الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / البحرية السلطانية العمانية تستلم سفينتها (شناص) وتدشن السفينة (سدح)
البحرية السلطانية العمانية تستلم سفينتها (شناص) وتدشن السفينة (سدح)

البحرية السلطانية العمانية تستلم سفينتها (شناص) وتدشن السفينة (سدح)

في إطار الرعاية والاهتمام الساميين بتزويدها بأحدث السفن الحربية

في إطار الرعاية والاهتمام الساميين اللذين يوليهما حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه- بمدها بأحدث القطع البحرية العسكرية، احتفلت صباح أمس البحرية السلطانية العمانية باستلام ثاني سفن مشروع أفق (شناص) وتدشين وتسمية السفينة الثالثة في المشروع (سدح) وذلك بجمهورية سنغافورة.
رعى المناسبة اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس بن عبدالله الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية ، فلدى وصول راعي المناسبة إلى موقع الاحتفال عزف السلام السلطاني العماني والسلام السنغافوري، بعدها جرت المراسم الرسمية لتسمية السفينة (سدح) ، تلا ذلك مراسم استلام السفينة (شناص) بتوقيع راعي المناسبة وثيقة استلام السفينة من الشركة المصنعة (STM)، عقبها رفع علم السلطنة وراية البحرية السلطانية العمانية على متن السفينة ( شناص) إيذانا بصعود طاقم السفينة، ثم قام اللواء الركن بحري راعي المناسبة والحضور بجولة في مختلف مرافق السفينة، استمعوا خلالها إلى شرح واف عن مختلف مرافقها وما تتمتع به سفن مشروع أفق (الأربع) من تجهيزات وفق أحدث ما توصلت إليه الصناعات العسكرية المتخصصة في الجانب البحري.
حضر الاحتفال سعادة الشيخ زكريا بن حمد السعدي القنصل العام للسلطنة لدى سنغافورة والعميد الركن بحري خليفة بن حمد القاسمي مدير عام الإسناد بقيادة البحرية السلطانية العمانية وعدد من منتسبي البحرية السلطانية العمانية.

