الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: الحكومة توافق على محادثات السلام

اليمن: الحكومة توافق على محادثات السلام

الرياض ـ صنعاء ـ وكالات: قالت حكومة الرئيس اليمني في المنفى عبدربه منصور هادي إنها ستشارك في “مفاوضات السلام” التي أعلن عنها وسيط الأمم المتحدة لليمن. وأكدت الحكومة التي يرأسها خالد بحاح في بيان نشر بعد اجتماع في الرياض مساء الخميس موافقتها على المشاركة في المفاوضات على أن تقتصر على البحث في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي ينص على انسحاب الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح من المدن والأراضي التي سيطروا عليها منذ العام الماضي. وقال البيان إن المشاركين في الاجتماع بمن فيهم المستشارون السياسيون للرئيس هادي قرروا “الموافقة على حضور المشاورات الهادفة إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 للعام 2015″. وأضاف البيان إن المجتمعين “طالبوا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص باليمن بذل مساعيه للحصول على التزام علني صريح من قبل الحوثي وصالح بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 دون قيد أو شرط”.
وكان وسيط الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أعلن الخميس عن “مفاوضات سلام” جديدة “الأسبوع القادم في المنطقة”، ستشمل خصوصا السعي إلى “وقف إطلاق نار واستئناف عملية الانتقال السياسي السلمي”.
وأوضح أن هذه المفاوضات تهدف أيضا إلى “وضع إطار لاتفاق على آلية تتيح تنفيذ قرار الأمم المتحدة رقم 2216″ الذي يطالب الحوثيين بالانسحاب من الأراضي التي سيطروا عليها في اليمن. وأشاد “بتعهد الحكومة اليمنية والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح) بالمشاركة” في هذه المفاوضات. ودعا وسيط الأمم المتحدة “المشاركين في المباحثات إلى التحاور بطريقة بناءة وبحسن نية” بهدف “وضع حد سريعا للعنف الذي تسبب في آلام لا تطاق” للشعب اليمني. وتابع ان المفاوضات ستنظم في تاريخ ومكان “سيعلن عنهما في الأيام القريبة”. إلى ذلك تواصلت صباح أمس، الانفجارات بشكل عنيف في أحد المعسكرات الواقعة في قبضة الحوثيين وقوات الجيش الموالي للرئيس اليمني السابق علي صالح بالعاصمة صنعاء. وقال سكان يمنيون ، إن انفجارات عنيفة تواصلت منذُ فجر أمس حتى الآن، جراء قصف شنته طائرات التحالف على مخازن أسلحة اللواء الرابع صواريخ في شارع التليفزيون شمال صنعاء. وبحسب المصادر، فإن الانفجارات نتجت عن انفجار مخازن الأسلحة، حيث تطايرت القذائف والصواريخ منها إلى المواقع المجاورة لحي التليفزيون.
وأفادت المصادر أن مبنى التليفزيون الرسمي، والذي تسيطر عليه جماعة الحوثي، تعرض للقصف ما أسفر عن تدمير مقر مبنى قناة “سبأ” بشكل كامل، وتضرر أجزاء واسعة من قناة “الإيمان”. كما قتل 20 مدنيا على الأقل في قصف بصواريخ كاتيوشا أطلقها الحوثيون على سوق مزدحمة في مدينة مأرب شرق اليمن، بحسب ما قالت مصادر طبية وشهود. وقال مسؤول طبي إن “20 مدنيا قتلوا وأصيب العشرات” في الهجوم، فيما أشار شهود عيان إلى أن القصف استهدف السوق الرئيسية في المحافظة.

إلى الأعلى