الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مواجهات عنيفة بمأرب وتحاشد في الجوف وغارات على البيضاء
اليمن: مواجهات عنيفة بمأرب وتحاشد في الجوف وغارات على البيضاء

اليمن: مواجهات عنيفة بمأرب وتحاشد في الجوف وغارات على البيضاء

وسط استعدادات كبرى لمعركة برية واسعة

صنعاء ـ وكالات: اندلعت مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني وميليشيات الحوثيين وصالح في الجبهات الغربية بمأرب خاصة جبهة الجفينة وأسفرت عن سقوط العشرات من المتمردين. وأوضحت المصادر أن مقاتلات التحالف شنت غارات على موقع عسكري كبير في جبهة الجفينة غرب مأرب ودمرته بالكامل كما واصلت طائرات التحالف سلسلة غاراتها المكثفة على مواقع عسكرية ومنازل قيادات حوثية وعسكرية في صنعاء، وقصفت معسكرات جبل النهدين وقيادة قوات الاحتياط وكليتي الشرطة والدفاع الجوي. وفي مأرب، تتواصل التعزيزات العسكرية والبشرية لقوات التحالف، في وقت أعلنت فيه قيادة الجيش اليمني جهوزية نحو 10 آلاف مقاتل في الجوف للمشاركة في تحرير محافظات مأرب والجوف وصعدة والتوجّه صوب صنعاء. فقد باتت مأرب محور النشاط العسكري للتحالف العربي، حيث تشهد حشداً بشرياً وعسكرياً استعداداً لمعركة استرداد العاصمة صنعاء وبقية المحافظات اليمنية. التعزيزات العسكرية تتوالى إلى مأرب، مئات المدرعات والدبابات وراجمات الصواريخ وناقلات الجند، وطائرات الأباتشي، مع وصول المزيد من قوات التحالف، وسط استعدادات كبيرة لبدء المعركة البرية التي ستقود إلى تحرير محافظات مأرب والجوف وصعدة، ثم التوجه صوب العاصمة صنعاء. ووفقاً لآخر التطورات فقد تقدمت عشرات من الآليات العسكرية نحو جبهات القتال في جبهة الجفينة بمأرب وكذا محيط معسكر صحن الجن، وهي على استعداد لمعركة مأرب. وفي خط مواز تحركت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من معسكر اللواء 107 في منطقة صافر باتجاه مديريتي بيحان وحريب شرق مأرب، وتم تعزيز تلك القوات بعشرات الآليات والمعدات العسكرية، وستكون هذه العملية البرية هي الأولى ضد الحوثي و صالح. وفي الجوف، أعلنت القيادة العسكرية للجيش الوطني اليمني عن جاهزية 10 آلاف مقاتل في محافظة الجوف لتحرير هذه المحافظة ومحافظة صعدة ثم التوجه لتحرير صنعاء. كما جدد طيران التحالف، امس، غاراته الجوية على مواقع الحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بالعاصمة صنعاء. وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ)، إن الغارات استهدفت معسكرات نقم والحفا، حيث هز دوي انفجارات عنيفة تلك المواقع وتصاعدت أعمدة الدخان منها بكثافة. ولم تتبين حتى اللحظة الخسائر المادية والبشرية التي خلفتها تلك الغارات، فيما لا يزال طيران التحالف يحلق بكثافة في أجواء العاصمة. وبحسب شهود عيان، فإن طيران التحالف قصف تلك المواقع بعد إطلاق الحوثيين لصاروخ، لم يحدد نوعه بعد، من جبل نقم، مشيرين إلى أن طيران التحالف اعترضه وانفجر بمنطقة صرف بصنعاء. وسبق أن أطلق الحوثيون صاروخا حراريا قبل نحو أسبوع من قاعدة الديلمي الجوية، لكنه عاد وانفجر في مكان إطلاقه. كما أفادت مصادر محلية يمنية بأن قتلى وجرحى من مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية سقطوا صباح امس الأربعاء إثر تعرضهم لغارات عنيفة من قبل طيران التحالف العربي بمحافظة البيضاء وسط اليمن. وذكرت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن القتلى والجرحى من مسلحي الحوثي سقطوا إثر تعرضهم لعشر غارات شنها طيران التحالف على مواقع وآليات عسكرية تابعة لهم في مدينة البيضاء عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه. وأضافت المصادر أن “عددا من العربات العسكرية التابعة لمسلحي الحوثي دمرت أيضا جراء القصف الجوي العنيف” ، مشيرة إلى أن المجمع الحكومي بالمدينة الذي يعتقد أن مسلحين حوثيين يتمركزون فيه تعرض أيضا للقصف الجوي. وأشارت المصادر إلى سماع دوي انفجارات عنيفة هزت تلك المنطقة، وتصاعدت أعمدة الدخان منها بكثافة. على صعيد آخر، نقل موقع “المشهد اليمني” عن مصدر أمني سوداني قوله إن سفينة حربية عملاقة رست صباح امس الاول في ميناء بورتسودان على البحر الأحمر لتنقل لواءين من جنود الصاعقة السوادنيين ووحدة المهمات الخاصة إلى اليمن، على أن تتبعهما سفينتان أخريان لاستكمال نقل بقية الجنود. وأضاف أن مقاتلي لواء الصاعقة السودانيين يتميزون بالقدرة على التأقلم مع ظروف جبهات المعارك كافة. مقتل وإصابة 20 شخصا ميدانيا، قتل 12 شخصا فيما أصيب 8 آخرين في مديرية المخا في محافظة تعز ، على عدد من منازل المواطنين والمنشآت والطرقات والجسور والمحلات التجارية.

إلى الأعلى