الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / هيلدا الحياري ترسم وجوهاً ضدّ الحرب بتجربة تبحث في موضوعية الإنسان

هيلدا الحياري ترسم وجوهاً ضدّ الحرب بتجربة تبحث في موضوعية الإنسان

تدمج التجريدي الخالص والواقعي التعبيري

عمّان ـ العُمانية :
تواصل التشكيلية الأردنية هيلدا الحياري في معرضها “وجوه ضدّ الحرب” تجربتها الفنية القائمة على الدمج بين الأسلوبين التجريدي الخالص والواقعي التعبيري، والبحث في موضوعية الإنسان وبشكل خاص المرأة، مستخدمة دلالات الرموز اليومية مع التركيز على الوجه وما يحمله من تعابير. يتضمن المعرض الذي يحتضنه جاليري “دار المشرق” بعمّان، ويستمر حتى 24 سبتمبر الجاري ، لوحات تجسد وجوهاً أتعبتها الحروب في سعيها إلى التحرر، ورغم ذلك فإنها تشي بالحالة ونقيضها معاً: السرور والحزن، التأمل وفقدان التركيز، التفاؤل والتشاؤم.
تقول “الحياري” إن رسالة معرضها تتمثل في التعبير عن معاناة الناس الذين لم تكن لهم يد في اشتعال الحروب في بلادهم، تلك الحروب التي قادتهم إلى هجر بيوتهم وتشتيت عائلاتهم في أصقاع الأرض، وتدهور ظروفهم الاجتماعية والمعيشية، وتضيف: “من حق هؤلاء المطالبة بوقف أي شكل من أشكال الحرب أو العنف”.
ركزت “الحياري” على الوجوه المهمشة والمنكسرة وتفاصيلها المتداخلة والمتشظية، بانيةً فوق سطح اللوحة طبقات لونية انفعالية وموتيفات وتشكيلات ذات دلالات قوية. واستخدمت الفنانة الإطار العام للوجه، مع اشتغالٍ على تفاصيله ومفرداته باستخدام دلالات الحروف وأشكالها.
كما لجأت “الحياري” إلى النمط الزخرفي الذي يَظهر عبر تشكيلات هندسية حادة، بخاصة في الوجوه التي تواجه المتلقي وتُظهر كامل تفاصيلها مع ترك مساحات من البياض حول العينين، أما التشكيلات الأخرى التي تُظهر نصف الوجه فكانت أقل حدّة مع استخدام الألوان الصريحة والحارة أو الاكتفاء باللونين الأبيض والأسود.
يُذكر أن هيلدا الحياري حاصلة على شهادتَي بكالوريوس في العلوم السياسية وعلم الاجتماع والفنون التشكيلية. وفازت بجوائز منها: الجائزة الأولى في بينالي القاهرة الدولي العاشر، وجائزة الشرف التقديرية في البينالي الآسيوي بمدينة دكا في بنجلادش، والجائزة الثانية لمهرجان فن المقاومة الدولي الثالث في إيران.

إلى الأعلى