الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / في الذكرى التاسعة لرحيله .. أحلام نجيب محفوظ تواصل سردها

في الذكرى التاسعة لرحيله .. أحلام نجيب محفوظ تواصل سردها

الشروق المصرية تستعد لإصدار الجزء الثاني من “أحلام فترة النقاهة”

القاهرة ـ العمانية:
فاجأت دار الشروق المصرية محبي الروائي العربي الراحل نجيب محفوظ عندما أعلنت قبل أيام أنها تستعد لإصدار الجزء الثاني من “أحلام فترة النقاهة” في الذكرى التاسعة لرحيله وتقول إنها ستكون ضمن كتاب يصدر قريبا. وكانت الشروق نفسها قد أصدرت الجزء الأول من الكتاب وشمل 239 حلما نالت الكثير من التقدير والدراسة بوصفها تجليات من الأستاذ الكبير، التى أبدعها خلال السنوات العشر الأخيرة من حياته. ويضم الكتاب المنتظر أكثر من 250 حلما جديدا. وكانت ابنتا الكاتب الكبير نجيب محفوظ هدى وفاتن قد وجدتا الكنز الثمين عندما كانتا ترتبان أوراق والدهما بعد وفاة والدتهما في الفترة الماضية فوجدتا صندوقا به الكثير من الأحلام، اعتقدتا في البدء أنها أحلام منشورة، وتبدأ تلك الاوراق بالحلم رقم 200 إلى الحلم 450، لكن دار الشروق اكتشفت أن هذه الأحلام لم تنشر بعد وإنها ستثير ضجة في الأوساط الثقافية عند نشرها خاصة أن أحدا من المقربين من الراحل لم يتحدث عن جزء ثان من الكتاب لم ينشر. لكن إبراهيم المعلم صاحب دار الشروق تريث كثيرا قبل الشروع في نشر “الكنز” بسبب أن الأحلام مكتوبة بغير خط الراحل، وفي وجود كلمات غير واضحة، رغم أن المعلم أكد أن شكه لا يتعلق بسلامة النص ولكن بتدقيقه وهو ما دعا المعلم إلى مناقشة الموضوع مع أصدقاء الراحل المقربين خاصة الدكتور يحيى الرخاوي الطبيب النفسي المقرب من محفوظ والذي أكد أن ما كتب في هذه الأوراق هو إبداع نجيب محفوظ بلا شك، ومن أجل دقة أكبر اتصل إبراهيم المعلم بسكرتير محفوظ الحاج صبري والذي بدا أنه هو صاحب الخط، وقال الحاج صبري “إن هذه الأحلام كانت جاهزة للنشر. لكن ربما وفاة الأستاذ عطل ذلك النشر” بحسب ما نقلت عنه الشروق نفسها.
وكان الإعلان عن الحصول على جزء ثان من “أحلام فترة النقاهة” مناسبة جيدة لاستذكار نجيب محفوظ في ذكراه التاسعة التي توافق يوم 30 من أغسطس من كل عام. فأقيمت في القاهرة وفي عواصم أخرى احتفالات استذكرت القيمة الكبيرة التي يمثلها نجيب محفوظ في الأدب العربي والأدب الإنساني. ورغم تطور الرواية العربية إلا أن نجيب محفوظ يبقى أشهر روائي عربي على الإطلاق. وامتدت رحلة الكاتب مع الكتابة حوالي 70 عاما وأثمرت حوالي 50 رواية ومجموعة قصصية ومسرحية قصيرة فضلا عن كتب أخرى ضمت مقالاته في الشؤون العامة. وراهن محفوظ منذ أكثر من 60 عاما على فن الرواية وقفز بها إلى صدارة فنون الكتابة بعد أن كانت في النصف الأول من القرن العشرين في مرتبة متأخرة بعد الشعر وفن المقال. وتوجت رحلته مع الكتابة عام 1988 بالحصول على جائزة نوبل في الآداب ولايزال العربي الوحيد الذي حصل عليها في هذا المجال.
