميل وأصبح فن التصوير الضوئي من أهم المنابر الحاضرة والمتميزة بالسلطنة. واضاف ما يشدني أن الجميع متعاون ولا ينظر للمادة ولا ينظر للجوانب الأخرى التي تنعكس سلبا على محيط هذا الفن الجميل بل الجميع عينه على الفائدة العامة للشباب وللوطن والملاحظ أن كل يوم هناك اكتشاف لموهبة جميلة تحمل أفكارا وإبداعات وطاقات عديدة ومتميزة وأتمنى مستقبل عظيم لكل فنان بهذا البلد الطيب.
وفي هذا الإطار تحدثت الزينة المعنية مشاركة في حلقة التصوير الضوئي قائلة : من صغر سني وأنا أحب التصوير بذات تصوير الوجوه والالتقاط السريع المتواصل ومع هذا الالتقاط تتكون قصة،وأنا مؤمنة أن الصورة هي عبارة عن قصة ولكن تكون ساكنة،والعبرة في الصورة هو توصيل شعور المصور أو الغاية التي يحب أن يوصلها للمتلقي أكثر من مفردات الكلمات المبعثرة، أما عن المحصلة من هذه الدورة كانت محصلة ثرية وغنية وتعلمنا أهم محاور التصوير ونأمل أن نكون في المستقبل مصورين يشار لنا بالبنان نمثل السلطنة في المحافل الخارجية، وأشكر أسرتي على دعمهم لي وتشجعيهم لمواصلة المسير بهذا المجال المثير المفعم بالجمال والتألق. فيما تحدثت المشاركة سمية السناوية بقولها: أنا في بداية مشواري وهذه المشاركة تعتبر لي الأولى لم أخوض من قبل غمار حلقات العمل، حلمي وطموحي أن أصبح فنانة عمانية متميزة وتصبح لي هناك بصمة خاصة بهذا المجتمع الثري بالمواهب.وقد اكتسبت الكثير من هذه الحلقة وتعرفت على الكثير من المعلومات والأساسيات التي تجب أن تكون متوفرة بحوزة المصور.وأتمنى أن يكون مشواري حافل بالمشاركات الداخلية والخارجية.
وقالت المشاركة سهام الشكيلية : تعتبر هذه المشاركة مشاركة مفيدة وثرية سبقتها مشاركات مختلفة ولكن الحق يقال هذه المشاركة كانت مختلفة حيث حملت محاور متنوعة وشامله تهم كل موهبة وكل مصور في مشواره الفني،وأملك مشاركات في مسابقات داخلية وكانت مفيدة لصقل موهبتي وأتطلع للمستقبل مشرق.
تلت حلقة العمل توزيع شهادات تقدير للمشاركين مقدمة من فريق سكايمكس الجهه المنظمة لهذه الحلقة قام بتوزيع هذه الشهادات الإعلامي هلال الهلالي ، وتعد سكايمكس شركة طلابية من جامعة السلطان قابوس وتهدف لدمج المنتجات البسيطة لإيجاد منتجات مزدوجة أكثر كفاءة وفعالية في ظل الوتيرة المتسارعة في عصر السرعة.

إلى الأعلى