الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الزراعة والثروة السمكية” والصيادين الحرفيين بمسقط يناقشون لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية)
“الزراعة والثروة السمكية” والصيادين الحرفيين بمسقط يناقشون لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية)

“الزراعة والثروة السمكية” والصيادين الحرفيين بمسقط يناقشون لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية)

أكدوا المحافظة على منظومة البيئة البحرية والحد من التداخل في أنشطة الصيد

نظمت وزارة الزراعة والثروة السمكية صباح أمس الخميس لقاء مع الصيادين الحرفيين في محافظة مسقط لمناقشة لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية) وذلك بحضور الشيخ خالد بن أحمد بن سيف الأغبري مستشار وزير الزراعة والثروة السمكية للعلاقات المحلية وخدمات المراجعين. كما حضر الفعالية أعضاء لجنة سنن البحر بمحافظة مسقط والمشايخ والرشداء والأعيان والصيادين الحرفيين.
وقدم الدكتور أحمد بن محمد المزروعي مدير عام تنمية الموارد السمكية عرضا مرئيا تفصيليا عن مشروع لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية ) استعرض فيها محاور التعريف بشباك التحويط وتعريف الصيد بشباك الضاغية تأريخيا وكنشاط اقتصادي وكممارسة متوارثة بين الأجيال العاملة في مهنة صيد الأسماك والصيد بالضاغية كطريقة صيد ومشروع لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية ) وما تشمله من الشروط المطلوبة لمنح تراخيص صيد بالضاغية والضوابط المحددة لاصدار التراخيص ووصف المعدة والمحاذير الموضوعة للصيد بالضاغية والشروط التي يجب التقيد والالتزام بها أثناء الصيد بالضاغية كما اشتمل العرض أيضا محاور الاشكاليات العامة للصيد بالضاغية وتأثيرها على المخزون السمكي ومنظومة البيئة البحرية.
وبعد العرض المرئي فتح باب المناقشة بين أعضاء لجنة سنن البحر بمحافظة مسقط والمشايخ والصيادين الحرفيين ومسئولي وزارة الزراعة والثروة السمكية حول مشروع لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية) وتم تقديم الأفكار والمقترحات البناءة من قبل الصيادين الحرفيين وتبادل الآراء حول نقاط عديدة تتعلق باللائحة.
وفي ختام اللقاء اتفق الحضور على خروج لائحة تنظيم الصيد بشباك التحويط (الضاغية ) بشكل يخدم قطاع الثروة السمكية في السلطنة مؤكدين على حاجة القطاع السمكي لهذه اللائحة لاستدامة الموارد السمكية وتنميتها مع المحافظة على منظومة البيئة البحرية وحفظ حقوق المنتفعين من القطاع السمكي والحد من التداخل في أنشطة الصيد ولاستدامة الموارد السمكية للجيل الحالي والأجيال القادمة.

إلى الأعلى