ولد محفوظ في حارة درب قرمز الواقعة في ميدان بيت القاضي بحي الجمالية بالقاهرة القديمة يوم 11 ديسمبر عام 1911 وفي سن الرابعة ذهب إلى كتاب الشيخ بحيري في حارة الكبابجي بالقرب من درب قرمز قبل أن يلتحق بمدرسة بين القصرين الابتدائية. ثم انتقلت الأسرة عام 1924 إلى حي العباسية. وحصل محفوظ على شهادة البكالوريا من مدرسة فؤاد الأول الثانوية والتحق بكلية الآداب بجامعة فؤاد الأول (القاهرة الآن) وتخرج في قسم الفلسفة عام 1934. وكان يعد نفسه لمهمة أخرى غير كتابة الرواية إذ كان مفتونا بالفلسفة وبدأ حياته وهو طالب بالجامعة محررا في مجلة “المجلة الجديدة” التي كان يصدرها الكاتب المصري سلامة موسى ونشر أول مقال له في أكتوبر 1930 بعنوان (احتضار معتقدات وتولد معتقدات). وكانت مقالات محفوظ في المجلة الجديدة وغيرها تعنى بالتعريف بالمدارس الفلسفية. كما ترجم عن الانجليزية كتاب “مصر القديمة” للبريطاني جيمس بيكي ووزعته المجلة الجديدة على قرائها بمناسبة العطلة السنوية عام 1932. ونشرت رواية محفوظ الأولى “عبث الاقدار” عام 1939 بالمصادفة حيث كتبها كما قال للناقد المصري الراحل غالي شكري في الفترة من سبتمبر 1935 إلى ابريل عام 1936 من دون أن يعلن ذلك لأحد إلى أن سأله سلامة موسى عما يشغله فأجاب محفوظ.. “إنني أتسلى وأكتب بعض الحكايات في أوقات الفراغ”. وطلب موسى نموذجا مما كتب فأعطاه محفوظ مسودة “عبث الاقدار” ثم فوجئ ذات يوم بمن يطرق بابه ويعطيه النسخ الأولى من الرواية وكانت تلك النسخ أول أجر يحصل عليه من الكتابة. وقال الكاتب المصري محمد سلماوي إنه عثر لدى محفوظ على تخطيطات لاربعين رواية عن مصر الفرعونية، مشيرا إلى أن محفوظ كان ينوي كتابة التاريخ المصري القديم بصيغة روائية على غرار ما فعله سير وولتر سكوت في تعامله مع تاريخ اسكتلندا. ونفذ محفوظ من خطته ثلاث روايات فقط هي “عبث الاقدار” عام 1939 و”رادوبيس” 1943 و”كفاح طيبة” عام 1944 ثم انفعل بالأحداث السياسية بعد الحرب العالمية الثانية وآثارها على المجتمع المصري وقدر أن الاستمرار في الكتابة عن مصر الفرعونية وسط عواصف الواقعية نوع من الترف فانتقل إلى مرحلة روائية جديدة. واكتشف محفوظ مبكرا أن الزمن القادم هو زمن الرواية وخاض معركة مع الكاتب المصري الراحل عباس محمود العقاد الذي كان متحمسا للشعر وحده مستهينا بالرواية بل رأى أن بيت شعر واحدا أكثر قيمة من أهم الروايات. في رده على العقاد دافع محفوظ عن فن الرواية قائلا إنها “شعر الدنيا الجديدة”. وبدأت المرحلة الثانية “الواقعية” في مسيرة محفوظ منتصف الأربعينيات بنشر رواية “القاهرة الجديدة” وأتبعها بعدد من الروايات الواقعية “خان الخليلي” و”زقاق المدق” و”بداية ونهاية”. وقال إنه انتهى من كتابة الثلاثية الشهيرة “بين القصرين” و”قصر الشوق” و”السكرية” قبل قيام ثورة يوليو 1952 في مصر. واعترف محفوظ بأنه تخلص بعد قيام الثورة من مشاريع روائية عن الفترة السابقة نظرا لتغير الواقع. كما سبق أن استغنى عن كتابة الأعمال الفرعونية التي خطط لها في بداية مشواره الأدبي، مشيرا إلى أن شرط الكتابة ألا تكون جيدة فقط بقدر ما تكون ضرورية. وتوقف محفوظ عن الكتابة سبع سنوات حتى عام 1959 بحجة أن العالم القديم الذي كان يسعى إلى تغييره بالابداع تغير بالثورة. وكانت المشاريع الروائية جاهزة لكن حافز الكتابة غير موجود ثم اكتشف أن للواقع الجديد أخطاءه فكتب رواية “أولاد حارتنا” التي نشرتها صحيفة الأهرام القاهرية كاملة رغم اعتراض كثير من رموز التيارات المصرية المحافظة ولم تطبع الرواية في كتاب داخل مصر حتى وفاته. ولكن الكاتب اللبناني سهيل ادريس نشر “أولاد حارتنا” في دار الآداب البيروتية التي يملكها وظلت النسخ تصل إلى من يريد قراءتها في مصر بدون إثارة أزمات إلى أن حصل محفوظ على جائزة نوبل عام 1988 فأعيد فتح الملف من جديد وصدرت عن الرواية كتب ذات طابع تحريضي. وتجاوز محفوظ في الستينيات أزمة “أولاد حارتنا” بالانشغال بكتابة أعمال ذات طابع رمزي يجسد فلسفة