تعزيز لقدرات البحرية
وبهذه المناسبة قال اللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية: “نحمد الله تعالى أن من علينا في هذا اليوم المبارك باستلام سفينة البحرية السلطانية العمانية (شناص) وتسمية السفينة (سدح)، اللتين تعدان إحدى ثمار الرعاية والاهتمام الساميين اللذين يوليهما مولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه- لتطوير قواته الباسلة، ومواصلة مسيرة التحديث للبحرية السلطانية العمانية ورفدها بالسفن الحديثة ضمن مشروع (أفق) والذي يقضي بتزويد السلاح البحري بأربع سفن دورية ساحلية. ومما لا شك فيه، فإن هذا المشروع بسفنه الأربع المزودة بأحدث ما وصلت إليه الصناعات العسكرية في المجال البحري تعد رافداً حيوياً سيساهم بمشيئة الله تعالى في تعزيز قدرات البحرية لأداء واجبها الوطني المقدس والمساهمة في تحقيق الأمن البحري، وهذا ما أثبتته التجارب العملية للسفينة (السيب) أولى سفن المشروع بعد وصولها الوطن وانضمامها إلى سفن الأسطول ، وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لخدمة هذا الوطن المعطاء في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ.
فخر واعتزاز
من جهة أخرى قال إن جي سينج شان رئيس شركة STM) (: “إن الاحتفال باستلام السفينة (شناص) وتسمية السفينة (سدح) لهو فخر واعتزاز للشركة المصنعة والبحرية السلطانية العمانية، وهو ما يؤكد أن أعمال المشروع تجري كما هو مخطط لها، ولا يسعني في هذه المناسبة إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير للبحرية السلطانية العمانية وفريق الإشراف على مشروع (أفق) على تعاونهم وتعاملهم بمهنية تامة ولما بذلوه من جهود عظيمة منذ توقيع عقد بناء السفن وحتى يومنا هذا، متطلعين في الوقت ذاته للمزيد من المشاريع والشراكات المستقبلية فيما بيننا تأكيدا لحجم العلاقات بين سلطنة عمان وجمهورية سنغافورة “.
التزام تام
وقال العقيد الركن بحري سعود بن سالم بن ناصر البوسعيدي رئيس فريق الإشراف على مشروع (أفق) في جمهورية سنغافورة: ” بعد مرور قرابة ثلاثة أعوام ونصف من توقيع عقد بناء سفن مشروع (أفق) مع شركة (STM) لبناء أربع سفن دورية، تحتفل البحرية السلطانية العمانية باستلام سفينتها (شناص) وتسمية سفينتها (سدح) بعد استلام السفينة (السيب) ووصولها السلطنة في منتصف العام الحالي لتشارك مثيلاتها من سفن الأسطول في مهام تأمين المياه العمانية والذود عن حياض الوطن العزيز. ويعزى نجاح سير العمل في هذا المشروع إلى التزام جميع الأطراف ذات العلاقة بتنفيذ المراحل التعاقدية لتسليم كل سفينة حسب البرنامج الزمني للمشروع، والتواصل المستمر بين العاملين في مكتب الإشراف على المشروع بجمهورية سنغافورة وقيادة البحرية السلطانية العمانية لتذليل كل التحديات. وكان للدروس المستفادة من المشاريع الأخرى دور كبير في توفير الجهد والوقت. ولله الحمد والشكر فإن مؤشرات العمل في المشروع تشير لإنجازه وفق البرنامج الزمني المحدد له”.
تدريب وفوائد
وقال المقدم الركن بحري عوض بن سعيد بن علي القيوضي ضابط الإمداد في مشروع (أفق): “تم مراعاة بناء سفن مشروع (أفق) لتتوافق مع المهام التي ستسند إليها كحماية المياه الإقليمية العمانية وتأمينها، ومكافحة عمليات القرصنة والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات، والمشاركة في عمليات البحث والإنقاذ، وتقديم الدعم والمساعدة للسفن المنكوبة، الأمر الذي يتطلب توفر هذه النوعية من السفن القادرة على العمل في مختلف الظروف البحرية والقيام بمختلف العمليات العسكرية والدوريات البحرية لفترات طويلة. ولعل من الواجب الذكر أن المهام التي تقع على عاتق هذه السفن وطاقمها تتطلب الكثير من التدريب والتجهيز، وقد حظيت كل أطقم السفن على مختلف أنواع التدريب في موقع الشركة بجمهورية سنغافورة وفي الشركات المصنعة لمختلف المعدات والأنظمة في أوروبا. ولقد كان للتركيز على تأهيل كل العاملين بسفن هذا المشروع الأثر الواضح لنجاحه، بعد أن أصبح كل ضابط
وفرد مؤهل لإدارة وصيانة الأنظمة والأجهزة الموجودة على متن السفن ، خاصة تلك المتعلقة بالملاحة البحرية والتسليح والاتصالات إلى جانب مختلف الأنظمة الفنية الأخرى”.
فخر عظيم
من جانبه قال الرائد بحري سعيد بن سالم بن مسعود السيابي قائد السفينة (شناص): “بعون الله وتوفيقه تم استلام سفينة البحرية السلطانية العمانية (شناص) والتي بلا شك ستشكل إضافة حقيقية لقدرات البحرية السلطانية العمانية. وإن هذه السفينة حديثة الأنظمة والتسليح وبما تملكه من إمكانيات أخرى قادرة على العمل في أعالي البحار وفي شتى الأحوال. وإنه لفخر عظيم أن أتشرف بقيادتها وأن أشارك طاقمها الأول في المسؤوليات الملقاة على عاتقها والإبحار بها للوصول إلى سلطنتنا الحبيبة، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ هذه السفينة وطاقمها من أخطار البحر، ويوفقنا جميعاً لخدمة وطننا الغالي عمان تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة أبقاه الله”.
وتجدر الإشارة بأن وزارة الدفاع ممثلة بالبحرية السلطانية العمانية وقعت اتفاقية بناء سفن هذا المشروع الأربع في شهر أبريل من عام 2012م ، وذلك مع شركة (SingaporeTechnologie Marine) ذات الخبرة الطويلة في مجال صناعة السفن، وتتمتع سفن مشروع (أفق) بتجهيزات حديثة تمكنها من القيام بواجبها بكل كفاءة واقتدار.

إلى الأعلى