الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / زعماء (النورماندي) يجتمعون في باريس لبحث الأزمة الأوكرانية

زعماء (النورماندي) يجتمعون في باريس لبحث الأزمة الأوكرانية

برلين ــ وكالات: قال متحدث ألماني مساء أمس الاول إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرؤساء الفرنسي فرانسوا آولاند والأوكراني بيترو بوروشينكو والروسي فلاديمير بوتين يخططون للاجتماع الشهر المقبل لبحث الأزمة الأوكرانية. وذكر الكرملين أن الاجتماع الذي تستضيفه باريس سيعقد في الثاني من أكتوبر. واتفق القادة الأربعة على هذا الاجتماع خلال اتصال هاتفي مساء الأربعاء. وأوضح المتحدث باسم ميركل شتيفن زايبرت أن “جميع الأطراف” رحبت
بالامتثال حتى الآن لاتفاق وقف النار الذي تم التوصل إليه في الأول من سبتمبر. كان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قد حذر روسيا في وقت سابق من أن الاتحاد الأوروبي سيدافع عن حدوده الشرقية إذا اقتضت الضرورة. وتمر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وموسكو بأسوأ مرحلة لها منذ نهاية الحرب الباردة بسبب الصراع الدائر في شرق أوكرانيا، حيث توجه انتقادات لروسيا بسبب ضمها لشبه جزيرة القرم وتتهم بدعم الانفصاليين الموالين لها.
من جانبه، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كييف بمحاولة إفشال اتفاقات مينسك، مؤكدا أن خطوات الحكومة الأوكرانية بعد توقيع هذه الاتفاقات كانت مناقضة تماما لما نصت عليه اتفاقات مينسك. وقال لافروف في مؤتمر صحفي إن قيادة دونيتسك ولوجانسك اضطرت لاتخاذ قرار حول إجراء انتخابات محلية في منطقة دونباس بعد رفض كييف إجراء مشاورات مع ممثلي تلك المنطقة حول أبعاد عملية الانتخابات وفقا للقانون الأوكراني. وحذر الوزير الروسي من “اللعبة الخطرة” للدول الغربية التي تعلن أن إجراء انتخابات محلية في دونباس سيعني تقويض اتفاقات مينسك، مؤكدا أن كييف هي التي رفضت التشاور بشأن الانتخابات مع دونيتسك ولوغانسك. وأوضح لافروف أن الحكومة الأوكرانية تصر من جهة على ضرورة حل كافة المسائل المتعلقة بالإصلاح الدستوري والوضع الخاص لدونباس فقط بعد إجراء الانتخابات المحلية هناك، إلا أنها من جهة أخرى تفعل كل شيء من أجل منع إجراء الانتخابات في المناطق غير الخاضعة لسيطرتها. وأضاف أن قانون الانتخابات المحلية التي ستجري في أوكرانيا في 25 أكتوبر يستبعد صراحة إجراء التصويت في بعض مناطق مقاطعتي دونيتسك ودونباس.

إلى الأعلى