الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الموسوعة العمانية” تشهد إقبالا لافتا ومعرض مسقط الدولي التاسع عشر للكتاب يستقطب كافة شرائح الزوار
“الموسوعة العمانية” تشهد إقبالا لافتا ومعرض مسقط الدولي التاسع عشر للكتاب يستقطب كافة شرائح الزوار

“الموسوعة العمانية” تشهد إقبالا لافتا ومعرض مسقط الدولي التاسع عشر للكتاب يستقطب كافة شرائح الزوار

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي:
تتواصل اليوم فعاليات البرنامج الثقافي لمعرض مسقط الدولي للكتاب في دورته التاسعة عشرة والتي انطلقت مساء أمس، حيث تقام اليوم أمسية لشعر الفصيح والتي تنظمها لجنة المعرض ويشارك بها الشاعر التونسي محمد المثلوثي والشاعرة العمانية الشيماء العلوية ويدير الأمسية ابراهيم السالمي، وكان قد اقيم مساء أمس في قاعة الفعاليات بالمعرض ندوة اشرفت عليها الجمعية العمانية للسينما بعنوان “علاقة الكتاب بالسينما” إضافة إلى عروض لأفلام عمانية قصيرة، وقد سلطت الندوة التي حاضر فيها المخرج رامي مرتضى الضوء على علاقة الكتاب بالسينما منذ ظهور الفن السينمائي، والحديث عن نقص الكاتب المتخصص في مجال سيناريو الأفلام في مجتمعاتنا، وتسليط الضوء على مهرجان مسقط السينمائي وعلى فعالياته والتي تضم مسابقة لكتاب السيناريو لتشجيع الكتاب الروائيين على خوض تجربة تحويل قصصهم ورواياتهم إلى الشاشة الفضية.
وقال “مرتضى” في ورقته “السينما اكثر الفنون تركيبا لأنها تستخدم بقية الفنون الأخرى ولذلك تسمى أحيانا فن الفنون الممزوجة بالإضافة إلى تدخل الصناعة في كل مراحلها، والفيلم شأنه شأن الشعر على وجه الخصوص ويعبر عن المكنونات من خلال التصور الذهني والاستعارة المجازية والرمز هو كالقصة أو الرواية يبسط الأحداث أو يضغط الزمان والمكان بالارتحال إلى الأمام والوراء وبحرية في نطاق عوالمهما الرحيبة.
وتحدث المخرج رامي مرتضى حول المشكلة الإنتاجية في السينما العربية مشيرا إلى انها ما زالت غير معترف بها كصناعة رابحة مثلها مثل الصناعات الأخرى، وهي تعتبر في دول أخرى جزءا من الاقتصاد القومي لتلك الدول. وفي الختام اشار المحاضر إلى ان القضية يجب تسليط الضوء عليها وهي ان السينما لا يمكن ان تتخلى عن الكتاب ولا يجب ان يتجاهل الكاتب اهمية السينما ، مشيرا إلى ان لا فيلم ناجح دون كاتب موهوب ومحترف على مستوى السيناريو .

إقبال على الموسوعة العمانية

وكانت قد شهد المعرض يوم امس اقبالا لافتا من الطلبة في الفترة الصباحية والحضور والمهتمين من مختلف شرائح المجتمع في الفترة المخصصة للعامة وقد اصطف الكثير من المهتمين على جناح الموسوعة العمانية لاقتنائها حيث شهدت حركة بيع كبيرة جدا في يومها الأول حيث تتكون الموسوعة العُمانية من أحد عشر مجلداً تضم حوالي أربعة آلاف مدخل مرتبة ألفبائياً على حروف المعجم وتنوعت موضوعات هذه المداخل لتشمل تسعة مجالات كبرى هي (الأرض العُمانية، والاعلام، والاقتصاد، والتاريخ والكتابة، وتاريخ عُمان القديم والثقافة والمجتمع، والمملكة الحيوانية، والمملكة النباتية، والمؤسسات) وقد زودت هذه المداخل بالبيانات غير النصية من خرائط وصور ورسوم طبيعية وتاريخية. وساهم في إنجاز هذا المشروع الوطني أكثر من أربعمائة مشارك من باحثين وإداريين وفنيين من داخل السلطنة وخارجها وبلغت نسبة مساهمة العُمانيين في هذا المشروع الوطني حوالي تسعين في المائة واستغرق إنجازه نحو ثماني سنوات بين عامي 2006 و2013م. وراعت الموسوعة أن تكون موضوعاتها شاملة لتعكس الثراء التاريخي والنسيج الثقافي المتعدد والتنوع الإحيائي الحيواني والنباتي السلطنة وكتبت مداخلها بلغة سهلة وميسرّة للقارئ العام.

أوقات الزيارة

تذكر الإشارة إلى أن فترة زيارة المعرض ستكون يومية ولفترة واحدة متواصلة من الساعة العاشرة صباحاً وحتى العاشرة مساءً عدا يوم الجمعة لتكون من الساعة الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساء فيما ستكون أيام الخميس 27 فبراير والاثنين والاربعاء 3 و 5 مارس 2014 مخصصة للطلبة فقط من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية ظهراً، وأيام الاحد والثلاثاء والخميس 2 و4 و 6 مارس 2014م مخصصة للنساء وطالبات المدارس فقط من الساعة العاشرة صباحا وحتى الثانية ظهرا .

إلى الأعلى