الشك والبحث عن يقين وغاية للحياة وهي روايات “اللص والكلاب” و”السمان والخريف” و”الطريق” و”الشحاذ” و”ثرثرة فوق النيل” و”ميرامار” فضلا عن عدد من المجموعات القصصية منها “خمارة القط الاسود” و”تحت المظلة”. وسبب بعض هذه الأعمال مشاكل عارضة لمحفوظ مع نظام جمال عبد الناصر الذي توفي عام 1970 إلا أنها جميعا نشرت مسلسلة في صحيفة الأهرام الحكومية كما طبعت في كتب وأنتجتها السينما وسمح بعرض الأفلام بعد احتكام الرقابة أحيانا إلى الرئيس عبد الناصر. وصدرت رواية “الكرنك” عام 1974 وهي الوحيدة بين أعمال محفوظ التي تحمل تاريخ الانتهاء من كتابتها (عام 1971) واعتبرها النقاد من بين أعمال محفوظ الاقل شأنا من الناحية الفنية بعد سلسلة من الروايات الأكثر عمقا والتي انتقد فيها النظام بكثير من القسوة التي احتملها الطرفان. ويدين محفوظ في “الكرنك” القبضة الحديدية التي حاصرت المواطن المصري في العهد الناصري. وفي عام 1977 نشر محفوظ إحدى أهم رواياته “ملحمة الحرافيش” واعتبرها بعض النقاد إعادة صياغة لروايته “أولاد حارتنا” بينما رأى آخرون أنها أبرز أعماله. ومثلت قفزات محفوظ الفنية من الرواية التاريخية إلى الواقعية والرمزية والملحمية تلخيصا لسنوات من الابداع وأجيال من المبدعين فلولاه لظل الطريق غير ممهد للاجيال التالية. وحظي محفوظ بعدد من الجوائز في مسيرته بدأت بجائزة قوت القلوب الدمرداشية عن رواية “رادوبيس” عام 1943 ثم حصل عام 1944 على جائزة وزارة المعارف “التربية والتعليم الان” عن “كفاح طيبة” وجائزة مجمع اللغة العربية عام 1946 عن “خان الخليلي” وتوجت الجوائز المصرية بجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1970 وعندما أقرت جائزة مبارك كأرفع الجوائز المصرية كان محفوظ أول فائز بها عام 1999. وأشار تقرير نوبل إلى أن الأعمال التي حاز عنها الجائزة عام 1988 هي روايات “أولاد حارتنا” و”الثلاثية” و”ثرثرة فوق النيل” والمجموعة القصصية “دنيا الله”. وكانت المجموعة القصصية “صباح الورد” ورواية “حديث الصباح والمساء” اللتين صدرتا عام 1987 آخر ما نشر للكاتب قبل فوزه بجائزة نوبل. وبعد الجائزة ردد محفوظ أنه أصبح موظفا عند الأستاذ نوبل في إشارة إلى أن الجائزة حرمته نعمة الهدوء وجعلته موضع الاهتمام الإعلامي، حيث طاردته كاميرات التلفزيون وأربكت برنامجه اليومي وغيرت عاداته في الكتابة. وكتب محفوظ رواية “قشتمر”قبل فوزه بالجائزة ولكنها صدرت في تاريخ لاحق مع عدد من المجموعات القصصية التي صدرت في السنوات الماضية. ونشر محفوظ “أصداء السيرة الذاتية” مسلسلة عام 1992 ثم صدرت في كتاب عام 1996. ولخص محفوظ رؤيته للابداع ولمستقبل الادب في احتفال نظمته وزارة الثقافة المصرية بمناسبة مرور عشر سنوات على فوزه بجائزة نوبل ولم يتمكن من حضوره بسبب الاصابة الناتجة عن محاولة اغتياله. وأرسل كلمة تلخص رؤيته لجائزة نوبل ولمستقبل الادب قال فيها “ان جائزة نوبل في العلوم أكثر عدلا منها في الأدب لأن لغة العلم لغة عالمية تصل للجميع بسرعة والمؤكد أن هناك الكثيرين في مجال الآدب ممن يستحقون نوبل ولم يحصلوا عليها لان أعمالهم لم تترجم بعد بينما كل نظرية علمية تكتشف تترجم فورا الى لغات متعددة وتصل الى كافة ارجاء المعمورة”. وأوضح أنه “ليس هناك تقريبا علماء مظلومون ولكن هناك أدباء كثيرون قد وقع الظلم عليهم”. وأشار الى أنه رغم ازدهار الرواية أكثر من أي نوع أدبي اخر في العقود الاخيرة الا أنه يشفق على الادب كله “على فن الرواية وعلى غيرها من فنون الادب لانني أعرف ما يواجه الادباء من مصاعب وما يشهده الادب من تراجع أمام وسائط التكنولوجيا المتقدمة”. وأضاف متمنيا للادب أن يقاوم “وأن يستكشف سبلا جديدة يفيد خلالها من الوسائط التكنولوجية المتقدمة ليصل الى أكبر دائرة من المتلقين ولست أظن أن هذه الوسائط المتقدمة يمكن أن تنفي الأدب في يوم من الأيام. فحتى الذين يبحثون الآن في الانترنت يبحثون بالكتابة ويبحثون عن الكتابة ولعل كثيرين منهم يبحثون عن الادب”.

إلى الأعلى